الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

الأحواز: الجنة العربية المنسية

تلك البلاد التي نتحدث هي من أنجبت الإمام مسلم والإمام الترمذي وابن سينا، ولنا في درس العراق عظة، وقد قدمه بوش الابن بكل غباء هدية للصفوية، ولكي لا تتوالى البلدان العربية الأخرى تحت فتن الصفوية الإيرانية

وفيما يلعب الساسة المتطرفون والملالي في إيران لعبتهم في تأجيج بعض شيعة الخليج على حكامهم، عبر بثّ هذا الفكر الصفوي الذي يقوم على التمدّد والتوسع، بغية تحقيق حلم الدولة الصفوية الفارسية، وتراهم لا يتركون وسيلة ضغط أو عون إلا لجؤوا إليه، إن كان عبر الخطب التحريضية أم على مستوى التصريحات السياسية المباشرة من لدن الرئيس الايراني أحمدي نجاد أم خامنئي فضلاً عن جوقة الملالي الذين لا يتركون فرصة إلا ويطعنون فينا بشكل صريح. لا يدرك البعض أننا كوطن نتعرض لأبشع هجوم إعلامي وتحريضي من قبل الملالي.
طرحت في مقالة فارطة ضرورة دعم سنّة إيران؛ لإيقاف هذا المدّ الصفوي طبعاً من واجب إسلامي عقدي أولاً، يلزمنا بالوقوف بآرائنا مع أهل السنّة في العالم أينما كانوا، فنحن دولتها الأولى، ومن الخطأ المعيب محاولة البعض تجاوز هذه النقطة وتهميشها، بحجج شاحبة لا تقوم، على حساب أهمّ عامل لقوتنا ومكانتنا بين العالم كله بأننا طليعة العالم الإسلامي وقلبه، والسنّة في إيران بحسب المصادر الرسمية يبلغون حوالي العشرين مليون نسمة- بعض الباحثين يقولون بأنهم يصلون إلى ثلاثين مليون نسمة- يتوزعون على قوميات؛ أهمّها العرب في الأحواز، وكذلك البلوش في الجزء الواقع في إيران من إقليم بلوشتان، وهناك قومية الأكراد والترك أيضاً. هؤلاء يمثلون قوة لا يستهان بهم على الإطلاق، إن استطعنا دعمهم.
سأركز في مقالتي على عرب الأحواز، الذين يرفضون تماماً القول بأنهم إيرانيون، بل يصفون بلدهم بالأحواز المحتلة –إيران تسميها خوزستان- والأحواز العربية الواقعة على طرف الهلال الخصيب الممتد من فلسطين ماراً بلبنان وسورية والعراق ومنتهياً بها، وتفصلها سلسلة جبال زاجروس عن بلاد فارس. كانت من فجر التاريخ وعلى مرّ العصور تتمتع بوجود كيان عربي مستقل، ابتداءً بالدولة العيلامية السامية التي كانت عاصمتها مدينة السوس، التي يسميها اليوم الفرس بـ(الشوش) من أكثر من خمسة آلاف سنة قبل الميلاد، ومروراً بخضوعها للحكم العربي المتمثل بالإمبراطوريات السومرية والبابلية والدولة العربية الإسلامية والدولة المشعشعية التي قامت في 1424م وانتهاءً بإمارة (عربستان) التي بسطت سيادتها الكاملة على الإقليم حتى عام 1925م.
وكان النظام القانوني والسياسي في الأحواز قبل عام 1925م يمثل ما يسمى في وقتها بـ(الدولة) في لغة القانون الدولي العام على أساس انطباق مفهوم (الشعب) في القانون الدولي على شعب الأحواز، وكان يحكمه أمير عربي اسمه الشيخ خزعل الكعبي الذي حكم الإقليم منذ عام 1896 ولغاية عام 1925م، بالمناسبة التقاه الملك المؤسس يرحمه الله، وتوجد صورة تجمعهما.
الإقليم من أغنى المناطق وأخصبها، وفيه تسعة أنهر عذبة، منها الكرخا والجراحي وشلور وكارون، والأخير من أكبر الأنهار التي تمرّ فيه السفن وحرفته إيران إلى المدن الفارسية كأصفهان وقم ورفسنجان، ومساحة الأحواز: 324 ألف كم مربع، بالإضافة إلى 30 ألف كم مربع للجزر الثماني عشرة الأحوازية الواقعة في الخليج العربي، فيما عدد السكان: 8 ـ 10 ملايين نسمة، وتنتج- بحسب الزميل عادل السويدي الناطق الرسمي لحركة حزم المعارضة- 92% من بترول إيران و90% من الغاز الطبيعي الذي تنتجه، وعليه فهي تؤمّن 92% من ميزانية الدولة الإيرانية، وتعدّ في المقابل الأحواز المنطقة الأولى وفقاً لترتيب الفقر في عموم إيران.
ثمة مجموعات معارضة للاحتلال الإيراني لهذا الإقليم، وهي:
1) حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.
2) الجبهة العربية لتحرير الأحواز.
3) الجبهة الديموقراطية الشعبية الأحوازية.
4) الحزب الوطني العربستاني.
5) حزب التكاتف الأحوازي.
6) التجمع الوطني الأحوازي (عربستان).
7) المقاومة الشعبية لتحرير عربستان (الأحواز).
8) مجموعة من الشخصيات السياسية والمثقفة الأحوازية المستقلة.
اتفقوا جميعاً على الانضواء تحت المرجعية الوطنية الأحوازية (منظمة حزم) وعينوا السيد حبيب جبر رئيس اللجنة التنفيذية في المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز.
وهم يريدون فقط دعماً لوجستياً منا ولديهم الاستعداد الكامل للمطالبة الشعبية وتحريك السنّة في إيران للمطالبة بحقوقها، وأن أوان الانتفاضة حان..
علينا ضرورة الالتفات إلى هذا الجانب المهم، ومن الضروري الدفع بتنسيق مواقف أولئك القوميات الأربع، العرب والبلوش والأكراد والترك، ودعم معارضة سنيّة قوية، تستطيع انتزاع حقها من براثن أولئك الملالي، الذين أعطوا اليهود والنصارى والبوذيين حقوقاً أكبر بكثير من حقوق السنّة المهمّشين للأسف الشديد.
آن الأوان لإصلاح الخطأ الذي وقعنا فيه بعدم الالتفات لهذه الشريحة المهمة من إخوتنا، فتلك البلاد التي نتحدث هي من أنجبت الإمام مسلم والإمام الترمذي وابن سينا وثلة علماء زخر بهم تاريخنا الإسلامي.
لنا في درس العراق عظة، وقد قدمه بوش الابن بكل غباء هدية للصفوية، وقال بذلك صراحة الأمير سعود الفيصل، ولكي لا تتوالى البلدان العربية الأخرى تحت فتن الصفوية الإيرانية، لا بدّ من خطوة مضادة فالكاوبوي الأمريكي أثبت أنه براجماتي جشع لا يبحث إلا عن مصلحته، ولنا –مرّة أخرى- في درس حسني مبارك عظة وعبرة، فالرجل نفّذ لهم كل ما أرادوا، وباعوه بثمن بخس في يوم أسود، كما فعلوا مع الشاه يوماً ما.

عبدالعزيز قاسم        2011-04-11 6:32 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 24 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • عربي أحوازي- الله يبشرك بالخير :) الأشعس
  • أخي عربي احوازي تحية طيبة وشكرا لك على المعلومات المنقولة من الواقع الحالي. حمد بن ابراهيم الربيعه
  • الشعب الاحوازي بدا و بشكل مفاجي وسريع باعتناق المذهب السني و الحمدلله. انا اعيش في المحمرة و اشاهد بام عيني تسنن الشباب الاحوازي في الاحواز الشمالية (ما تسمي بمحافظة خوزستان) اما الجزئان الباقيان هما الاحواز الوسطي (محافظة ابوشهر ) و عربها من اهل السنة و اما الاحواز الجنوبية (محافظة هرمزجان و عاصمتها بندر عباس) و التي تبدا من القابندية (پارسيان بالفارسية) الي ما وراء بندرعباس بطول 700 كم ايضا عربية سنية و جل السنةهم من المذهب الشافعي . فخاطئ من قال الاحواز ليست بسنية. ان المتبقي من العرب الشيعة عربي احوازي
  • عندما نزل القرآن الكريم نزل بلسان عربي مبين وكان العرب هم من نشر الدين وهذا واقع وليس تعصب وعز العرب هو بالتمسك بالدين الذي نزل بلغتهم واقر رسولهم الكريم العادات الحميده التي كانت لديهم قبل الاسلام وقال الرسول اذا ذهب كسرى فلا كسرى بعده .من هنا يأتي الفارق بين منهجنا ومنهجهم ليس لنا مشكلة معهم طالما انضووا تحت عباءة الاسلام ولم يحاولوا القفزعليه او المتاجرة به. فاضل العنزي / الى الاخ مسبار
  • يعني يا فاضل العنزي أنت جاهز ان يغير اسم الخليج العربي الى اسم الخليج الاسلامي، هم ليس لديهم الاستعداد الذي لديك. مسبار
  • الاحواز عربية وكانت عاصمتها المحمرة ثم قلبةايران اسمها الى خرم شهر لطمس هويتها العربية وهي تمنع التسمية فيها باسماء عمر واسماء عربيه اخرى! ثم ان ايران تدعي انها اسلاميه وتسمي الخليج العربي بالخليج الفارسي اذا كانت صادقة مفروض تسمية الخليج الاسلامي . فاضل العنزي/ مسبار
  • حياك وبياك أخي الغالي دعشوش , ومساك الله بالخير. الأشعس
  • أوافقك الرأي ولكن استدلالك بموقف أمريكا من غير الأوفياء لأوطانهم لا يخدم فكرتك! الواجب الديني يفرض علينا التناصح والتعاون بالبر والتقوى - شكرا للرائع الأشعس . دعشوش
  • الأحواز جزء من الوطن الفارسي وليس هناك وجه مقارنة . مسبار
  • قال تعالى : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ) وقال الرسول (ص): لافرق بين عربي وأعجمي الا بالتقوى. مسبار
  • صحيح أخي حمد هم من العرب الأقحاح وقبل الإسلام نزحت إلي منطقة الأحواز عربستان قبائل عربية أخري آتية من قلب الجزيرة العربية‏,‏منها قبائل مالك وكليب واستقرت هناك‏, ‏وعندما قامت الجيوش العربية الإسلامية بفتح هذه المنطقة أسهم السكان العرب معها في القضاء علي الهرمزان في سنة‏17‏ هجرية‏,‏وطوال عهد الخلافة الأموية ثم العباسية وثورة الزنج ثم الحكم العثماني كانت جزءا لا يتجزأ من الأراضي التابعة للخلافة‏,‏واستمر الأمر كذلك حتي‏1925.‏ الأشعس
  • السلام عليكم,,,لعل ماقاله أخي الأشعس يحمل وجاهة كبيرة...ولكن حتى لو كان سكان الاحواز شيعة فيكفي أنهم عرب والعرب وإن كانوا شيعة فهم أفضل وأقرب رحما ... حمد بن ابراهيم الربيعه
  • الاخ الكاتب الخوض في هكذا مقالات ليس بالأمر البسيط. مسبار
  • اوافق الاشعث الري . الفضي
  • ظني انك استعجلت سيدي الكاتب في نشر هذا المقال. مثل هذه المواضيع تحتاج لبحث دقيق . Habib
  • أستاذ / عبدالعزيز قاسم بارك الله في غيرتك على وطنك وإخوانك السنة .. اإبراهيم لأسمري..
  • أنا أقول لازم أول نتأكد أن عرب الاحواز أغلبهم في الحقيقة سنة لإنه حسب علمي وبحكم موقعهم بين البصرة وبين أيران، هم معظمهم شيعة. بدون استعجال
  • لا بد من دعم السنة في إيران لسببين يمكن تحقيقهما معا: الأول: الوقوف مع الحق. الثاني: أنهم إن حققوا العدالة لمواطنيهم فسوف يصلون إلى نتيجة مفادها أن التعايش السلمي بين الطوائف ممكن هنا و هناك. المهندس محمد بن أحمد الشنقيطي
  • إيران تفتعل مشاكل في الخارج لتشغل الداخل . سلطان العمري
  • الهدوء يا أخ عبدالعزيز. هاني خضر
  • كلام جميل يعطيك العافيه ولاكن هل سنة ايران ولاهم للمذهب ام لدوله . moshabb
  • ويمكن أن ندرك المفارقة بالعودة إلي المؤرخ الفرنسي جاك برس في كتابه الخليج العربي‏,‏ إذ يقول‏:‏ إن عربستان هي طرف الهلال الخصيب الذي يبدأ عند السهول الفلسطينية وينتهي عندها مارا بلبنان وسوريا والعراق‏,‏ فبريطانيا أسلمت الطرفين أحدهما لإيران والآخر لليهود في فلسطين‏,‏ أليست هذه مفارقة تستحق التأمل؟ الأشعس
  • ثانيا لاأوافق على أن بوش الابن سلم بكل غباء العراق للصفويين فهو سلمها تبعا لاجنده محددة لايجهلها عاقل وأيضا عربستان تحالف شاه إيران ‏(‏رضا شاه‏)‏ مع الاحتلال البريطاني‏,‏واختطف الإنجليز الأمير خزعل أمير عربستان وسلموه للإيرانيين‏,‏الذين أعدموه وفرضوا سيطرتهم علي إمارة عربستان‏ هل ذلك غباء أيضا؟ الأشعس
  • صباح الخير أستاذ عبدالعزيز - أولا أوافقك حقيقة أن الأحواز عربية وهي الجهة المقابلة لدول الخليج العربي ولذلك سمي الخليج بالعربي لان فارس ليس لها سابقا شبر يطل على الخليج ولكن الحقيقة الاخرى ان أغلب سكان الاحواز (أو الأهواز وهو تحريف فارسي للفظ الأحواز) ينتمون للمذهب الشيعي.. الأشعس

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال