الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

سائق أجرة!

لا أعرف تاريخ سيارات الأجرة في العالم. كيف ومتى وأين نشأت؟ لكني أعرف أن هذه السيارة محطة أساسية في حياة كثير من البشر، إلى الدرجة التي تستطيع القول إنه لا يوجد إنسان في القرن العشرين لم يرفع يده لإيقاف سيارة أجرة!
في بلادنا يطلق الناس على سيارات الأجرة اسم "ليموزين". التسمية خاطئة. هذا الوصف يطلق على سيارات الأجرة الفاخرة التي يستخدمها الأثرياء ومن دار في فلكهم، وليت هذا هو الخطأ الوحيد في مشوار "التاكسي" في شوارعنا. مشوار هذا النشاط مليء بالحفر والمطبات والمنحدرات والمنعطفات!
مشكلتنا في السعودية ليست مع السيارة ولا نوعها ولا سعتها ولا لونها ولا موديلها، خذ مثلا: سيارات الأجرة في مصر بالكاد تتحرك، لكنها تعد برنامجا سياحيا ثريا ينقلك إلى تفاصيل الحياة الشعبية. السائق المصري هو من ردم الهوة، لذلك فمشكلتنا هنا هي مع السائق نفسه أيا كانت جنسيته.
استدعاني للحديث عن هذا السائق ما قرأته عن لائحة صارمة تم اعتمادها أخيرا، تمكن الراكب من الإبلاغ عن أي سائق أجرة لا يهتم بمظهره وهندامه ونظافته الشخصية. في إطار توجه حكومي لتصحيح أوضاع السائقين. إضافة إلى فرض غرامة مالية كبيرة في حال عدم تركيب الأجهزة اللازمة في السيارات والمرتبطة بنظام التتبع والتوجيه.
مؤكد أننا مللنا أسطوانة تعديل أوضاع سيارات الأجرة في بلادنا.
كل الأمنيات للوزراء الجدد بالتوفيق والنجاح لخدمة الوطن والمواطن والمقيم.
أولى خطوات النجاح أن يراعوا الله وحده في هذه الأمانة، وأن يستشعروا عظمتها.

صالح الشيحي        2014-12-11 12:45 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 4 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • بالنسبه لي سائق الاجره مثل الحلاق ... يجب ان يكون ملم بكل ما يدور حوله في البلد وعلي اطلاع بكل محاسنها ومشاكلها .. تستطيع ان تتحدث وتسئله ويجيبك عن كل شارده ووارده ... وفي حاله عدم رغبتي بالحديث فهو لا يتحدث ... هذا ما اريده من سائقيي التكسي في السعوديه .. ان يعلم متي تئسس هذا الشارع ومتي بنيت تلك الوزاره ومن هو صاحب هذا المبني ...وهذا ما تجده في تكاسي مصر ولبنان وما يميزهم عن باقي الدول. جميل جمال
  • استاجرت سيارة اجرة في كيرلا الهندية وكانت السيارة جديدة نظيفة وكان السائق ملتزم باللباس المحدد حتى انه وقف بنا في الطريق لكي يغير قميصة حيث كان قد نسي تغييره لانه يخاف من العقاب عنيزاوي
  • الليموزين في طريقها للانقراض بدلا منها سيارات الكدادين الخصوصي و العراوي هذا الوضع جهارا نهارا حتى في مطاراتنا الدولية كداديين الخصوصي يتخطفون الزبائن من امام سيارات الليموزين, وضع طبيعي طالما أن الأجرة عليها اشتراطات لا تنتهي اريح لسائق يبيع الليموزين ويأخذ ونيت فيصل
  • وزارة النقل أخفقت في تنظيم سيارات الأجرة ، هي غير موجودة أحياناً أو موجودة دون تنظيم ! عدا إخفاقات الوزارة الأخرى والعديدة. ربما مع الوزير الجديد نأمل خيراً. ناصر

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.