الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

زنزانة السجين رقم 46664

"التسامح" كان كلمة السر في نهضة جنوب أفريقيا وتقدمها بقيادة الزعيم "مانديلا"، وهو الذي مهد الطريق لأوباما ليعتلي الكرسي ذاته في أسوأ الدول تاريخا في إذلال السود

ربما القصة الأكثر دراما في تاريخ السجون والمعتقلات هي حكاية كرة القدم في سجن "روبين آيلاند" في جنوب أفريقيا، هذه الزنزانة المظلمة المحاطة بالأسلاك الشائكة والأسوار الكهربائية تحرسها مجموعة من الكلاب المتوحشة.
زنزانة حاصرت النشطاء السياسيين وعلى رأسهم السجين رقم 46664 "نيلسون مانديلا". أجواء صعبة عاشها هذا الرجل في السجن حتى نقطة التحول التي غيرت كثيرا من حياته، لعب "مانديلا" كرة القدم داخل هذا المعتقل الحديدي، كان ينظر للمستديرة الساحرة على أنها أيقونة الحرية، إذ طالب هو ورفاقه السجناء إدارة السجن بإقامة دوري خاص بهم، وبالفعل حصل السجناء على موافقة الإدارة وتم تقسيمهم إلى أكثر من فريق، بدأت المباريات بين السجناء، ساعدتهم كرة القدم على شحن روحهم المعنوية، وزيادة قدراتهم العقلية، حتى أفادتهم فيما بعد خروجهم من السجن في حياتهم العملية.
كان "مانديلا" الزعيم الأفريقي متابعا لدوري السجناء، "زوما" الرئيس الحالي لعب في دوري السجناء، وزير الرياضة السابق في الدولة شارك أيضا في الدوري، هؤلاء هم الذين رفعوا اسم جنوب أفريقيا عاليا وخرجوا من المعتقل ليحولوا دولتهم الى إحدى الدول الكبرى في القارة السمراء.
أبطال سجن "روبين آيلاند"، استطاعوا بنضالهم الطويل أن يحولوا السجن إلى متحف يتوافد عليه الزوار بعد تجارب مريرة امتدت لأكثر من ربع قرن ذاقوا فيها كل صنوف العذاب للوصول إلى غاية أسمى هي الحرية.
قبل ثلاثة أيام وبالتحديد يوم الخميس الماضي 18 يوليو احتفل المجتمع الدولي باليوم العالمي لـ"نيلسون مانديلا" والذي يوافق ميلاده الخامس والتسعين. هذا المناضل استطاع أن يسهم في نقل أحد أسوأ المجتمعات عنصرية إلى جادة التوازن، لم يدع أبدا إلى حقوق السود أو سيطرتهم بحكم أغلبيتهم بل ظل يدعو إلى بلد تتعايش فيه الأعراق والديانات، وحين حانت الفرصة التاريخية ورضخت الحكومة تحت الضغط الدولي وبدأ الرئيس "دي كليرك" زيارته بالسجن مد يده ودخل في التفاوض معه، معطيا معنى جديدا لمفهوم القوة، وهو أن يكون المسجون أقوى من السجان.
عندما خرج من السجن لم ينتقم، بل بحث عن سجانه ليعانقه أمام الإعلام ليعطي للشعب درسا في التسامح، وينشئ بعدها لجان الحقيقة والمصالحة القائمة على تخفيف الاحتقان لبناء مجتمع موحد، حتى إنه قال في أحد مذكراته: "إن أشد ما آلمني عندما بدأت التفاوض وأنا في السجن هو ظن بعض رفاقي السوء بي واتهامي بأنني قد بعت القضية..".
"التسامح" كان كلمة السر في نهضة جنوب أفريقيا وتقدمها بقيادة الزعيم "مانديلا"، وهو الذي مهد الطريق لأوباما ليعتلي الكرسي ذاته في أسوأ الدول تاريخا في إذلال السود؛ ولذا لم يحتمل الأخير رؤية معلمه بطل مناهضة الفصل العنصري في لحظة ضعفه وهو طريح الفراش، فذهب لزيارة مواضع قوته. زار الزنزانة رقم (4666)!
نتذكر أن "مانديلا" وجه رسالة تاريخية للمصريين، نصحهم فيها بالاستفادة من "الدرس الجنوب أفريقي" في المصالحة الوطنية، قائلا: "اطمئنوا لا خوف في ظل الديموقراطية والثورة.. استحضروا مقولة نبيكم: "اذهبوا فأنتم الطلقاء". للأسف لم يتعلم الثوار في مصر ومن بعدهم الإخوان من دروس "مانديلا" في التسامح والتصالح مع خصومه؛ بدليل الحرب الشرسة التي تقودها جماعة الإخوان المسلمين ضد ما يسمونه أتباع النظام السابق!
أخيرا أقول: مانديلا، أيها المناضل العظيم، لم يتعلم منك العرب وأنت على فراش الموت بأن الثائر الذي يثور من أجل كرامة الإنسان لا يمكن أن يحمل في قلبه روح الانتقام بل روح التسامح، إنهم لم يفهموا مقولتك "الجبناء يموتون مرات عديدة قبل موتهم، والشجاع لا يذوق الموت إلا مرة واحدة".

علي الشريمي        2013-07-21 12:58 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 1 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • مانديلا رجل السلام الأول كاريزما متسامحه تحب الجميع تنبذ الكراهية والتعصب كم وكم لنا ان ننتظر لنتعلم منه هذه الدروس وندحر ثقافات تافهه همها الاول والاخير وعند اول لقاء ( انت وش تعود وش اصلك وفصلك !! حسام العلياني

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال