الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

جامعة لتخريج الوزراء!

عدم مراجعتنا كثيراً من اللوائح والأنظمة أوقعنا تحت بيروقراطيةٍ مترهلة، أصبحت أسيرةً لكثيرٍ من سلبيات "القبلية"، كالحمية الجاهلية والعنصرية التي عادت مشوَّهةً في ظاهرة "الواسطة"، مستندةً إلى قول الزميل/ "أبي الطيب الكذاذيبي": "إن المعارف في أهل النهى ذممُ"، وترجمته البدوية: "ذمةٍ ما تنفع الرفيق وش نبا بها؟" وأصلها الجرأة على شهادة الزور المنافية للذمة والأمانة!
ولم يعد خافياً تسرطن "الواو" في كثيرٍ من خلايانا الإدارية، بعد أن اعترفت هيئة مكافحة الفساد بظاهرة اكتساح جهة واحدة، أو أسرة بعينها، إدارة ما، أو قسماً هواء، إلى درجة توريث الوظائف من بعض الآباء لـ"أبعض" الأبناء!! ولكن من حسن الحظ أن هذه الظاهرة تأكل نفسها سريعاً؛ لوجود المنافسة الشرسة بين الزملاء في كل وقت؛ بحيث تبدو جهة العمل ـ في كل جيل ـ كالذبابة: في أحد جناحيها الداء، وفي الآخر الدواء!
أما أن تستأثر مدينة "عنيزة" بتقديم العدد الأكبر من أصحاب المعالي الوزراء، عبر أجيال دولتنا الحديثة منذ الوزير الأول للملك عبدالعزيز، الشيخ/ "عبدالله بن سليمان الحمدان"(1305هـ ـ 1385ه)؛ فذلك يدفعك للتساؤل الجاد عمَّا يميز هذه المدينة، التي هي أعرق مدن "قصيم الزمان"، وأشهرها منذ خمسمئة عامٍ على الأقل؟ كما يعيد قراءتك للسر الذي دفع الأديب الرحالة اللبناني الكبير/ "أمين الريحاني" ليطلق عليها لقب "باريس نجد"! فمن السذاجة أن يعزى ـ فقط ـ إلى أن أهلها كانوا متسامحين مع المدخنين، خلافاً لمدنٍ أخرى تحرم ذلك "المخزي" تحريماً لاهوادة فيه!
لقد كان الريحاني ـ والتاريخ يشهد له ـ يرمي إلى أكبر وأوسع من هذا المعنى؛ فكما أن "باريس" هي عاصمة النور والتنوير في النهضة الأوروبية، كذلك "عنيزة" التي تنطلق من وسط الشرق، وتفيض بالعقول على الجزيرة والخليج والهند وشرق آسيا، ثم الشام ومصر والحجاز، قبل العقيلات ومع العقيلات وإلى اليوم!
ولعل مايؤكد هذه النزعة التنويرية في العقلية الإدارية "العنيزاوية" ما قام به الوزير/ "ابن سليمان" ليقنع شريحة كبيرة من المعاصرين له بأهمية وسائل الاتصال ـ كالبرقية ـ ويثبت لهم أنها منجز بشري لاعلاقة للجن "اسم الله علينا" بتحريكه: حيث انتهز غياب مولانا السلطان ـ كما كان يطلق على الملك عبدالعزيز آنذاك ـ في الحجاز، وأجَّل صرف شرهاتهم (رواتبهم) شهرين حتى قالوا: "يا أيها الوزير مسنا وأهلنا الضر ورمضان على الأبواب"، فأجابهم بحسم: ليس أمامكم إلا الصبر حتى يعود مولانا بعد العيد! ولما استيأسوا وخلصوا نجياً استدرك: إلا إذا اقتنعتم بأن "البرقية" حلال؛ فسيأتيني الأمر السامي قبل أن تقوموا من مقامكم!!
فاستخاروا... ونفثوا على جهاز البرقية، و... عدَّوا "قريشاتهم" زين!!

محمد السحيمي        2012-09-18 11:45 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 24 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • هذا المقال كوكتيل أما أنه حصل تسلل لفكرة ما أو أن الكاتب ضرب ديناصورين بحجر واحد..يبون يحافضون ع الصفات الوظيفيه المميزه والعبقريه جدا لدرجة أن كل مشاكل الوزارات محلوله ...أما سالفة البرقيه فالحال مقلوب اليوم المواطن اللي بيقضي عمره وهو يطالب ويقنع الوزاء ببديهيات وطبعا الأخير في كوكب آآآخر وطن
  • شكراً دعشوش وشكراً لخالته شهلا !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! القرني ماغيره
  • مادام الموضوع فيه قريشات !!! فسينفثوا على جهاز البرقيه الجني أسم الله علينا ولو تأخر هذا الجهاز في المهمه للحسوه لحسا"!!!! وهذه اللفته الإحترافيه من السليمان العنيزاوي تدل على انه اداري من الطراز الأول يجيد التعامل مع من حوله ويعرف نقاط ضعفهم ويجيد اغتنام الفرص !!! التحيه لصديقنا الربيعه .. وسؤال لخالتي شهلا بخصوص منتجها الجديد من الدهن هل هو خاص بالخشوم فقط وإلا ينفع مع القرون ويعطي نفس النتيجه ؟؟!!هههه !! تحيه لكل الأحبه هنا قرنا الاستشعار
  • فيلسوف الخواطر وفارس السخرية..نبض الشعب..قلب الوطن..صدقت فأوصلت قلمك لكل عقل حريص على فهم الحقائق دون تزييف..كم نحن بحاجة لصوت نزيه يحمل همومنا على عاتق قلمه مثلكم ومثل كل غيور على هذا البلد وأهله.. لغة الندى
  • أحيانا عندما أقرأ تعليقات في هذه الصفحة أشعر وكأنك سيدي الكاتب كمن يؤذن في مالطا...أعانك الله وأطال صبرك.. لغة الندى
  • بﻻء الواسطة هو مرض عضال مستشري أوافقك في ذلك ونلمس جميعا آثاره القصيرة والطويلة المدى.ولكن أﻻ ترى معي أن هناك من ﻻ ذنب له والمبادئ لن ينفعه تمسكه بها في هذا البحر الهائج فيلجأ للواسطة أيضا وإﻻ سيداس باﻷقدام؟! لغة الندىة
  • قصور وتقصير إعترى كثييير من المسؤلين بسبت قصورهم / تسبب في شتات شبابنا وشاباتنا في خضم أعاصير الحياه / 267 ألف وظيفه تعليميه شاغره حجزتها وزارة الخدمه المدنيه حرمت الخريجين والخريجات من التعيين وهذه عينه وغيره غيره صباحكم فل ومساكم ورد jamalco
  • السلام عليكم .. مقال اليوم رائق وخالي من الفلسفة الزائدة , وباريس نجد تستاهل المدح وليتك تطلع على المجمعة وتاريخها ومن خدم وطنه من أهلها من عوائل الربيعة والتويجري والعسكر( الثابت ) والصانع وغيرهم كثير, تحياتي لعمدة هذه الصفحة قرنا الاستشعار وحلاها خالتنا شهلا ولكل الطيبين. أبوتميم حمد الربيعة
  • شكرا خالتي شهلا ! دعشوش
  • مقال رائع ومن الصعب فهم معانيه ولكن لاهم في المناصب لدينا اسم العائلة قالها احد المحاضرين في الثمانينات ميلادي في احد الجامعات الامريكية في حفل تخرج طلبه ومنهم عرب وسعوديين متقاعد
  • لو انشئت جامعة لتخريج"الوزراء ومدراء العموم"لكان من شروط القبول : أن يكون الطالب "عنيزاوي" الأصل والمنشأ والولادة واللهجة/اللكنة.. ويمكن التوسع في القبول ليشمل:"البريداوية"و"الرسّية"و"المذنبيّة"و"البكيراوية" و"النبهاوية"..عند وجود فائض في المقاعد الخلفية! العنيزاوية عز للوطن حتى في التسامح الديني فهم أقل تشددا وميّالون للوسطية, بخلاف حبايبنا البريداوية ! وفي كل خير! دعشوش
  • ..واذا كانت عنيزة باريس نجد, وإذا كانت النماص لندن عسير, فإن الباحة/الظفير هي المدينة الفاضلة! ولأن المدن تمتدح بتواجد شيء لا يوجد في غيرها أو بخلوها من أشياء توجد في غيرها(هول الليل,سرّاي الليل,قرود البابون ,النسانيس , السعلية/السعلوة/السلعوة) أنموذجا ,التي تتواجد في عنيزة والنماص وليس بالباحة !لذا نقدر نقول عن العنوز وعنيزة(الدنيا حظوظ) والقرد في عين أّمه "غزيّل"! والغزال التميمي يحبه البدوي أكثر من أي نوع آخر - حتى لو كان كائن من كان! دعشوش
  • ( لا يفتك الضباب من عناقها ) أختي سهام ما أروع هذه العبارة عن مدينتك الرائعة ....... تحياتي لأهل النماص سيراً على الأقلام
  • وترا عندي بخور موضي الجديد اسمه دكتور نفسية! 3 مرات تدهن به خشمك عشان تنهبل وتصيبك جنية تربطك في باريس نجد تربظ هناك لكن حمني ورطنا في مربطك لأن بارريس نجد مابوه إيفل مهوب مشكلة بنربطك في جذع كراث ونقرأ عليك باب ماجاء في الولاء لأهل عنيزة!! خالتكم شهلا
  • أما ساعات الرويال فهي من بركة الفساد الإداري ياولدي اللهم لاحسد تهقى أننا لو فسدنا أننا بنحيد عن التمثل بحكم الكذاذيبي!!حاشا لله إلا بد من شرعنه الفسادحتى نجتث المفهوم ونزرع بدلوه فسيلة طيبة اسمها صنع المعروف في ذوي القربى!والأقربون أولى بالمعروف!ومايدبغ جلدك مثل ظفرك!! خالتكم شهلا_ على مود القرني وبس-
  • وأنعم صباحاأيه الربع وأسلم...المقال طيب جدن خصوصا أن عنيزة باريس نجد إلا أن باريس الفرنسية مدينة النور أما السعودية فهي مدينة الغبار والخضار..أما القرني فأناشهد أنه مدح مدحن يبرهن على مولاتوه لعنيزة ولو أن خالتكم من أحد مدن الجن الشهيرة ! خالتكم شهلا_ على مود القرني وبس-
  • إنت تصنع أهداف لكنك ما تسجل أما المراوغة فوالله تذكرني بيوسف الثنيان صدق حتى الشكل هه يعني في شوية شبه علشان كذا بسميك فيلسوف الخواطر.................. لكنك رائع رائع رائع وأكثر من رائع وستظل واحد في الكتاب سيراً على الأقلام
  • "وماشاء الله تبارك الله "و عين الحاسد فيها عود " لديها محلات " رويال " وماركات في شارع لندن ، ولاعاد يعجبها البن الاشقر ، صار الاسود مع الدونتس _ فمثلها نفتخر ونفاخر بالتطور والتقدم كما نفخر ونفتخر بتقدم والتنوير لعنيزة وأهلها _ كلنا وطن واحد ونحن على مقدم يومنا الوطني ، تحية لخالتوه ولجميع قراء هذه الصفحة ولكاتبنا المتميز _ دمتم جميعاً بخير . 5=5 القرني ماغيره
  • وقال جرير : هل تذكرين زماننا (بعنيزة)//والأبرقين وذاك مالا يرجع ،، التظور والتنوير والتقدم لهذه المدينة ملموس ومحبذ ويستاهل أهلها كل خير ،،وأكبر شاهد وحقيقة مطلقة لا تقبل الشك وعلى ذمة " الراوية /خالتوه شهلا " أن هذه الخالة حفظها الله وألبسها ثوب الصحة ، كانت تعلق مع عييلوه وهي من "قصيم الزمان" منذ " قينان الزمان " تطورت وبدلاً من بيع الدناديش والمسابح بسوق العويس مربع 2 أمام محل الساعات ، أصبح لديها "وماشاء الله تبارك الله "و عين الحاسد =4= القرني ماغيره
  • كلنا لُحمة واحدة وأهل ، لكن لايعني أن " مافي هالبلد إلا هالولد "! هناك العلماء والوزراء في جيع مدن الجزيرة ، وليس لأن قول الريحاني "باريس " ! فلايوجد إلا هي ! فلا يأخذنا مالا يُحمد ، ما أجمل عنيزة وأهلها قال فيها الشاعر :عفا رسم برامة فالتلاع//فكثبان الحفير الى لقاع _ فخبت (عنيزة) فذوات خيم // بها الغزلان والبقر الرتاع ،، وقال النابغة :فأصبح بالقمري يجر عفاءه//بهيماً لكون الليل اسود داجيا_فلما دنا للخرج خرج عنيزة // وذي بقرأ لقى بهن المراسيا ،، وقال =3= القرني ماغيره
  • : "إن المعارف في أهل النهى ذممُ"، وترجمته البدوية: " وذمةٍ مهيبة(ن) للحق المصيب//جعل قشاش الحطب لاسرح يقتشها ، وبغض النظر عن اعتراف هيئة مكافحة الفساد بظاهرة اكتساح "شجر الغضا " من جهة واحدة ، هذي المدينة حباها الله سبحانه بميزة تميزها مناخاً ومكاناً وعمراناً ، فيها من العلماء والوزراء الكثير و ، من جد وجد ، لكن ليس على حساب غيرك و" فتح عينك تاكل ملبن " ، و " يابخت من عمه مدير أو وزير " لكن " لا لتوريث الوظائف "! كلنا لُحمة واحدة وأهل ، =2= القرني ماغيره
  • أستاذنا/ السحيمي والكاتب الأديب الساخر ، لا أتفق معك لحد كبير فيما ذكرت عن عنيزة وأهلها ،فكلنا أهل وبلد واحد ، حتى لو كان ما ذكرته فيه البعض والقليل من جناح "ذبابة التسي تسي " ، ياكاتبنا هذه المدينة سخر الله لها المكان والزمان وكانت مرتعاً للعلماء ولا نشك بذلك ومنهم ابن سعدي و و و ، وكانت نقطة وصل لقوافل الحجيج ، وبغض النظر عن الأنظمة الإدارية ومراجعتها وبغض النظر عن سلبيات القبيلة وبغض النظر عن قول الكذاذايبي : "إن المعارف في أهل النهى ذممُ"، =1= القرني ماغيره
  • المقال يقل بقية المدن "جامعات" أجبرت بظروف قسرية معينة لتخريج أصناف أخرى بعيدا عن وجاهة الوزارة، فأخرجت مدن الجنوب عسكر وشعراء وروائيين وكذا وجامعات الشرقية والغربية تجار وجامعات الشمال شعراء..كل مدينة (جامعة) أنتجت من أبناءها إما حسب الطلب أو حسبما أتاحته من ظروف!حسبة لابد من تغييرها مع دعم خادم الحرمين لأبناء الشعب وابتعاثهم من كل المدن والأطياف سهام الشهري لندن
  • إذا كانت عنيزة "باريس" نجد فذلك عني أنها أحلى مافي الصحراء من باب سددو وقاربوا! والنماص "لندن" عسير لأنها مدينة لا يفتك الضباب من عناقها.. سهام الشهري لندن

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.