الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

لا تتخصص في الأمن السيبراني

لا مقارنة بين مهندس اتصالات حصل على الماجستير في الأمن السيبراني وبين زميله الذي تخصص في مرحلتي البكالوريوس والماجستير في الأمن السيبراني

العلوم الحديثة ترتكز على أربع مواد رئيسية هي الرياضيات والفيزياء والكيمياء والأحياء. تطبيق هذه العلوم الأربعة والاستفادة منها استدعى اللجوء إلى التخصصات التطبيقية كالطب والهندسة، ثم جاء تخصص الحاسب الآلي بعد أن ترعرع في كنف الهندسة الكهربائية، وشبّ عن الطوق ليخرج من بيت والده ويستقل في كلية خاصة به. رغم كل هذا يبقى تخصصا هندسة وعلوم الحاسب الآلي شديدي الارتباط بهندسة الاتصالات والإلكترونيات، وكلها تعتمد بشكل أساسي على الفيزياء والرياضيات. طبيعة هذه العلوم تراكمية، يعتمد بعضها على بعض تماماً مثل البناء، والقفز إلى الأعلى بدون أساس متين له عواقب وخيمة على الطالب وعلى الجهة التي ستوظفه مستقبلاً، فالطالب بدون تأسيس كاف سيبقى يعاني طوال حياته بصمت ويتحاشى الاختلاط بالمتخصصين، أو يتذاكى ويتعالم ويدعي المعرفة حتى ينكشف أمره. كذلك الجهة التي توظفه ستجد أن هذا الطالب لا يجدي معه الاستثمار في مجال التدريب، فهو يخرج من الدورات التدريبية المتخصصة بنسبة ضئيلة من التحصيل وما سبب ذلك إلا ضعف تأسيسه، وهذا أمر ضار جداً على المستوى الوطني، خصوصاً وأن المملكة العربية السعودية مقبلة على نهضة شاملة أساسها العنصر البشري المؤهل تأهيلاً ممتازاً.
مع بدء التسجيل في برنامج الابتعاث المخصص للأمن السيبراني والذكاء الاصطناعي الذي فُتح في الثلث الأخير من شهر يونيو لهذا العام 2018م أود أن أبين رأيي الشخصي للجميع، سواء القائمين على مشروع الابتعاث أو الطلاب المتقدمين للبرنامج. موضوع الأمن السيبراني وكذلك الذكاء الاصطناعي ليسا من المواضيع المستقلة والقائمة بذاتها، جميعها تعتمد على تخصصات أصيلة مثل هندسة الاتصالات والشبكات وهندسة الحاسب الآلي. الأمن هو مجموعة إجراءات تقنية وإدارية تهدف لحماية نظام معين، وكلما زادت معرفتك بالنظام الذي تريد تأمينه كلما زادت قدرتك على تأمينه.
 ولذلك، لا مقارنة بين مهندس اتصالات حصل على الماجستير في الأمن السيبراني وبين زميله الذي تخصص في مرحلتي البكالوريوس والماجستير في الأمن السيبراني، فمهندس الاتصالات يجمع بين الفهم الأصيل لكيفية عمل الاتصالات وسلوك البيانات عبر الشبكات السلكية واللاسلكية والإجراءات الإدارية والحلول التقنية التي تمثل الأمن السيبراني، في حين أن المتخصص في الأمن السيبراني فقط يعرف الإجراءات ويتعامل مع التقنيات دون فهم لكيفية تطبيقها على أرض الواقع.
 ختاماً، نصيحتي للجميع أن يتم حصر البكالوريوس على تخصصات هندسة الاتصالات وهندسة الحاسب الآلي ثم يكمل المبتعث درجة الماجستير في الأمن السيبراني أو الذكاء الاصطناعي.

نافل العتيبي        2018-08-10 11:36 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.