الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

هند وسنو وايت

هناك مناسبة سنوية تحتفل بها اليونيسكو كل عام في 23 أبريل تسمى اليوم العالمي للكتاب، وهو نفس يوم ولادة شكسبير، لكن في بريطانيا تحتفل المدارس باليوم في أول ثلاثاء من شهر مارس بأن تدفع الطلاب لارتداء مظهر شخصية من كتاب أعجبوا به.
لا شك أن خلف الاحتفالية الكثير من التحفيز على القراءة، لكنها من ناحية أخرى تربط الطفل وتثير ثقافته بطريقة أو بأخرى، هذا العام قررت «هند» أن تكون «سنو وايت» وقررت إقناعها بأن ترتدي ثوبا عسيريا بمنديل أصفر أو أحضر لها ثوب النشل وبخنق نجدي أو دراعة حساوية، لكنها رفضت رفضا تاما، واحتجت بأنها لم تقرأ عن فتاة سعودية كتابا حتى تعتبرها بطلتها وزيها يمثلها.
في الحقيقة إنه تبرير منطقي ففكرة اليوم أن ترتدي شخصية من كتابك المفضل، ولا يوجد للأطفال السعوديين كتب فيها أبطال من بيئتهم جميلين ومهذبين وشجعان كفاية ليقنعوهم بتقليدهم والاعتزاز بمظهرهم أمام الأطفال في كل العالم.
ما الذي ينقصنا لنجسد الجمال في صورة وقصة يتصفحها صغارنا ويعتزون بها، لدينا عشرات الحكايات من تراثنا من تاروت حتى جدة ومن حفر الباطن حتى جازان، لكنه تراث مهمل أو تم التعامل معه بسطحية بالغة لا تقنع صغارنا باعتباره والاعتزاز به، وبذلك نخسر كثيراً لأن أهم ما يصنع الإنسان هو الجذور الغنية التي تجعله حين يلتفت إليها يشعر بالثقة وبأنه قادر على الامتداد إلى السماء، وأدب الطفل يحقق ذلك وأكثر.
والمكتبة السعودية خالية تماما من قصص تمثل صغيرات سعوديات جميلات ومرتبات تفخر بهن صغيراتنا ويقلدنهن، فلا يجدن سوى أن يكنّ مثل ساندريلا أو سنو وايت، ولا نستطيع كأمهات لومهن.

عزة السبيعي        2018-03-13 10:47 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 7 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • نضم صوتنا لما ورد في التعليق #1 ... هههه ... (صادوه !) ! غرم الله قليل
  • بالنسبة لنا نحن "الذكران" يكفينا من صغيراتنا أن يقلدن سيندرلا أو شهرزادا تنظر في سفينة لعلي بابا والأربعين حرامي ! ههههه ! غرم الله قليل
  • الاخ مسبار ماشاء الله في كل عرس لك قرص تعليقاتك توزعها هنا وهناك في صحفنا تترصد مايروق لك نغمة تعليقاتك تغرد حول كل مايخدم بني جنسك الذين نافسوا بعددهم بعشرات الملايين أبناء هذا الوطن الذي يعاني من البطالة ومضاعفات الفراغ بل حتى مستهدف بالردح اليومي بفتح الأبواب على مصراعيها لمن هب ودب وصاع وضاع في بلاده على الأقل يارجل لا تنس أفضال هذا البلد عليك وقل خيرا أو اصمت هداك الله تعقيب مبرد على مسبار بن مسمار جده
  • إذا توفرت مكتبات في الأحياء، كما في بريطانيا وغيرها، وتوفرت مكتبة في كل مدرسة تعنى بتوسيع خيال الطالب العلمي وتعزيز مستوى مهاراته الإدراكية فهذا يعني أننا هزمنا الفكر المتخلف الذي أفسد المكان والزمان بعنصريته وضحالة تفكيره وأصبحنا عضوا فعالا في عالم القرن 21. مسبار
  • أظن هند أعطتك درس ..أرجو أن تكوني استوعبت الدرس ...التغريب لأرضك وبلدك وأهلك وثقافتك لا يجعل الآخرون يحترمونك ...من لا يدافع عن أرضه وجذوره وعاداته يضيع وسط موج الأمم الهادر وحضاراتها التي سيفرضونها حتما عليك....ابتسمي عليان السفياني الثقفي
  • طبعا ما ألوم هند أنتم مشغولون بموضوع تجنيس الأجانب وهم لا يلبسون ثوب عسيري ولا بخنق نجدي ولا درع حجازي .لو كان بدل المقالات التي تسبكينها كل يوم في تجنيس الاجانب وشرح فضائل ذلك ألفت كتاب للأطفال توضحين فيه قصة أطفال هذه الأرض وصبرهم وفضائلهم كان الآن عرف أطفالنا ارضهم وتاريخهم وأحبوها واحترموا عاداتها وثقافتها....ابتسمي عليان السفياني الثقفي
  • قرأت ردك قبل يومين على المعقبين تقولين إنك مشغولة بدراستك وتعتذرين للقراء والرد على تعليقاتهم أتساءل هل هناك وكيل أو قريب يكتب عنك كل يوم أم أن عامل المكافأة والبدل اليومي عن المقال مغر ويحفزك على استمرار الكتابة ماجده العوفي. جده

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال