الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

..وتستمر معجزة الماء

العلم يؤكد لنا أن الماء الذي لا يُقرأ عليه أو يذكر عليه اسم الله لن يكون في أي حال من الأحوال مثل الماء الذي قرئ عليه من كتاب الله وسمي عليه باسم خالقه

ذكرنا في مقالين سابقين "علاقتنا بالماء .. حماية وشكر ورعاية" و"صوت الإنسان .. بين ذاكرة الماء وطاقة الشفاء" عدداً من النقاط المهمة المُستَخلصة من أبحاث علمية عن الماء، تجاوزت كونه ركن أساس الحياة، إلى التأثيرات السلبية الشديدة لنقصه على صحة الإنسان وتسبُّبِ ذلك في كثير من الأمراض، إضافة إلى أثره الفعال في قتل الميكروبات والتخلص من الجراثيم، وما يعرف بالعلاج بالماء.
وذكرنا أن الماء ينقل ترددات الصوت بما خلق الله فيه من حياة وجعل منه كل شيء حي.
ونحن نعلمُ يقيناً اليوم أن صوت الإنسان يمتلك القدرة على حمل حلقة من الطاقة الروحية، ما يجعله أقوى وأنجح أداة لشفاء البشرية. بل إن بعض الأصوات تفجّر الخلايا السرطانية، وفي نفس الوقت تفعل وتنشط الخلايا السليمة. كما أن الصوت يؤثر في كريات الدم الحمراء، التي تنقل ترددات هذا الصوت إلى الجسم كله من خلال الدورة الدموية. وإنه من المذهل حقاً أن نعلم قدرة الماء العجيبة على تخزين المعلومات، وأن له ذاكرة تسمى (ذاكرة الماء)، وأنه يتأثر بصوت الإنسان ويحمل طاقة شفائه وينقلها إلى كل عضو من أعضاء جسم الإنسان!
ولماذا نستغرب؟ إذا كنا نحن البشر قادرين على أن نصنع شريحة صغيرة فيها ذاكرة تستطيع حمل ملايين المعلومات والملفات والصور. وما نحن كبشر إلا خلقٌ من خلق الرحمن، فما بالك بصنع الله؟ بالعنصر الذي جعل الله منه كل شيء حي بمن فيه الإنسان صانع هذه الشرائح؟ نعم إنه "صنع الله الذي أتقن كل شيء إنه خبير بما تفعلون".
إن هذه الخاصية العجيبة الخاصة بذاكرة الماء قد أُثبتت من خلال دراسات عديدة، ومنها ما قام به العالم الياباني مسارو أموتو، الذي قام بدراسة مستفيضة في مجال تأثير الصوت على الماء، فجاء بقطرات من الماء وأخضعها لترددات صوتية مختلفة، فلاحظ أن ترتيب جزيئات الماء يتغير بتغير الترددات الصوتية، وآخر تجاربه أنه جاء بماء زمزم وأخضعه للدراسة والفحص الدقيق، فوجد أن ماء زمزم يختلف عن أي ماء من مياه الدنيا بأن له تفاعلاً فريداً وخاصة مع آيات الله، فقد جاء بقطرات ماء زمزم وقرأ عليها البسملة، فلاحظ أن ترتيب جزيئاتها تصبح أكثر جمالاً وتتشكل بصور فريدة مميزة وبديعة كلوحات فنية فريدة من نوعها رائعة الإبداع والجمال. بل إن ماء زمزم إذا أضيف إلى غيره من الماء، فإن الماء الجديد يكتسب خصائص ماء زمزم. هل هذه إلا صورة من صور التسبيح؟ صدق الله تعالى "وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا".
وهناك بُعدٌ آخر يعكس إعجاز الماء ويكشف بعض أسراره، وهو قدرة الماء على تقوية الهالة المحيطة بالإنسان. والهالة هي الطيف أو النور المحيط بجسد الكائنات الحية في الإنسان وغيره، وهي مجال الطاقة التي تحيط بجسد كل إنسان على شكل إطار بيضاوي (AURA).
وقد بينت الدراسات تأثير هذا الرداء (الهالة) على صحة الإنسان الجسدية والنفسية، وهي ليست بالشيء الخيالي على الإطلاق، ويمكن تصويرها كما يصور الأطباء مرضاهم بأشعة إكس، وتنتشر على بُعد قدم حول الإنسان وتشع بالألوان المضيئة إذا كان الإنسان سليماً معافى.
وهذه الهالة بمثابة سجل طبيعي تسجل فيه رغبات الإنسان وعواطفه وأفكاره وإشعاع روحه وفكره، كما تعكس حالته الصحية وتتغير شكلاً ولوناً مع الاضطرابات الجسدية والنفسية التي يمر بها الإنسان.
وقد وُجد أن للماء تأثيراً قوياً على هالة الجسم وسلامتها وقوتها وإشعاعها، وكل ذلك يعكس توازن الطاقة التي تسري في مسار الجسم، والحالة الصحية للجسم بشكل عام.
إن العلم الحديث يكشف لنا اليوم صورة من صور الإعجاز في الخلق.. معجزة هذا المركب الذي يسمى الماء. العلم الحديث يثبت لنا أن الماء يختزن في داخله كل الأحداث التي تجري حوله، ويبين لنا قانون الفيزياء أن أي مادة في الطبيعة تتألف من ذرات ترتبط مع بعضها بروابط كيميائية وبأشكال محددة تسمى "الجزيئات" وكل جزيء يتألف من عدد من الذرات ترتبط مع بعضها بقوة محكمة تجعلها تحافظ على شكلها. فالفحم والألماس كلاهما ذرات كربون، لكن ذرات الفحم ترتبط مع بعضها بطريقة مختلفة عن ذرات الألماس، وكذلك الماء كل جزيء منه يختلف عن الآخر.
نعم الماء مادته واحدة، ولكنها تتشكل بأشكال متنوعة جداً. وجزيئات الماء في حالة اهتزاز دائم، ولذلك فهي تتأثر بالاهتزازات مهما كان نوعها، وجزيئات الماء لها طريقة مميزة وفريدة في الاهتزاز، وفيها خاصية التأثر بالترددات الصوتية من حولها.
قد يكون الذي يهمنا في هذا الموضوع هو أن نقدّر تأثير الصوت على خلايا الإنسان وعلى الماء، فنبتعد قدر المستطاع عن الضوضاء والأصوات النكرة والموسيقى الصاخبة، وأن نحيط أنفسنا بالأصوات التي تجلب النشاط وتزيد من الحيوية والفعالية، وليس هناك أنجع من صوت الإنسان وهو يرتّل كلام الله، وكذلك أن ندرك أهمية التسمية على الماء وقراءة القرآن لما في الماء من حياة كل خلية وقدرتها على حمل الذبذبات والترددات الإيجابية التي تحمل طاقة الشفاء بآيات كتاب الله "وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين"، لينتقل إلى ذرات الماء التي جعل الله فيها الحياة.
وأخيراً يجب أن تتذكر أن للماء ذاكرة فيها طاقة شفائية عجيبة، فلا تنس أن تذكر اسم الله على كل قطرة ماء تدخل فاك، واستعن بصوتك وهو يقرأ القرآن، ففيه طاقة وشفاء لجسد الإنسان وعقله وروحه، فالعلم اليوم يؤكد لنا أن الماء الذي لا يُقرأ عليه أو يذكر عليه اسم الله لن يكون في أي حال من الأحوال مثل الماء الذي قرئ عليه من كتاب الله وسمي عليه باسم خالقه.
وصدق الخالق عندما سألنا في كتابه "أفرأيتم الماء الذي تشربون" .. وصدق سبحانه إذ قال "إنما يخشى الله من عباده العلماء".

وليد فتيحي        2013-07-07 1:05 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 4 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • ((إنما يخشى الله من عباده العلماء )) صدق الله العظيم هل المقصود في هذه الايه علماء الطبيعه ام اهل الدين ؟ان كان المقصود هو علماء الطبيعه فالعلم في مجمله محصورا بيدا الكفار والملاحده ومع ذلك هم ابعد مايكون عن تفسيرك .ومن هذا نستنتج ان العالم الاسلامي خلال مسيرته الطويله يفتقر الى هذا الخشوع لافتقاره لمسببه وهو العلم. انا لا احب توظيف اللنصوص الدينيه لدعم الافكار وتقوية المقالات متسائل يبحث عن الحقيقه المغيبه
  • أسمع يا سيادة الطيب ليتك تختصر في مقالاتك حطها على شكل نقاط الناس ما عندها وقت تقرى كلام طويل مفصل تفصيل ممل. سعيد
  • عزيزي د وليد فتيحي مجهود كبير ولا شك ولكن يلزمنا ذكر المراجع وخاصة الياباني "مسارو أموتو". لكن الأهم هل نشرت أبحاثه في أي مرجع علمي مرموق موثوق؟ حبذا لو تفيدنا بالمرجع المنشور بلغته الأصلية. وشكرا وتقديرا د نبيل كبر
  • بارك الله فيك ياليت النساء اللي يتجهون للرقية الشرعية عند الرجال يقرأون ماكتبت كان كل وحدة قرأت القرآن على الموية وشربتة واكيد جزيئاتة تتفاعل مع الشخص المعني بالمرض اكثر وإن شاء الله فية شفاء ونفتك من شرور بعض مدعي الرقية اللي مايخافون ربهم ويتبعون اهوائهم فتصدقهم النساء ليأسها من الطب وتقع فريسة لهم حقانية

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال