الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

على حسابنا.. فهل ستسمح لنا البلدية؟

تحت طلب هؤلاء الشباب، سأكتب اليوم مستعرضاً فكرتهم المدهشة لا لحي مهمل، بل لثلث المدينة الكامل المتكامل الذي يعيش لعقد ونصف من الزمن خارج أوراق البلدية.

تحت طلب هؤلاء الشباب، سأكتب اليوم مستعرضاً فكرتهم المدهشة لا لحي مهمل، بل لثلث المدينة الكامل المتكامل الذي يعيش لعقد ونصف من الزمن خارج أوراق البلدية. لدى هؤلاء الشباب الأربعة ملف متكامل يكشف عورة المسؤولين المتعاقبين الذين لم يؤمنوا أن لهذه الآلاف حقا مشروعا في (المواطنة) وحقا مكتسبا في أن يكونوا تحت التغطية الحكومية. لديهم ألبوم صور مدهشة عن شوارع تنام في العالم العاشر ولديهم من البراهين الموثقة أن أمانة المدينة لم تدخل هذا الثلث الكامل في شرق المدينة إلا بمشروع واحد وحيد وهو إضاءة متهالكة لشوارع بلا طوبة واحدة أو بلاطة رصيف يتيمة، مثلما لديهم عقد آخر من خمس أوراق، سحب قبل عام ونصف العام لسفلتة ثلث شوارع الحي ثم أطفئ نور المشروع وتم سحبه من المقاول. لديهم أشياء يخجل المرء النزيه الصادق المحب لوطنه أن يقول بالفعل إن ما يقرب من ستة آلاف وحدة سكنية لا تعيش في منظومة وطنها، رغم الكرم الوطني الهائل في زمن الطفرة الذي أحال هذا الوطن إلى ورشة. فكرة هؤلاء الشباب الأربعة في غاية البساطة، وفي الواقع أيضاً ليست عصية على التنفيذ أن يقوم المواطن بدوره التنموي بنفسه من أجل نفسه، فخمسة عشر عاماً تكفي لفهم عقلية وبيروقراطية كراسي إدارات الحكومة. هم بدراسة بسيطة يقولون إن المواطن الذي دفع مليوني ريال من أجل الأرض والمنزل يستطيع أن يتدبر فوقها أقل من خمسة آلاف ريال من أجل بلاطة الرصيف وسفلتة الشارع وأيضاً شجرتين أمام العمارة. هم لا يحتاجون سوى الإذن ببدء الفكرة وكل خوفهم أن توقفها أيضاً رقابة البلدية. هم أيضاً على موقع إلكتروني، وهم يؤكدون أن المقاول جاهز بكسر عشري من تكلفة مشاريع البلدية. هم أيضاً بوسائط التواصل الاجتماعي يؤكدون حصولهم على تبرعات مؤكدة إذا ما سمح النظام، وهم يعرفون أيضاً تبرعي المؤكد نيابة عن منزلي وأيضاً عن باب الجار السابع. سؤالهم هو نفس سؤالي: هل ستسمح لنا أنظمة البلدية بأن نعمل خارج التغطية وأن نقفز بحياتنا سبعة عوالم من العالم العاشر.

علي سعد الموسى        2013-07-21 1:06 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 6 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • الصراحة شباب مبادر وطموح والإجابة تعرفها مسبقا يادكتور لو تركنا مشاكل البلد تحل لأمثال هؤلاء الشباب لانحلت أكثر من نصف مشاكل البلد .. مبارك
  • لست افهم دور البلديه بالكامل وهل الارصفه والاناره والتشجير من مسؤليات البلديه ام الامانه يادكتور على اعتقد اننا نتخبط وارى منازل لاينفع معاه رصيف لان البيت مرتفع عن الشارع والثانى عامل اسفلت ومزلقان ارصفتنا مع شوارعنا كمن يعلق ثمره المنقه في شجره رمان ابوطارق
  • دكتور علي لن تسمح البلدية بذالك لان مقاول المشروع سينجزة بشكل سريع وجميل وبكسر عشري وتفسد الطبخة وينكشف المستور من قبل القاول مما يوقع المقاولين الكبار في حرج شديدمع العلم ان اكثر عمالتهم من العمالة المخالفة ليس لديهم اى مهارة تذكر الصابرين
  • هذه الفكره كانت في بالي من زمان لان الاهمال والتهميش من قبل معظم الادارات الخدمية في جازان قد بلغ حدا لايحتمل هذا التهميش لمحافظة سياحية بالدرجة الاولى مثل جبل فيفا يشهد به المقيم فيها وحتى الزائر الذي لايجد ادنى مقومات الاقامة المريحة بالاضافة اى مايعانيه من طرق متردية ونظافة معدومة وغياب كامل لاي استثمار حقيقي يرقى المحافظة سياحيا وتحويل المشاريع المعده للجبل الى غيره ؛ والحديث يطووووول ؛؛ لكن عموما فكرة المقال رهيبة الفيفي
  • انا لا استبعد ان صاحب هذه المداخلة السابقة ( ابن المقفع) من رموز البرقراطية وحماتها الذين يمقتون التجديد ، ولو آخذنا فكرتك في الطرف الشرقي على الوطن لظهرت أطراف تفتقر الى خدمات أساسية ماء كهرباء وقس عليها كثيرا وفي اخر العام المالي تعاد ارقام الميزانيات التي لم تصرف بسبب التراخي وموت الضمير . علي العمري
  • ﻻ اصدق هذا وﻻ اؤمن به، اشاركك الزمان والمكان ، اعلم انك تمارس نوعا من البروباجاندا ، شرق المدينة الذي تحكي عنه يشاطر غربها التطور والنماء حذو القذة بالقذة ، كم اتمنى ان تكتب عن وجه مشرق لبلدنا ، عن بياض لمنجز يراه القاصي والداني فيما انت تنتهج السوداوية خارطة طريق واسلوب حياة . ابن المقفع

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال