الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

"نبي سينما"

التجربة السعودية في صناعة الأفلام يمكن وصفها حتى اليوم بـ"البائسة" والمتعثرة. صحيح أنها تجربة وليدة والأفلام يمكن حصرها في أصابع اليد، لكنها كبداية توحي بأن صناعة السينما محليا تحتاج إلى سنوات ضوئية حتى تنجح وتعرف طريقها. قد يكون لغياب دور السينما دور جوهري في تواضع هذه الصناعة، خصوصا أن المنتج يضع في اعتباره عدم جدوى المغامرة مع انعدام المداخيل، لكن المادة ليست دائما هي الحل، فالسينما الإيرانية مثلا قطعت شوطا كبيرا عالميا واستطاعت إثبات وجودها في المحافل دون دعم مالي كبير. هناك محاولات جادة لإيجاد صناعة سينمائية جيدة عبر الأفلام القصيرة، لكن هذا النوع من الأفلام يبقى رهن تجارب الهواة، وهو ما لا تستطيع أن تقدمه كعمل سينمائي محترف ينقلك إلى مراحل أخرى أكثر أهمية، ولعل ما تقدمه المخرجة هيفاء المنصور يكاد يكون الأقرب للأنموذج المطلوب، ومع ذلك تبقى تجربتها خارج الدائرة المحلية، أي أنها لم تحظ بالاهتمام الكافي بما يجعلها حديث المتلقي، كما حصل مع فيلمي "مناحي" و"كيف الحال". ويبدو أن مشكلتنا الحقيقية مع السينما تكمن في الوعي بأهميتها كجزء مهم من تشكيل الثقافة وتوجيه النشء، فتأثير الأفلام أكبر بكثير من تأثير أي وسيلة إعلامية أخرى، وهو ما تيقنت منه كبرى الدول ووظفت له طاقاتها واستثماراتها واستطاعت أن توجه شعوب العالم إلى أهدافها وتمرر ما تشاء من رسائل.
ما جعلني أثير هذا الموضوع، مطالبة جديدة في تويتر حملت هاشتاق نبي_سينما يحاول من خلالها الشباب إعادة النظر في مسألة منع فتح دور السينما، وهو حق من حقوقهم الثقافية والإنسانية، وبغض النظر عن التجربة السينمائية المحلية، من الصعب تصور مجتمع يعيش كل هذه الثورة الإعلامية بكل تفاصيلها وهو لا يعرف طريق شباك التذاكر، أمر مؤسف جدا.

حسن الحارثي        2013-06-13 1:48 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 11 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • ما المانع في عودة المسرحيات الهادفة المتوافقة مع هذه الشريحة من هذا المجتمع الكبيرة المحافظة أما السينما فان القنوات الفضائية وفرت سينما في كل بيت. مجرد رأي
  • الى ... المتحث الى الشعب السعودي بعبارات غير لائقه لا ادري ان كنت تقبل ان يمسك احد بما وصفت به شعب باكمله !,اكرمه الله سبحانه بالاسلام ...لايليق بك ولا بنا هذا الكلام ...انت مدان للجميع بالاعتذار !هذا فيما بينك وبين الخلق اما ما بينك وبين الله سبحانه وتعالى فانصحك بالاستغفار والتوبه ...الدنيا الفانيه لاتستحق منك هذه الغضبه وما عند الله سبحانه خير وابقى ..آمل ان يتسع لي صدرك شكرا.. مشبب بن راسم
  • اﻻستاذ الحارثي: كما ترى من التعليقات فنحن شعب منافق يداهن التيار العام الغبي. بل في الحقيقة نحن شعب جبان . الكل يحاول ان ينافق لكي يشعر انه جزء من التيار العام ... فيرتاح نفسيا. مع ان كل واحد عنده سينما و افﻻم في بيته وخادمة بلا محرم و سائق يختلي بأهله. علي الخبري
  • ياعم حسن عندنا مهرجانات صيفيه فيها مالذ وطاب بضايع صينيه وبضايع ما أدري منين -محلات مخصصه للعوائل -وعندنا سحب على جوائز سيارات وخلافه وعندنا معجنات وبطاطس مقلي وعندنا العاب اطفال دبابات وعروض وعندنا سمبوسه والمجال مفتوح انك تجيب معاك ترامس القهوه والشاي وووو ... ايش سينما وايش كلام . صيفنا أكل ومتعه . ياليت يكون فيه في كل مهرجان -- حلقة كامله مليئة بفاكهة الليمون . نغم
  • كمسلمين، حكومتنا الرشيدة ترجع إلى القرآن والسنة، ولذلك عينت هيئة لكبار العلماء، وفتاويهم في تحريم مشاهدة الأفلام معلومة للجاهل قبل المثقف، والمشكلة بسيطة لمن أراد السينما: إذهبوا عن بلاد الحرمين واستوطنوا البلاد المجاورة والتي فيه ما تشتهيه أنفسكم. الحق الأبلج
  • السينما اخترعوها لنشر الفساد في الامم ونحن شعب اعزنا الله بالاسلام ويجب ان نركز على دور العباده لا على دور السينما. ابوطلال
  • "شباك التذاكر" انتهى زمن شبابيك التذاكر والآن أصبخت كاونترات سبعة نجوم لبيع التذاكر! صباح اللخير
  • ما معنى هذه العبارة التي وردت في المقال "منع فتح دور السينما"؟ معلّم لغة عربية
  • نجيب لك ((((بيجر))) وسينما (زي الي كانت في احواش جده زمان)...يا استاذ حسن دينماكية العصر تجاوزت السينما!!وكمان تلفون ابو هندل! مشبب بن راسم
  • السلام عليكم .. شكرا كاتبنا الاستاذ حسن فأنا من المؤيدين للسينما بالسعوديه ولكن عندي تساؤل مالحل مع واقع السينما بشكل عام وماتحتوي عليه من أسفاف وقبلات ساخنه وجميع ماذكر في مقالة فواز عزيز ، نحن لا نريد تمجيد اعمى للسينما ونغض الطرف عن ماتحتويه في الواقع. عبدالله المحمود
  • اخي حسن اريد جوابا وهل المشاهد الخادشه في اغلب الافلام جائزه حتى نجعل لها مكانا نأتي ببناتنا واخواتنا له ، فأنا رأيت بام عيني عائله بالقاهره متحجبات حظروا لمشاهدة فلم ملئ بالاثاره فحمدت ربي اننا بعيد عن كل هذا خالد حقاني

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.