الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

"الثامنة" على داود الشريان

بدأت أشكّ في نفسي وفي فهمي وفي مصطفى فهمي أيضاً, لمّا تابعت حلقات متتابعة من برنامج الثامنة الذي يقدمه داود الشريّان.
بدأت أشكّ في فهمي, لأني وجدت نفسي أمام شخص مكوّن من شخصين, أو شخص مقسوم إلى شخصين.
عرفت وأحببت داود الشريّان، منذ أن قرأت له أول مرة في زاويته بجريدة الحياة من سنوات طوال، وكان كاتباً عميقاً وممتعاً ومثقفاً ولافتاً، ولمّا صار مذيعاً، شككت في أن هذا المذيع هو ذاك الكاتب، وشككت في أن الخلل فيّ وليس فيه، لكنّي لمّا تأكدت أن المذيع هو نفسه الكاتب سابقاً، ماتت ثورة الشكّ مثلما ماتت أم كلثوم.
داود الشريان لا يصلح لتقديم برنامج تلفزيوني أو إذاعي، لسبب بسيط وهو أنه يطرح قضايا عميقة ويتناولها بسطحيّة، وتلك مأساة أيّ مذيع يقدّم قضيّة أعمق منه وأكبر منه.
المتابع لأغلب حلقات برنامج الثامنة، لا يرى أكثر من مذيع يُنكّت ثلث البرنامج، ويحاول في الثلث الثاني تصغير القضايا الكبيرة بتحويل النقاش الجاد إلى هزلي واستخفافي، وأما الثلث الثالث من البرنامج، فهو الجزء الذي يقرأ ويعيد فيه داود الشريّان نتائج تصويت سؤال البرنامج.
برنامج الثامنة لداود الشريان، جعل شعر رأسي ورأس شعري يقف، تعجُباً وحيرة، لسبب واحد ووحيد وهو أنه لأول مرّة في حياتي أشاهد برنامجاً إعداده فوق الممتاز وتقديمه سيئ، إذ اعتدنا في إعلامنا العربي، على برامج ضعيفة وسيئة الإعداد والتقديم، أو ضعيفة الإعداد ومقدّمها سيئ، فجاء داود الشريان بخلطة جديدة ومعادلة لم نألفها من قبل.
الذي أستغربه جداً، هو هذا التهافت العجيب الغريب من قبل الناس، على برنامج يصنع من القُبّة حبّة، من خلال تمييع القضايا المهمة وتحويلها إلى نُكت وسوالف و"فلّة حجاج"، والناس "مع الخيل يا شقرا".
الثامنة، ليست مع داود الشريّان بل عليه.

عبدالمجيد الزهراني        2012-05-23 12:29 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 69 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • من يعلق الجرس...انت سيدي الكاتب فعلت ذلك...المشاهدين طاروا في العجة...داوود او بالاصح البرنامج لعب على عواطف والام واوجاع وميول وحاجات الناس...كنت مشدوها بعدد المتابعين واحاديثهم عن البرنامج...وتابعت حلقات قليلة تفاعلت مع بعضها كما الاخرين لاني استسلمت للاستثارة والصوت العالي...وعندما جاءت الحلقة ذات العلاقة بخبرتي وتخصصي اسقط في يدي وصدمت ايما صدمة ...فقررت بعد ذلك بان لا اضيع ذقيقة في متابعة برنامج يقوم على استهبال واستغلال العواطف والجهل. د/ابو زياد
  • قليل ممن يتمتع بجرأة كالتي عند لاستاذ القدير داود الشريان فالتعمق في حل مشاكل الفساد والخلل في اجهزتنا الحكومية وقضايانا الساخنة ومحاورة مسؤولينا ووزرائنا اشبه بمن يسير في حقل الغام فاطلالة من ثامنة داود الشريان يوميا على مشاكلنا خير من اطلالة مؤسساتنا الرقابية ثمن مرة في العام مع " الطلبات بفتح الطاء " abbas
  • بصراحه داوود شريان لا يملك اي شيء من مواهب اوتعليم مهني او حتى الكرزما الاعلاميه هذي (الواسطه) يا عبد المجيد اذا عندك تقدر تصير لوحبيت وزير التعليم ماهو العادي الا العالي !!! مشبب بن راسم
  • أصبحت الغالبية العظمى من المواطنين يشكون في برنامج الثامنة هذا بأنه صمم للتنفيس عن البلهاء من الناس وأنه قصد به امتصاص غيض الشارع لأنه كما أشرت أستاذ عبد المجيد يميع القضايا الكبرى في (سطل) من النكات الممجوجة والدليل أنه لم يتغير شيء على جميع القضايا التي أثارها لك تحياتي وللشرفاء أرفع القبعة والسلام د/ محمد آل سعد
  • بس لو يترك لهجة القصمان saeed
  • عجبا لهؤلا البشر ان تحدث شخص عن هموم المواطن حاربتموه وان لم يكن هناك شخص يتحدث قلتم لماذا واينوالاعلام من هؤالا لقد اقتنعت الان تماما انه لايرضكم اي شئ فقط تريدون ان تعجون الصحف بالمقالات بالمناسبة هذا المقال ذكرني بقصة الرجل الذي قال لزوجته وهي على السلم ان نزلتي انت طالق وان طلعتي انتي طالق مسكين انت ياداؤد اصبحت كهذه المراءة المسكينة على السلم عبدالله الكناني
  • يا حبيبي برنامج الثامنة ، كل ما يفعله انه يعرض لنا المشاكل في المملكة العربية السعودية ، يعرضها من دون حل ، أيعقل هذا !! ، هدفنا الاول والاخير تنحل هالمشاكل بطريقة او بأخرى ولكن داؤود اشبه بـ ممثل أعطاه ربي موهبة الإستهبال ، ياللعجب !!! نادر بن مطلق
  • لاغرابة أن يتهافتوا على برنامج الثامنة لأنه حفلة تقطيع في مسئول صغير . لو كان البرنامج هو الثامنة مع باربرا أو لاري كنج لما شاهده أحد . منصور
  • برنامج الثامنه برناااااامج رااائع جدا جدا والأستاذ داوود يبرد القلب في بعض الناس اتمنى له التوفيق الوليد
  • برنامج داود مثله مثل برنامج العساف قبل عشرين سنه (مع الناس) الحين شوفوا وين وصل العساف ووين الناس . داود يقوم بدوره المطلوب منه ببراعة زياد
  • تسألني عن برنامج سعودي 100% اقولك الثامنة مع داوود.. تقولي ما عمل شيئ أقولك عمل كل ما يستطيع الاعلامي واكثر شويتين.. وليس وحيدا بل هناك ثلاث برامج او اكثر تميزت وتخدمنا مثل ثامنة داوود. اعتقد انكم محتاجين اعلامي وزير دولة يستدعي ويحقق و يحلل ويناقش ويستخلص نتائج ويعتمد قرارات ويعلنها أثناء الحلقة!! ونكون نحن في المدرجات ومعنا مايكات وأهم شي ما تخلص الحلقه وباقي احد في نفسه شي ماقاله!!!! ونسميه أربع وعشرين مع داوود!! ماضي
  • مع احترامي للكاتب اقول له ان داود الشريان لا يملك سلطة الاصلاح ولكنه يملك سلطة النقد فقط وبصراحه الشريان يبرد القلب ويحسسك انه فيه اعلام سعودي محترم وجرئ . قلم ازرق
  • لعل الكاتب متابع للاعلامية الشهيرة باربرا ولايرضى الا بمستوها . السؤال هل سبق إعلامي لدينا الاستاذ داود بقضاياه العميقة واعدادة الممتاز وجراءته اما ثلج وجمود المسؤول البيروقيراطي لقد جعل الثلج يتصبب عرقا وخجلا من المسؤلين لقد امتص غضب الكثير من المواطنين اتمنى ان نرتقي الى مستوى اعلا ونبدأ بالمحاسبة اما الحسد والغيرة الاعلامية فإنها ليست غريبة تجدها في كل مجال حتى بين طلاب الفضيلة اسلوب الاستاذ داود فيه البساطة مع العمق ويراعى جميع الطبقات خاصة البسطاء المقهورين الرعاع الذين لاينظر اليهم كثير من ياسين
  • إذا لم أكن على خطأ فقد سبق وان انتقد الكاتب أحمد الشقيري. عزيزي الكاتب الشريان أثار المعاناة التي يعانيها المواطنين من الجهات الحكومية لكي يتم حلها من الجهات المسئولة فماذا تريد منه أن يعمل؟ محمد عبدالله
  • الصراحة نقدك من جنب القدة وداود نتفق معه ونختلف إلا أن البرنامج جدا ناجح وأنت شهدت بهذا بقولك ( تهافت الناس عليه ) . محمد الشهري
  • أنا أخالف الكاتب في الرأي , فبداية الحل لكل مشكلة هو تحديد المشكلة . وبعض المسؤولين لا يهتمون ولا يعترفون بوجود المشكلة إلا بعد ظهورها إعلاميا , أنا أشكر لداوو جرأته في الطرح مع جميع الضيوف الذين استضافهم , وعدم الالتفات لأي اعتبارات أخرى معلمة رياضيات
  • المحتوى جيد والاعداد ممتاز ولكن المقدم هو المشكله . عبدالملك
  • ننتصر عبدالمجيد لعله ياتي ببرنامج مثل الثامنه اومثل نصفه اوربعه بيض الله وجهك ياداوود ابو معاذ
  • عبدالمجيد لو تكتفي بالكتابة عن الدوري والكرة كان الافضل مسمار
  • التعليق خالف قواعد النشر متفرج
  • برنامج فضفضه اقرب من أن يكون برنامج لمناقشة القضايا لابد على البرنامج طرح مشكله بشكل جدي ومن ثما إعطاء حلول للمشكله لا حديث مجالس وتنكيت مغترب في الصحراء
  • أوافق الكاتب ان البرنامج كثر من الحلقات وتناول المواضيع بسطحيه مع احترامنا لشخص داوود الشريان فهو مبدع ولكن ليس في تقديم مثل هذا البرنامج وكان الاولى ان يقدم حلقة او اثنتين في الاسبوع يركز فيها وبإعداد جيد وبمحاور للموضوع والاهم من ذلك هو ما هي الحلول المتاحة وخلاصة يظهر بها المشاهد بفائده بدلا من حلقة كامله لا تظهر منها بشئ سوى موضوع عام مسطح علما بان هذا الموضوع يمس هموم ومشاكل الناس فلقي البرنامج هاله اكبر بكثير مما يستحق. نقول هذا ليس انتقادا بل نقدا نأمل ان يفيد والله من وراء القصد علي العسيري
  • بكل المقاييس برنامج الثامنة هو الافضل ويقدم هموم المواطن بكل تجرد وهو واقعي وللكاتب حق النقد ولكن اين البديل المقدم داود الشريان صحفي قديم وله خبره في المجال الاعلامي ويحترم المتصل والضيف ومواضيعه من الواقع فلماذا هذا النقد اللاذع ابو عبد الله
  • اتمني من الكاتب ان يشرح للناس كيفية مناقشة القضايا العميقه وان يحدد اسباب استغرابه لهذا التهاتف من الناس \\\\\ والا اصبح المقال يتناول قضبه عميقه بسطحيه\\\\\ ابوفيصل
  • داود من اقوى المقدمين وبرنامجه لا يستطيع احد ان يفعل مثله في يوم واحد سمعي ومرئي نصيحة محب

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.