الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

"آي فون" أمي!

دائما نحرم كبارنا وأحبتنا من سعادة في متناولنا بذريعة تقدمهم في السن. نحكم عليهم بالموت المبكر غير مدركين أن ما يناسبنا قد يناسبهم، لكنهم يحتاجون فقط إلى تشجيع وترغيب

سألني شقيقي خالد قبل نحو 3 أشهر أن أقترح عليه هدية لأمي. قدمت له قائمة بالاقتراحات. لكن قائمتي لم ترق له. قطف هدية من بنات أفكاره. رأى أن جهاز (آي فون) الأنسب لها. عارضته كوني أدرك حجم تعلق والدتنا بجهازها (نوكيا) وعدم رغبتها في التخلي عنه، ناهيك عن عدم إلمامها بالتقنية وأجهزة (أبل) تحديدا. بيد أنه أصر على موقفه، مؤمنا أنها ستتعلم عليه وستتقبله. اتصلت عليّ أمي فور أن أهداها خالد الجهاز مشيرة إلى أنه أحرجها بهذه الهدية، التي لا تناسبها، لكنها ستضطر لاستخدامه لفترة محدودة؛ حتى لا تجرح مشاعره قبل أن تعود لجهازها القديم متذرعة بعدم تكيفها مع الجديد. لكن لاحظتُ أن الفترة المحدودة انقضت وما زالت أمي تستعمل جوالها الجديد، وليس ذلك فحسب بل صارت تبعث لي عبره بـ(فيديوهات) و(برودكاستات) و(مقالات) و(خواطر). شعرتُ إزاء هذه السيولة المتدفقة منه أن أمي وقعت في غرامه. وعندما هاتفتها وسألتها مباشرة: هل تراجعت عن أقوالك السابقة، وأحببتِ ما تمسكينه بيدك الآن؟ ضحكت عاليا كأنها تضحك لأول مرة. استنشقت سعادتها من وراء البحار.
اليوم صار (الآي فون) هو رفيق أمي الدائم. تقرأ فيه القرآن والأذكار والأدعية والمقالات والنكت. وتتبادل مع أصدقائها وأحبتها الرسائل. منحها حياة جديدة وحيوية غفيرة كانت ستحرم منها لولا مبادرة شقيقي خالد.
إننا دائما نحرم كبارنا وأحبتنا من سعادة في متناولنا بذريعة تقدمهم في السن. نحكم عليهم بالموت المبكر غير مدركين أن ما يناسبنا قد يناسبهم، لكنهم يحتاجون فقط إلى تشجيع وترغيب. نندهش عندما نرى كبار الغرب يستخدمون أحدث الأجهزة ويرتدون على الموضة ويبتسمون بينما كبارنا يهرمون ويتألمون، متناسين أننا ساهمنا في هذا الذبول بعزوفنا عن تحفيزهم ودعمهم.
إن المرء عدو ما يجهل. جهلنا بالأشياء يجعلنا نقاومها ونحاربها، ولكن معرفتنا بها يجعلنا نألفها ونعانقها. ما ينسحب على (الآي فون) ينسحب على كل الأجهزة والتقنيات الحديثة وحتى الأفكار. الجديد دائما مصدر قلق وتوجس بيد أنه سرعان ما يكون مصدر سعادة وإلهام بعد أن نستكشفه ونعتاد عليه.
مقاومتي المبكرة لهدية شقيقي جعلتني أكثر أيمانا من أي وقت مضى بضرورة الحذر من تفصيل الهدايا حسب السن. التفصيل مهنة الخياط. لا توجد تعليمات على الهواتف الذكية أو الأجهزة الحديثة تشير إلى أنها لا تناسب من هم فوق الخمسين، هذه التعليمات في رؤوسنا فقط. من الحري أن نستأصلها من جذورها إذا أردنا إسعادهم.
ما زلت أتذكر احتفاء الصحافة البريطانية بالمعمرة، ليليان لوي (104 أعوام) إثر مشاركتها الفاعلة في موقعي التواصل الاجتماعي، "فيس بوك" و"تويتر". وقبلها أيفي بين (102 عام)، التي استقبلها رئيس الورزاء البريطاني السابق، جوردن براون، في مكتبه بداوننج ستريت، وهنأها على ابتسامتها وتغريدها، الذي جذب أكثر من 50 ألف متابع ومتابعة.
والطريف أن جهاز الكمبيوتر الذي استخدمته أيفي للتغريد في تويتر، كان من إدارة الشؤون الاجتماعية البريطانية، التي ترى أن الإنترنت يمنح الجميع دون استثناء الكثير من السعادة. في المقابل، ترى الكثير من أجهزة الشؤون الاجتماعية العربية أن واجباتها تنحصر في تقديم رواتب محدودة للمستفيدين منها، متجاهلين مشاعر المحتاجين ومعنوياتهم وأثرها على صحتهم.
لا توجد متعة تضاهي متعة إجادة التعاطي مع تقنية جديدة. متعة تشعرك بأنك ملكت الدنيا وما عليها. لمَ لا نجرب أن نمنح هذه المتعة أحبتنا؟ بدلا من قطعة قماش قد تتلف أو قارورة عطر قد تنفد. أعدكم أنها ستنفذ إلى أعماقهم وتلامس شغاف قلوبهم.

عبدالله المغلوث        2012-06-23 1:26 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 25 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • موضوع ممتاز .. بس ياريت ما يشغلهم عن أولادهم وعائلتهم XD ويقدرو يتحكمو في نفسهم .. :) Hero
  • الجهاز الجديد قد يلغي الجهاز القديم ، لكن الـربـيـع لا يمكن أن يـلـغـي يـومـاً وجـود الـخـريـف أو يصادر مجيئه ؟؟.. لذلك لن أخـشَ يـومـاً قـدوم شعـرة بـيـضـاء أو خـريـف الـعـمـر أبـداً ـ ابـتـسـم :).° دلــوشــ :).°
  • موضوع متميز، يجب أن نبادر بمشاركة أحبتنا التكنلوجيا على الرغم من كبر سنهم، لكنهم يحتاجون للتغيير مثلما نحتاجه نحن. شيهانه سيف
  • عاشق البحر .. اجعل قلبك بحراً ياصديقي ، هناك مقالة رائعة للكاتب الرائع " عبدالله المغلوث " بـعـنـوان [ شكرا للنسيان ] أرى أنها إجابة مناسبة تختصر الكثير وأغلى من جهاز الآي فون ، أقبلها مني هدية ؟؟.. لك وللكاتب وللرائع القرني ماغيره والمعلم دعشوش ، والجميع هنا أعظم وأعمق التقدير ـ ابـتـسـم :).° دلــوشــ :).°
  • كبار السن دائما بحاجة للاهتمام و الاحتواء لهم تناقضاتهم بتصرفاتهم و كلامهم احيانا .. و هذا امر طبيعي جدا فهم لا يرغبون ان يجدوا انفسهم قد جمدوا في زمن الماضي و ان العصر الحالي لا يتناسب مع وجودهم .. فلابد من مراعاتهم ومساعدتهم على التعايش مع تغيرات الزمن الحالي بكل تطوراته .. هذه حقيقة اكتشفتها بوالدتي وجدتي اطال الله بعمريهما و البسهما لباس الصحة والعافية ....... فراوله
  • أجل بشتري لجدي جلكسي حتى يحمل القصايد بس اخاف يخطي عنوان الانترنت .. لا لا أسف ياجدي المصلحة العامة تقتضي ان تبقى على جهازك كشاف لترى طريقك بوضوح من دون مساعدة .. الماهسترو الحربي ,, الزاهد بحقوقة النفسية والادبية
  • // دلوشــ // مساء الخير لك وللجميع هنا .. هل صحيح أن النسيان نعمه ؟؟ يهمني رأيك .. تواجدك // أبا رامي // ضروري .. وارجو من الجميع المشاركه .. كل السعادة اتمناها لكم جميعاً * عاشق البحر
  • وفي ليلة البارحه .. جلست بجانبي و امسكت الابتوب الخاص بي الذي تركته جانبا لانشغالي بالاي باد فقالت .. الان انتي قد فضلتي هذا على هذا ؟؟ قلت ليس دائما فكل منهما له حاجته واستخدامه .. ثم امسكت جهازها النوكيا والبيبي الخاص فقالت (( تعلمتي عالابتوب ثم الاي باد .. وانا علمتموني عالنوكيا والان ارغب بالجلكسي اس تو ......!!!؟ فراوله
  • مساء الخير .. موضوعك شيق استاذي .. ذكرني بهديتي لامي ،، قررت اهداء والدتي وابناء شقيقي من اول راتب كتعبيرا عن فرحتي بالوظيفه ..!! فاخذت لهم الالعاب ولها جهاز نوكيا ذات مواصفات حديثه كونها لم تستخدم اي جهاز مسبقا لذا لابد من جهاز تدريبي لها مبدئيا و علمي بعدم حبها للاجهزة الحديثه .. والله يا استاذي الان هو رفيقها اينما ذهبت تخضعه لتصليح احيانا بقيمة جهاز جديد ولا تستبدله ..!! تقول هذا افضل جهاز على وجه الارض ....!!! فراوله
  • هديتنا لكبير السن يالله حسن الخاتمه . فاقد الشئ لا يعطيه . محمد بن مدشوش
  • مقال لا يرتقي للذائقه ربيع زاهر
  • ياليت الامر يتوقف عند اختيار الهدايا فبعض كبار السن حكم عليهم بالموت المبكر وحرمانهم من ابسط حقوقهم كالترفيه وزيارة الاقارب زرت مره صديقتي قبل وفاة جدتها ووجدت جدتها واردت ان اسلم عليها قالت صديقتي اتركيها كبيره مادرت عنك رغم ان الجده عندما راتني ابتسمت وعندما سمعت كلام حفيدتها تضايقت ولكن لم تتكلم وذهبت وسلمت عليها ووجدتها انسانه رائعه ثم سألت صديقتي عن وضع جدتها وقلت لها اذا خرجتم للنزهه او زياره تاخذوها معكم قالت لا وشلها وشل الزيارات والنزهه هي كبيره ماتحتاج ذلك سبحان الله حرموها من ابسط حق رحاب
  • كبير السن يـفـرحـه الكـلَـم الطيب وتسره البسمه حتى لو جاءت من الغريب .. وهدية شقيقك هدية مناسبة فـالـتـقـنـيـات الـجـديـدة ووسائـل الاتصال المختلفة جـاءت لتسهل حـيـاتـنـا تُـجـبَـر الصـغـار على التفكـيـر مثل الـكـبـار وتُـجـبَـر الـكـبـار الـتـعـلـم من الـصـغـار ـ ابـتـسـم :).° دلــوشــ :).°
  • من المهم أن يحس كبارنا أننا نهتم بهم .. وانهم في نظرنا ليسوا بــ أقل من غيرهم ممن هم أقل منهم سناً .. وأن التقدم والحضارة وخوض غمار تطوير الذات ليس حكراً على أحد .. شيء جميل ورائع أن نزرع هذا الشعور لدى من هم سبب وجودنا .. تميزك أستاذ عبدالله هو سر تفوقك .. صباحكم جميعاً ورد ورياحين * عاشق البحر
  • اليوم صارت اغلب حوارتنا حول مانتبادلة في مواقع التواصل الاجتماعي او عن بعض البرودكاست .. والتي ممكن ان تكون علامات استفهام لبعض كبار السن .. جميل ان نشركهم معنا في هذا العالم الغني بالأشياء الجميلة   Amal
  • مقال جآء في وقتــه يا أستآذي قبل أن نفكر ماذا نهدي أحبتنا في يــــــوم العيد ...صباحك انت ومن تحب وقرآءك ابتسامات وآمآل .. زهــرة الحجاز *
  • نقطة. سبق أن ناقشتها مع زميلاتي اللواتي يرين أن الجدات يجب أن يحرمن من جميع متع الحياة لكونهن صارن جدات !! أي منطق هذا مقال رائع سأبعثه لكل من خالفتني الرأي في نقاشي السابق . علياء
  • لكل جيل اولوياته واعتباراته وثقافته.. وأيضاً هداياه. يويو
  • ياحض ميمتك ياعبدالله والله يخليها لك عندها ايفووون تصدق اني ماقدرت اقتني اي جهاز من الاجهزه الذكيه لانه سوف يهز ميزانيتي رغم ان قلبي يهتز طربا عندما اشاهد دعايه جلكسي 3 في كل مكان ابوكشااااااااااااااااف
  • "إن المرء عدو ما يجهل. جهلنا بالأشياء يجعلنا نقاومها ونحاربها، ولكن معرفتنا بها يجعلنا نألفها ونعانقها. ما ينسحب على (الآي فون) ينسحب على كل الأجهزة والتقنيات الحديثة وحتى الأفكار " ......... ليس كل الأفكار سلطان العمري
  • احسنت اخي الكاتب وشكرا لك على المقال الرائع من افضل ماقرأت للاسف عندنا هذا الشعور غالبا عن كبار السن ابوفهد
  • فكيف لو أهديتها (الآي باد 3)؟! أبو عامر
  • زجاجة العطر يبقى لها رونقها وقيمتها .. عبدالله
  • فعلاً كم نحنُ نعاني من العادات والأفكار التي نتوارثها وإن لم نكن نؤمن بها ، نشعر بكسل فضيع يكسو أجسامنا قبل أن نخالف ماتعودنا عليه ، نخاف من المحاولة ومن التغيير في أبسط الأشياء !! أسئل الله أن يقرك برؤية والدتك قريباً وأن يرزقك برها / شكراً من القلب على كل حرف تسطرها لنا . محمد الحربي
  • موضوع جداً مؤثر .. وليس بغريب على كاتب مثل عبدالله المغلوث .. اللهم افتح عليه حكمتك وانشر عليه رحمتك يارب .. بارك الله فيك ياعبدالله ونور دربك بنور الايمان .. وجزاك الله كل خير على مقالك الرائع .. moath alsoqair

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.