الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

"رضا يا عم"!

يقول الشيخ سليمان الجبيلان إن المواطن المصري يكابد مشقة العيش والحياة، ومع ذلك حينما يتناول طعاما يسيرا تجده يشعر بالسعادة.. وحينما تسأله عن حالته يرد عليك:" رضا يا عم"!

يقول الشيخ سليمان الجبيلان إن المواطن المصري يكابد مشقة العيش والحياة، ومع ذلك حينما يتناول طعاما يسيرا تجده يشعر بالسعادة.. وحينما تسأله عن حالته يرد عليك:" رضا يا عم"!
ولقد صدق الشيخ، فالمواطن المصري هو أحد الاستثناءات الفريدة في العالم.. لا تفارقه الابتسامة ولا النكتة في أحلك الظروف وأشدها قسوة.. حتى أيام الثورة المصرية كانت النكتة حاضرة في ميدان التحرير.. ينظرون نحو المستقبل لكنهم متكيفون مع واقعهم ويستمتعون به لحظة لحظة.. يسعى الإنسان نحو الأفضل، لكنه لا يغفل اللحظة الراهنة.. يسعى نحو التغيير، لكنه لا يتجاهل يومه.. العمر هو الشيء الوحيد الذي إن ذهب لا يعود حتى في الأحلام!
نحن هنا تجاوزنا الشعب المصري في استحضار النكتة، وصناعتها، وتصديرها أيضاً.. بل إنني لا أعتقد أن شعبا عربيا آخر ـ باستثناء الشعب المصري ـ يتفوق على الشعب السعودي في صناعة النكتة.. لكن ذلك كله ـ يا للعجب ـ لا تجده إلا في العالم الافتراضي.. بواسطة شبكة الإنترنت والهواتف المحمولة.. لا شيء على الأرض إلا ما ندر!
تجد كثيراً من الناس عابسين طيلة يومهم.. في الشارع.. عند إشارات المرور.. في العمل.. في الحفلات العامة.. في الاجتماعات.. في المجمعات.. جوارك في الطائرة.. في المطعم.. لا يتحدثون إليك ولا يلقون إليك السلام.. بالكاد يتحملون النظر في وجوه بعضهم.. لكنهم يقهقهون بصوت عال في شبكات الإنترنت!
أناس عابسون على مدار اللحظة.. ومع ذلك يصنعون النكتة ويساهمون في توزيعها بين الناس.. حالة غريبة.. أليس كذلك؟!

صالح الشيحي        2012-07-30 1:46 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 28 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • ملاحظتك في الصميم ، يوجد لدى معظم مجتمعنا تناقض عجيب في هذه المسألة حتى أنك عندما تجلس في أحد المجالس تصاب بالهم من الوجوم والعبوس الذي يلف وجوه الحاضرين بحجة رسمية المجلس .. علي المياحي
  • اعلم تماما حبك للشيخ الجبيلان شغفك واستمتاعك ببرامجة الممتعة واحاديثه العذبه واتذكر كلامك في احدى المحاضرات أن الجبيلان يبكيك هنيئا لك بحبك لشيخنا الكبير وعلمه الغزير وانا آراك تسير في طريقه بارك الله فيك . ابو يوسف
  • استاذ صالح احترامي وتقديري لك بس ياليت تهتم بمقالاتك اكثر .. سمبوسه
  • اخ ابو حسام اخبرنا ما سر هبوط مقالاتك !!! عايد الرويلي
  • الله يجزاك خير محب الصالحين
  • مقال جميل ولكنه ليس بمستوا مقالاتك اخوي صالح عبدالرحمن الدهام
  • الحقيقة ان هذا الكلام صحيح ..ولاكن ليس الناس لدينا كلهم عابسين ففيه أناس ترى التبسم واضحا لديهم وكذلك النكت ....لاكن الشعب المصري متميز في ذلك ...وقد يكون استقطبها جميعا عن القرن الافريقي ولم يعطي جيرانه شيئا منها الا ما حاذا ساحل البحر الابيض ..... عبد الله العتيبي
  • الله يسامحكم الحين انا وش سويت ، أقسم بالله ما سويت شيء وش سويت يابن الحلال النيه طيبه وصلاة التروايح كل يوم اصليها حرام عليك ياخي وبعدين احسنو الظن عشان انا احسن الظن الله يبارك فيك وبعدين اللي يكتب خلف السطور فرق عن السماء والأرض من الموجود في الصدور ايمن
  • الم يقل سيد البشر عليه الصلاة والسلام " تبسمك فى وجه اخيك صدقه" يالله ما اعظم هذا الدين ولكن اين الذين ينهجون ويسلكون طريقه المستقيم . اذا تبسم احد من الناس قالو " ياشيخ اتركه ذا فاغر" 24 ساعه ولاحول ولا قو الا بالله. ابو الحسن
  • الحين فيه مشكله لو شغلت هالمشروع Ysaudi.Com انا انسان بسترزققققققق والصراحه بعض الامور التافهه ما احب اتدخل فيها بتاتا ؟!؟!؟!؟!؟!؟! ايمن
  • دع الخلق للخالق ايمن
  • غريبه انا في مجتمع اشوف الناس فله و وناسه ويضحكون .. يمكن تحدد المنطقه المقصوده في المقال في السعوديه ؟ ... لن البيئه تئثر على شخصيات من يعيش فيها .. محمد عبدالله الخالدي
  • صباحكم خير وطاعة .. بالفعل أبو حسام حاله غريبة انظر الى بعض التعليقات على المقال وستعلم أن بعض المعلقين في واد والمقال في واد اخر ليست هكذا الظرافة في انتقاد المقال لم أجد أنتقاد لمقالك يضحكني أو يقنعني أنه غير واقعي. بالفعل الشعب المصري يتجاوزنا بمراحل في النكته على أرض الواقع. عبدالرحمن الدهام
  • يا استاذ حتى عند الخروج من المسجد تجده متجهم ومتلطم بالشماغ مع انه مؤدي طاعه لله المفروض انه يكون مبتسم لكن تشاهد النقيض من ذلك لو قابلت اي سعودي خارج السعودية من يحل هذا اللغز الله اعلم حسن الحربي
  • لا اله الى الله محمد رسول الله .... الله اكبر وافعي
  • السلام عليكم عبوس الوجه يعني الكبت والكبت يولد الانفجار المسبابات كثيرة( البطالة الواسطة كثرت الديون ضعف الخدمات الصحية التعليمةالمواصلات وغيرها بالاضافة الى نظرة المجتمع لراعي النكت) حفظك الله اديب
  • الحمد والشكر الحين هذا موضوع متعب نفسك عليه سكـر نبــاتــ
  • الاربع النقاط التي ذكرتها آنفا بالتأكيد انها تجلب الهم والغم لأي كائن كان وهناك المزيد , العالم الافتراضي تصول فيه النكته وتجول بحرية تامه وان كان الدافع اليه هروبا من الواقع المر بدون تعميم . مطرب شعبي
  • بكل تأكيد استاذ صالح ،،العبوس هو المتصدر هنا وبجدارة واستحقاق،والأسباب متعدده ولن أذكرها لعدم التكرار و"الرغي " فيها ،لكن يكفي حديث كل الشارع السعودي في" العالم الافتراضي " عن المكرمه رأتبين وبدل سكن وحافزين ،وعند الإشارات والعمل والشارع لاحد ينفي او يثبت .لذا لا غرابه ولا عجب فهناك على الاقل تجد الإشاعة متداوله ومتصدره وعلى الارض لايوجد حتى نفيها او اثباتها ،فهناك تجد شيء يشعرك بسعاده ولو لحظيه وهنا تجد القلق والغموض .والعبوس. Viva saudia
  • فعلا حاله غريبه وازيدك من الشعر بيت اذا ضحكو قالو الله يستر من دا الضحك ...اعتقد انه ناتج من تربية الخوف والتخويف حتى نموت واحنا ننتظر البعبع يطلع لنا إحساس
  • لكوني مطرب شعبي اختلط دوما مع جمهوري العريض وجها لوجه بمختلف اعمار هم واعراقهم وثقافاتهم , فقد زادني هذا فراسة على فراستي ودهاء على دهائي وذكاء منقطع النظير , أصبحت أفهم على الطاير أسباب التجهم والوجوم وهي -- 1- ثقافة مايسمى بالصحوه ومايدخل في كنهها - 2 - زحمة الشوارع ومايدخل في كنهها - 3 - البنوك واقساطها وما... الخ - 4 - الجامعات ومايدخل الخ .. من قبول الى مابعد التخرج وظائف قياس الخ الخ ... / انامطرب شعبي اللي في قلبي على لساني دوغري ..... فاذا عرف السبب بطل العجب والسلام عليكم. مطرب شعبي
  • نعم استاذي ... حاله غريبه ... لكن الإنسان عندما يكون بشوش والإبتسامه دائماً لاتفارقه في احلك ظروفه حتى لو كان حزن الكون فيه إلا انه مبتسم ^_^ هو يدرك أن تلك الإبتسامه ستعسد من حوله وسيبث في نفوسهم الأمل والتفاؤل .. من غير أن المبتسم دائما لااحد يفارق جلوسه والحديث معه .. صاحب الإبتسامه يصنع الفرح والسعادهـ له ولمن حوله ... بعكس ذلك العابس الذي يفر منه حتى البعوض فراولة الـــــــــــــوطن
  • مستوى مقال هابط من سئ الى أسواء بدر الجنوب
  • هههههههههههههههه اي والله صادق احمد
  • ابداعات شبابنا لا تنهي فكر متفتح يبهرونك في سرعة مواكبتهم للأحداث من حولهم وكيف تكون تعليقاتهم دائما في الصميم تفوقو على شباب العالم ظرفا وشهامة أبدعو في العالم الإفتراضي لأنهم لم يقابلو بالقمع واللوم كما الواقع هم بحاجة لثقة المجتمع وسيرى منهم ما يسر فشبابنا ظاهرة جميلة تستدعي الدراسة والتوجيه ليال

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.