الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

"هيازع" و"الخضيري"

عشر حقائب وزارية جديدة، محملة بأوراق الثقة من ولاة الأمر وأوراق "الأمانة"، وتتابع هذه الحقائب عيون وقلوب وطن من التراب إلى التراب. من يقرأ السيرة الذاتية للرجال الذين حملوا هذه الحقائب سيرتدي نظارة التفاؤل، ويعلن عليهم الحب والتقدير، وسيكون الدعاء لهم بالتوفيق سلاح المخلصين والمحبين لبلد الخير والعطاء.
من السيرة الذاتية الناصعة البياض، أستطيع كتابة ملحمة عن هذه الأسماء المحفزة للأمل والإشراقة، ولكن أعذروني سأتحدث من خلال زاوية معرفية مسبقة فقط.
أحدثكم عن الدكتور محمد هيازع، والدكتور عبد العزيز الخضيري – الناس شهود الله في أرضه – لأنني أعرفهما جيدا، ومن هذا المنطلق أبارك لهما الثقة التي يستحقانها؛ لأنهما حفرا مشوارهما في "الصخر"، ومن خلال هذا المشوار كسبوا ثقة ولاة الأمر والمواطنين.
الدكتور محمد هيازع، شق طريقه من حي شمسان وسط مدينة أبها، وتسنم عدة مناصب نجح فيها جميعها، وآخرها منصب مدير جامعة جازان التي حصدت ألقابا عالمية تفوقت بها على من سبقها من جامعات سعودية، وهيازع يتصف بالنزاهة والأمانة والتواضع والصدق و"نظيف" ركزوا على كلمة "نظيف" فهي عملة نادرة، واسألوا أصحاب المصالح: هل وجدوا خرم إبرة للمرور ببضاعتهم الفاسدة إلى مكتبه طوال مشواره الوظيفي؟
الدكتور عبدالعزيز الخضيري، لا أعرف مساحة نجاحه في وزارة الشؤون البلدية والقروية، وإنما أتحدث عن قيمته بوصفه إنسانا وأنموذجا أدائيا عمليا في إمارة منطقة عسير، فقد قدم نفسه في ثوب يشرفه ويشرف كل من يعرفه، ونجح في رفع درجة الانضباطية والإنتاجية، ويكفيه ثقة صاحب القامة والهامة خالد الفيصل الذي جلبه معه لـ"مكة المكرمة"، ثم لـ"وزارة التربية".
الوزراء الجدد حملوا حقيبة "الأمانة" قبل الحقائب الدبلوماسية، وبينهم وبين حافة الحقائب جنة ونار، فإلى أيهما تقودهم "الحقائب"؟ حفظ الله بلادنا من كل سوء.
 

صالح الحمادي        2014-12-11 12:42 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 5 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • التوفيق للجميع وكلهم مواطنون نتوسم فيهم الأخلاص وحب هذا الوطن ومواطنيه وقيادته ونعتقد انهم اهل للأمانه٠الوزاره تختلف عن مادونها من وظائف والحكم سيكون سابقا لأوانه ألا ان ثقتنا فيمن اختارهم ويبقى دورهم ومساندة الجميع لهم ودمتم بخير سليمان المعيوف
  • كان معالي الدكتور عبد العزيز الخضيري ناجحا في وزارة الشئون البلدية و القروية. عرفته في بدايات شبابه قبل حوالي 30 عاما عندما ساهم معنا في تخطيط مدينة جازان رغم حداثه سنه آنذاك. و لا شك أن الخبرات العديدة التي اكتسبها منذ ذلك الوقت و تعدد مواهبه تفتح نافذة أمل عريض لإعلامنا. المهندس محمد بن أحمد الشنقيطي
  • وزير من عرب الجنوب لأول مره في تاريخ الدوله السعوديه منذ تأسيسها قبل 80 عام . سبحان مغير الأحوال . علي معيض
  • بعد التحية .. ان التشكيل الوزاري الجديد يأتي مواكبا لمسيرة النهضة الشاملة ويتمشى مع متطلبات العصر وتوافقا مع خطة التنمية ولا شك أن هذه الاوامر ستفتح افاقا جديدة نحو الاستفادة من الخبرات العلمية والعملية في مختلف الوزارات وتعتبر مرحلة جديدة تستهدف التطوير في اساليب العمل الاداري في القطاعات المختلفة. أحمد المحمد
  • شكرا هيازع يقولها لك كل أبناء جازان, صحيح أنا خروجك من جازان خسارة لكن يبقى أن الوطن أولى, وفقك الله فيصل

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال