الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

حرية التعبير لا تعني إساءة التعبير

ما علاقة مناقشة القرارات، والنقد البناء، بالتهييج والسب والاتهام والإثارة؟ ولكن هكذا يفعل من يتعمد خلط الأوراق، ولبس الحق بالباطل

بعض الناس لا يكتفي بقول الباطل، وإنما يحاول أن يدحض به الحق، وهذا المسلك وإن تم تمريره على بعض الأتباع، إلا أنه غير صحيح، والحق لا بد أن يحصحص، والظواهر الصوتية وعنترياتها العالية، وإن أطرب بها صاحبها جمهوره مؤقتا، إلا أن مآلها للزوال والاضمحلال، لأنها لم تبن على أساس صحيح.
ومن ذلك: أن بعض الناس - هداهم الله - يقع في التهييج والإثارة على بلده، فإذا قيل له اتق الله، واترك هذا المسلك الوخيم، فإنه منهي عنه شرعا، أجاب: بأن من حقنا إبداء الآراء، ومناقشة القرارات، والنقد الذي يوجه المسيرة، ويحقق المصلحة، أتريدوننا صما بكما؟
فانظر أيها القارئ الكريم لهذه المغالطات، والمجادلة بالباطل، ما علاقة مناقشة القرارات، والنقد البناء، بالتهييج والسب والاتهام والإثارة؟ ولكن هكذا يفعل من يتعمد خلط الأوراق، ولبس الحق بالباطل.
فنقول له: ها هو مجلس الشورى يناقش القرارات علنا وينشر ذلك في التلفاز، ويدعو الوزراء ويسائلهم، وها هي الصحف تنشر لكتاب الرأي آراءهم، ونقدهم البناء، ويتفاعل معها المسؤولون في الوزارات، ويستفيدون منها، وهناك برامج حوارية في التلفاز واللقاءات لإبداء الآراء النافعة، ولم يقل أحدٌ إن هذا ليس من حقهم، أو إن عليهم أن يصمتوا، وإنما الذي يقال لمسؤولي الوزارات: عليكم أن تتفاعلوا مع الإعلام، وتجيبوا عن الاستفسارات، لم يقولوا كونوا صما بكما، فلمصلحة مَنْ هذه الأغاليط، وقلب الحقائق، وتمرير الباطل باسم الحق؟
ولماذا يُلبِّس من يثير الناس ويهيجهم على ولاتهم وبلادهم، ويزعم أن فعلهم هو من باب إبداء الآراء، ومناقشة القرارات التي تهمهم؟ يدَّعون الإصلاح، وما هكذا يكون الإصلاح، وما هذا هو سبيل المصلحين، فعبدالله من سبأ ومن تبعه من الخوارج زعموا الإصلاح تحت غطاء المطالبة بالحقوق، وهيجوا الناس، حتى قتلوا أمير المؤمنين الخليفة الراشد عثمان رضي الله عنه، والمفسدون اليوم يسلكون طريقة ابن سبأ، وإذا قيل لهم: لا تفسدوا في الأرض، قالوا إنما نحن مصلحون، هكذا يسمون إفسادهم إصلاحا، والواقع أنه لا علاقة لهم بالإصلاح من قريب ولا بعيد.
فالمصلح: يزن كلامه، وينظر هل كلامه فيه خير فيقدم، أم لا فيحجم، عملا بحديث: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت).
المصلح: لا يندفع للدخول فيما لا يحسن، حتى وإن زعم أن ذلك يصنع له أمجادا وجمهورا.
المصلح: يدور مع الدليل حيث دار، ويسعى لتحقيق رضا الله، ولا يهمه بعد ذلك أرضي الخلق أم غضبوا، لعلمه أن رضا الله مأمور به، ومقدور عليه، ورضا الناس غير مأمور به، ولا مقدور عليه، ولذلك فهو ليس ممن إذا أُعطي رضي، وإن لم يُعط سخط، ولا يستخفه الجمهور، ولا يسير خلف كل ما يطلبه المستمعون، وإن أردت مثالا، فهذا الصحابي الجليل أسامة بن زيد رضي الله عنه طلب منه الناس مطالب تجاه الخليفة، فلم ينقد لما أرادوا وإنما قال: (أترون أني لا أكلمه إلا أسمعكم، والله لقد كلمته فيما بيني وبينه، مادون أن أفتتح أمرا لا أحب أن أكون أول من فتحه)، فهو رضي الله عنه فعل ما يراه حقا، لا ما يطلبه الناس.
ومن فعل ما يطلبه الناس من الإثارة ندم ندما عظيما، ومن ذلك قول عبدالله بن عكيم: لا أعين على دم خليفة أبدا بعد عثمان، فقيل له: يا أبا معبد! أوَأعَنت عليه؟ قال: كنت أعد ذكر مساويه عونا على دمه).
والشعبي كذلك ندم ندما عظيما في دخوله فيما يهواه الناس من أمر الولاية، ولهذا لما قيل له: أين كنت يا عامر؟ قال: كنت حيث يقول الشاعر:
عوى الذئب فاستأنست بالذئب إذ عوى
 وصوَّتَ إنسانٌ فكدت أطير.
أصابتنا فتنة لم نكن فيها بررة أتقياء، ولا فجرة أقوياء.
فالمتعين على المسلم أن يحفظ لسانه، فإن ثمة فتن، اللسان أشد وقعا فيها من السيف، والفتنة إذا وقعت - كما يقول ابن تيمية - عجز العقلاء فيها عن دفع السفهاء، فصار الأكابر عاجزين عن إطفاء الفتنة، وكف أهلها، وهذا شأن الفتن، كما قال تعالى: (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة)، وإذا وقعت الفتنة لم يسلم من التلوث بها إلا من عصمه الله.
 

أحمد الرضيمان        2018-01-12 12:59 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 14 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • اللهم آمين .. وأنا لست أخ لذلك دكتوري الفاضل لابد من الأمن الفكري الذي لا غنى عنه في مثل هذه الأوقات فالتقدم والرقي والرأي السديد والنقد البناء مرهون بسلامة عقول أفراد المجتمع ونزاهة الفكر فكيف يكون ذلك إن لم يلتزم الفرد بمنهج الإسلام ،فلعله ينتج فكرا منحرفاً، ويوقع الشك والريبة في قلوب الناس، ويحملهم على البعد عن الصراط المستقيم ،فالمستقبل لا يصنعه العجزة والفاسدون، وإنما تصنعه عقول المبدعين والمخلصين لأوطانهم‏ ولابد من حماية المجتمع من الأفكار المضلَّة ma
  • جمعة مباركة وطن المجد..شبَ شعب الحزم والعزم على الطوق ..علينا إلقاء تكية عواجيز الفرح...لا مكان لمن لا يقدس محاربينا على الحدود. سيد الكلمة
  • مرحبا الأستاذ عبدالله الصالح الرشيد/ صدقت وهذا ملاحظ حتى في الجامعات في التخصصات الشرعية الغالبية من الوظائف للمتعاقدين ، وهذا مما يجب معالجته، وأظنه موضع نقاش ودراسة ، وليس المهم الصوت الخافت أو العالي ، المهم قوة الحجة ، وحسن العرض ، واحترام الناس . أحمد الرضيمان
  • الموضوعية والشفافية هي عنوان للنقد الهادف البناء لكن الملاحظ أن اي موضوع او قضية اوقرار يتعلق بمصلحة ابن الوطن وخاصة العاطلين عن العمل وفي مقدمة ذلك توطين الوظائف ليأخذوا حصتهم امام تكتل وجبروت أكثر من خمسة عشر مليون وافد كوشوا على الأخضر واليابس مع الأسف تجد التراخي من الجهات المختصه عن متابعة تنفيذ هذه القرارات يقابل ذلك المماطلة والتسويف من قبل الشركات والمؤسسات والمحلات التجارية التي تحتضن العمالة. فهل هذه المواضيع بمكن السكوت عنها او النقاش فيها بصوت خافت ومتردد وللحديث بقية عبدالله الصالح الرشيد الرياض القصيم الرس
  • وبإمكان الإنسان أن يبدي رأيه لغيره من الأفراد أو المؤسسات دون تشنج واتهامات ، ودون أن يحمر وجهه ، وتنتفخ أوداجه ، فالقصد بيان الحق ، وفق الأسلوب الحسن أحمد الرضيمان
  • صدقت أخي مسبار ، النقد البناء ضرورة لتحسين الأداء ، وربما يحتاج من يُعنى بذلك ، بمعرفة ما هو النقد البناء ؟ فالبعض يهيج الناس إما تحقيقا لما يطلبه الأتباع وإما لرغبته هو ، ويسمي ذلك نقدا بناء ، في نظري لابد من إبداء الرأي بلطف وأدلة عقلية ونقلية وليس برفع الصوت واتهام الناس ، ولابد أن تكون رؤيته لما ينتقد بعينين اثنتين لا بعين عوراء ، ولا يعتقد أن رأيه صواب ورأي غيره خطأ مادام أمرا اجتهاديا أحمد الرضيمان
  • الأخ ma لا شك أن الأمن بكل صوره وأشكاله سواء كان فكريا أو غيره ضرورة ، وبدون الأمن لا حياة ولا تقدم ولا عبادة مطمئنة ، ولهذا للخوف صلاة تختلف عن كيفية الصلوات ، نسأل الله أن يديم الأمن علينا وعلى جميع بلاد المسلمين أحمد الرضيمان
  • مرحبا الأستاذ الفاضل غرم الله/ المقصود أن النقاش وإبداء الآراء ودراسة القرارات ومناقشة الوزراء موجود في نظام مجلس الشورى ومتاح ، والتلفاز ينقل للناس جانبا من ذلك ، وأما كون بعضهم أيدوا شيئا غير ذي بال ، أو أسقطوا أمرا نافعا للناس ، فهذا - إن صح - يعود للأعضاء ، وليس للمجلس ، والمقصود هو أن فكرة النقاش وإبداء الآراء مكفولة ومتاحة ، وكون بعض الأعضاء يبدي رأيا غير سديد فهذا إن وحد يعود للعضو لا لنظام المجلس . أحمد الرضيمان
  • النقد البناء ضرورة على مستوى الفرد والأسرة والجماعة والمجتمع. نقد الذات أمضى وسيلة لبناء الشخصية الكفؤة ذلك أن الإنسان العاقل الحكيم لا يمكن أن يستفيد من أخطائه إلا بنقدها نقدا موضوعيا متدرجا متطورا ولايمكن أن ينمي جانب الحكمة في ذاته إلا بالتعلم والإستفادة من أخطاء الغير وفي حالة تمكنت منه الأنانية في هذا الخصوص فإنه بالنتيجة الحتمية يولج نفسه في وحل الحماقة ومتاهات الوهم والصلف. عندما تدرج نظريات ومبادئ وأسس النقد criticism في مناهج التعليم وعندما تجود قريحة المشرعين بأنظمة وقوانين للنقد مسبار
  • فلابد من أن يلتزم المُنْتِج لذلك الفكر بمنهج الإسلام وحدوده ‏ولا ننسى أن الغزو الفكري أخطر من الغزو بالسلاح، لأنه يغيّر الأفكار تراكمياً، بطرق خفية مما يدفع الفرد إلى ارتكاب أعمال إجرامي في حق نفسه والمجتمع ..ولنتذكر دائماً‏ من محاسن شريعتنا الغراء انها جاءت بحفظ العقول والافكار ، وجعلت ذلك إحدى الضروريات الخمس . ma
  • والأمن الفكري هو سر البقاء وسبب النماء وطريق البناء وعامل العطاء وقاعدة الهناء وضمانه من التلاشي والفناء ‏‏اذا أمن الناس على لوقات المباديء الوافدة وغوائل الانحرافات الفكرية المستوردة ولم يقبلوا النزول عن شيء من ثوابتهم وعلينا التذكير بالأمن الفكري في هذا العصر الذي الذي هبت فيه رياح الجنوح عن منهج الوسطية والاعتدال وتعدد فيه أسباب الانحراف ووسائل الانحلال ‏وان عنوان تقدم الأمم وفخرها ومبعث امنها وامانها واستقرارها ؛ مرهون بسلامة عقول أفرادها ونزاهة افكار أبنائها وانتظامهم منظوماتها العقدية ma
  • عندما يصوت أعضاء مجلس الشورى نجد المواطن من شدة فرحه وعظيم حبه لهذا المجلس..يظهر ذلك وهو يردد بالصوت الرفيع (*) عوى الذئب فاستأنست للذئب إذ عوى//وصوّّت إنسان فكدت أطير (*) غرم الله قليل
  • لقد اعترض ١٨ عضواً في مجلس الشورى عن توصية بإسقاط ديون جنود الحد الجنوبي،وقبل ذلك أسقط التصويت توصية برفع الحد الأدنى للأجور،واعترض نفس المجلس على تخصيص علاوة سنويةللمتقاعدين،باعتباره مواطنا كاملا..لمثل هذا المجلس تنشرح الصدور،ويكثر الدعاء له بطول العمرفي الثلث الأخير من الليل.. تحية وإجلال لمجلسنا الذي أثبت أن همه الأول مصلحة المواطن في كل الفصول الأربعة (ربيع/خريف/صيف/شتاء)! غرم الله قليل
  • إشارتك وإشادتك-حفظك الله لمجلس الشورى بأنه يناقش ويقترح لخير دليل على مجهودات هذا المجلس"العظيم"الذي له نصيب الأسد من كل رأي سديد يخدم الوطن والمواطنين،، لقد أنعم الله علينا بمجلس لاككل المجالس،فهو دائما يحث على زيادة دخول كبارالسن والمتقاعدين،والعاطلين،ولن تجد فيه من يحتقر المواطنين ويزدريهم،،فلن تسمع من أعضاء هذا المجلس الموقر من يقول مثلا"بلا مواطن-بلا بطيخ"! للشورى حب طوله ١٠٠رطل،وعرضه مليون هكتار.مثل مجلسنا والا بلاش.. غرم الله قليل

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال