الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

البنية التحتية واتحاد الإعلام الرياضي

خيم التفاؤل على معشر الإعلاميين وتحديداً الرياضيين بعد إعلان تأسيس اتحاد للإعلام الرياضي، ففضلت حينها عدم الكتابة والاستئناس بالآراء المطروحة، وتسابق العديد من أصدقاء الحرف والكلمة لتقديم مقترحاتهم من زوايا مختلفة، واتفق الجميع على أهمية وجود اتحاد للإعلام الرياضي يرتكز على معايير وأسس ليكون شامخ البناء، ولا ترتبط قوته بوجود أشخاص وبعد تواريهم تغيب شمسه كحال إدارة الإعلام والنشر بالرئاسة العامة لرعاية الشباب، إبان وجود الراحل الأمير فيصل بن فهد، حيث كان له سطوة في خانة الضبط والربط بل إن قرار وقف الصحفي أو الملاحق الرياضية ينطلق من بوابة الإعلام والنشر التي تستمد سطوتها من قوة الأمير فصيل، وبعد وفاته لم يعد للقرارات تجاه الإعلاميين في الرئاسة سلطة كالسابق، والسبب أن آلية العمل لم تكن مؤسسة بقواعد ثابتة وتوارت برحيل عرابها، وتحولت الأمور لوزارة الإعلام، الهيئة حالياً، وربما يكون ذلك الإجراء الصحيح، لن أستطرد في هذا الجانب كثيراً حول حال الإعلام الرياضي بعد وفاة الأمير فيصل الذي غابت هويته وسلطته
في خضم البحث عن نافذة النور التي تطل بنا لجادة الصواب، جاءت بارقة الأمل ضمن حزمة القرارت التي تفعلها الهيئة، حيث تم تعيين رجاء الله السلمي لتولي قيادة دفة الاتحاد الوليد ومسؤولية تنظيم كل ما يتعلق بهذا الجانب، لتكوين كيان إعلامي رياضي مستقل لتفعيل الإعلام السعودي في المحافل الخارجية، وإيجاد تنظيم داخلي، وهو الشيء المغيب حالياً، ويقيني لن يفوت على «أبو خالد» أهمية الاستفادة من الأسس التي ارتكزت عليها اتحادات الإعلام الرياضي القارية والإقليمية لوضع ذات المنهج، والاستفادة من تجربتها، لأن البناء متى ما كان قوياً ومؤسسا فمن الطبيعي أن يكون العطاء يانعا، خلاصة القول لم يصدر قرار بإنشاء هذا الاتحاد إلا وهناك أهداف منوطة به ويتعين توضيحها، وهل سيكون الأعضاء المختارين بالانتخاب كحال الاتحادات الأخرى، أم التعيين؟ والأخير في العادة قد تدخل فيه المحسوبيات، والجانب الأهم يفترض أن يكون للاتحاد مرجعية واضحة لتتواصل العجلة؛ باعتبار أن الرئيس الحالي والبقية من الطبيعي أن يتركوا المكان، والديمومة وقودها المنهج المؤسس. 

عبدالمحسن الجحلان        2017-11-10 10:55 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال