الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الإثنين 21 أبريل 2014, 0:47 ص

تعليم سبورة "التحطيم"!

كان التعليم محصوراً بالكتاتيب، في الأماكن البسيطة، يتعلم الناس الحروف، يفكّون الكلمات، يأخذون المعلومة من هنا وهناك، حتى تتسنى لهم الكتابة وتنقاد لهم اللغة. المعلمون الأوائل كانوا أكثر صبراً من معظم المعلمين

كان التعليم محصوراً بالكتاتيب، في الأماكن البسيطة، يتعلم الناس الحروف، يفكّون الكلمات، يأخذون المعلومة من هنا وهناك، حتى تتسنى لهم الكتابة وتنقاد لهم اللغة. المعلمون الأوائل كانوا أكثر صبراً من معظم المعلمين الحاليين، الذين يريدون للطالب أن يكون ماكينةً من مكائن الحفظ والتلاوة، والصدح بأعلى الصوت بـ"النشيد" من دون أن يكون للعقل أو الابتكار أي دورٍ يذكر، والأدهى والأمر أن يكون المعلم ضد الطالب، فيتشوّف سقطته، وينتظر غلطته إمعاناً في التربص والتشفي، وحينما يصيب بالكاد يقول له بخطه الأحمر المهيب: "ممتاز" أو "أحسنت"! لكن طلاب ثانوية سهيل بن عمرو بالسقاء في منطقة عسير ابتكروا –بحسب جريدة "الوطن"- جهاز عرض متنقل: (Data show Portable ) يمكن استخدامه في قاعات الفصول لعرض المادة الدراسية المرئية والسمعية على سبورة قاعة الصف الدراسي، وتقوم فكرة التصميم على دمج لوحة النظام (اللوحة الأم) مزودة بذاكرة ومعالج مع جهاز العرض المرئي (البروجكتر)، وجهاز مولد الطاقة داخل صندوق صغير بارتفاع 37 سم، وعرض 40 سم.
يقول معلم النشاط، وليد الراعي: "إن هذا التصميم أخذ من الطلاب الكثير من الوقت، إلا أنه ابتكار متميز يمكن للمعلم من خلاله عرض المادة الدراسية على نصف السبورة، واستخدام النصف الآخر منها للكتابة وشرح الدرس في نفس الوقت. إن الابتكار جهد جماعي للطلاب عبد الله يحيى المسعودي وعبدالرحمن علي المازني، وعلي عايض الغانمي، وعلي محمد آل بدوي، و فارس محمد فايع"! قال أبو عبدالله غفر الله له: سخرنا كثيراً من التعليم، من المناهج، من المعلمين، من المباني، من السبورات والطباشير، لكن لم يدر بخلدنا يوماً أن "الطلاب" هم وقود التعليم وأساسه، أنهم هم الذين ينهضون بمؤسساتهم، يسقونها بعبقرياتهم، يغذونها بكل ما لديهم من ابتكاراتٍ أو أفكار. لكن –ويا للأسف- فإن بعض المؤسسات تهدم الطاقات، تجرحها من خلال التحطيم أو السخرية، بعض المعلمين-وهذا مما علمتُه مؤخراً- يبتكر "ألقاباً ساخرةً" لطلابه، يعيرهم تارةً بالقصر أو الحمق، أو قلة الفهم. أحد الآباء احتجّ على أستاذ رياضياتٍ في مدرسةٍ أهلية وصف ابنه بأنه "لا يفهم" وبرر الأستاذ وصفه هذا بأنه "طبيعي"! مع أن هذا الوصف البسيط الصغير يمكن أن يدمّر مستقبل إنسانٍ بكامله، لكن كيف للمعلمين أن يستدركوا مثل هذا الخلل الفظيع! إن أعظم المعلمين هم الذين ينتجون أعظم الطلاب، وإن أكسل المعلمين، هم الذين ينتجون أكسل الطلاب، بهذا أختم مقالتي هذه ... واللبيب بالإشارة يفهم!

تركي الدخيل        2011-05-11 1:35 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 29 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • التعليم بحاجة إلى التجديد بالدمآء الشابة لأنهم متوآئمين مع العصر ويستطيعون استخدام الأجهزة الكترونية والوسآئل السمعية والبصرية بكل سهولة . ولكن المشاهد أن أغلب المدارس تعاني من تكدس القدمآء الذين لآيستطيعون التدريس بالطرق الحديثة ولن يستطيعوا أن يؤدوا الأدوار الحديثة على الوجه الذي تريده الوزارة بسبب تغير العصر والسن والتغير المذهل والسريع في التقنيات . نعم هم أدو ماعليهم وجزاهم الله عنا خيرا ويجب على الوزارة اكرامهم , ولكن يجب تغييرهم بطواقم متصالحة مع تقنيات العصر الحديث والله تعالى المسدد الحربي
  • شكـــــــــــــــرا يا تركي..وبالتوفيق استاذ وليد وللطلاب المبدعين.. عبدالعزيز يحيى الشايع
  • و هذا بلا ابوك يا حمد ...لماذا لا تعمم نماذج مدارس الهيئة أو مدارس الأبناء التابعة لوزارة الدفاع ...تصبحون على خير .إجازة سعيدة.. نصيرة النساء
  • * الأخ حمد * نعم قد يكون مثلما ذكرت .. وقانون الحياة يُفيد إذا كان الأساس ضعيف .. فالبناء كله سينهار .. و لكن أثبتت كثير من الدراسات بوجه عام .. ان مقولة فاقد الشيئ لا يُعطيه .. قد تغيرت عند الكثير .. بمعنى .. ان من افتقد الحنان في صغره .. تراه يُغدق على اطفاله .. و من انحرم من الكماليات .. تجده يُسرف فيها للأقربين منه .. الخ .. لا أختلف معك .. لكنني احببت ان تشاركني المعلومة .. احترامي .. * وردة الرياض *
  • نسيت أن أشيد بالتعليم في الجبيل الصناعية والذي تشرف عليه الهيئة الملكية حيث توجد المباني النموذجية والأختيار الجيد للمعلم والتقنية المتقدمة في التعليم فالسبورات الإلكترونية والبرامج التفاعلية والمعلمين المدربين على إستخدام التقنية وتدرس اللغة الأنكليزية والحاسب وتدريب التلاميذ على الروبوت برمجة وتركيباً يبدأ من المرحلة الإبتدائية كما توجد صالات متعددة الأغراض وملاعب خارجية(مساحة المدرسة20000م) ويتم زيادة رواتب المعلمين وترقيتهم بحسب تقويم الأداء الوظيفي وهي جهود تشكر عليها الهيئة الملكية حمد بن ابراهيم الربيعه
  • وردة الرياض...تحية طيبة...فاقد الشيء لا يعطيه ..عندما ينتسب للكليات التعليمية من لم يقبل في الكليات الأخرى نتيجة لقلة ذكاءه ونشاطه وإجتهاده ..وعندما لا يتم تعويد الطلاب على أن النجاح معتمد على التميز والإبداع وعندما يتعين ويتساوى في العلاوة والتقييم من يهتم بعمله وطلابه ومن لا يهتم ,,عندها لن يكون هناك فرق بين الكسول والنشيط في الأداء.مساءك ورد حمد بن ابراهيم الربيعه
  • حصلنا على المركز الاخير في مسابقة اولمبياد الرياضيات.... أسامة خواجي
  • ** اعظم المعلمين هم الذين ينتجون اعظم الطلاب .. و اكسل المعلمين هم الذين ينتجون اكسل الطلاب .. بهذا اختم مقالتي ** و ختامه مسك .. كاتبي العزيز .. تلعب العلاقة بين المُعلم و الطالب دوراً هاماً .. وذلك في بناء شخصياتهم و في نجاح تعليمهم او فشلهم احياناً .. فمن الخطأ ان تُبنى العلاقة عن طريق السلطة ..!! فالمُعلم المُتفهم هو الذي يسبق الطالب في التعرف به .. و هذا يجعل الطالب يكسب .. العلم و التعليم و الّتعلُم ..!! و سيبقى التعليم جرحاً ينزف .. ولن يصلح شيئ .. قبل ان يُصلح ما قبله .. و مساكم ورد .. * وردة الرياض *
  • ثانوية أسامة بن زيد بقرية قنا محايل عسير ... خير شاهد على صدق كلام الاستاذ تركي نبغ من خلالها عدد كبير من الطلاب في جميع المجالات واصبحوا اعلام يشار إليهم بالبنان نتيجة وجود اساتذة متميزون .... سمو الذات
  • اخي الكاتب تراني مافهمت شي وضح اكثر عادل
  • أتمني من المعلمين عدم أتدخل بخصوص شعر الطلاب لأنه يحصل دائما في المدارس الحكومية والله حرام يهتم فية وبعدين يجي معلم يقول لا أشوفك اليوم الثاني بهذا شعر كأن التعليم سيسقط لو ضل شعر راس الطلاب زهرة الوطن
  • اما اذا كان العدد كبير فالتمس العذر للمعلمين لأن الوقت لايسمح لتفهيم الكل نعلم ان هناك اشخاص سرعان ما تدخل الفكرة ويفهموها وهناك العكس وايضا البيوت لها دور في ذلك احيانا يذهب الولد من المدرسة بواجبات ويأتي اليوم الثاني وهو ربما لم يفتحها اذا المسئول هنا من اليس الوالدين زهرة الوطن
  • تخيلو فعلا مدرسة مثل ما قالت نصيرة النساء بدون تهوية والعدد كثير الي الأخر كل هذة ترفع ضغط المعلم ولكن لو تهية له فصول مكونة من 15 طالب وفصل انارة ممتازة وتهوية جيدة سيشعر براحة وصتصل فكرة الدرس لجميع طلابة قبل انتهاء الحصة زهرة الوطن
  • نعم المعلم هو الاساس فاجتهاد المعلم في تعليم الطالب اجزم بان الطالب سيظهر بعد فتره من النوابغ في العلم اما مسالة حفظ وتلقين فاعتقد شئ غير مفيد ولا يكون للطالب في المستقبل معين --- العلم في الصغر كالنفش في الحجر - الاساس في الصغر ليس كل الطلاب سواسيه في الذكاء ولكن على المعلم ان يجتهد اكثر حتى الطلاب الذين تكون نسبة ذكائهم اقل يتعلمون ويفهمون اكثر -----تحياتي للجميع ناصر احمد ال لعجم--- الراقي
  • يستطيع الطلاب ان يفعلوا الكثير إذا شجعوا إذا وجدوا الثناء فهذا الاسلوب يفعل العجائب في نفسية الطفل انه وقوده ومحركه ان التثبيط والسخريه من الطلاب اخطر واشد وقعا والما واثرا سيئا" عل المدى القريب والبعيد من الضرب الذي يندمل بسرعه ولكن النفس الغضه المكسوره بالتهكم تبقى وتكبر مع الطفل وتقتل كل نبوغ فيه بل وتخلق فيه الانهزاميه والخذلان والتبلد والخوف حتى من مجرد المحاوله لفعل شيء مفيد فالمعلم والبيت هما المفتاح لهذا الطفل الصغير يافتحوا له التفوق ياسكروه فعسى ان يعوا ذلك,, لكم مودتي قرنا الاستشعار
  • نصيره ارجوا المرور على الكاريكاتر . للتعليق . شاعر مغترب
  • نحتاج الى معلمين مبدعين لا معلمين اول النهار سب وشتايم واخر النهار عقار ومقهى ............ شاعر مغترب
  • النصيره طابت صباحاتك...التعليم له جوانب عدة منها المعلم والطالب وعائلته والمنهج والبيئة التي يتم فيها التعلم...وللأسف أن القصور يشمل كل هذه الجوانب فقلما تجد هذه الشروط مكتملة إلا في بعض المدارس الأهلية إذا أعتنت بتوفير كل الجوانب التي تخصها مع كون الطالب وعائلته يتميزون بمواصفات تجعل من أبنهم خامة جيدة للتعلم..شاكر مرورك. حمد بن ابراهيم الربيعه
  • حمد الربيعة أخبرني فصل به خمس وثلاثون طالب بدون تهوية جيده أو إنارة أو وسائل تعليمية أو حتى تكييف أتعتقد كيف تكون نفسية المدرس؟ ؟إذا أردت أن تطاع فأمر بما يستطاع أبناء اليوم ليسوا كأبناء أمس ولا أعفي المدرسين.طاب صباحك نصيرة النساء
  • لا يجب أن نظلم المعلم وحده فالمسألة مشتركة المنزل يرمي الحمل على المدرسة بدون متابعة أو تشجيع و بعض المدرسين لا ينمي موهبه ولا يعترف بمهارة ..الحل كما ذكرت سابقا في الدورات التدريبه للمدرسين و توفير البيئة المناسبه لهم من معامل واجهزة كمبيوتر ووسائل تعليمية أما نكون كما قال الشاعر (ألقاه في اليم مكتوفا وقال له إياك إياك أن تبتل بالماء‏)‏ فهذا ظلم نصيرة النساء
  • صباح الخير...قال المعلم لأخي في المرحلة المتوسطة ( شعرك طويل وناعم زي البنات ياليت تحلق عالصفر ما في أجمل من الرجولة وذكر نماذج من لاعبي كرة القدم لا أتذكرها ) طبعا هذا دار أمام أصدقاءه وكان جدا قاسي على أخي ...هناك نماذج سيئة تسيء للتعليم وفي نفس الوقت أبنائنا الآن يريدون كل شيء و يحبون كل شيء إلا التعليم نادرا ما تجد طالب يحب الرجوع للمراجع أو حتى يسأل عن طريق النت نصيرة النساء
  • اقتباس : " إن أعظم المعلمين هم الذين ينتجون أعظم الطلاب، وإن أكسل المعلمين، هم الذين ينتجون أكسل الطلاب" صدقت يا تركي د. محمد
  • صباح الخير , بعض معلمي اليوم ممن لديهم " واسطه " بقدرة قادر ينتقلون من تدريس تلاميذ المرحله الابتدائيه ولا تتجاوز خبرتهم في التدريس العام والعامين يصبحون مدراء لشؤون الموظفين في ادارات شتى ,وكل من يمر له معاملة ما على مثل هؤلاء يدرك تماما أن هؤلاء يعتقدون ان " الانظمه وحقوق الناس من املاكهم الخاصه " .. مين حطهم مدراء ومسؤولين في شؤون الموظفين . الله أعلم .؟ فكرهم الاداري بطريقة " شوفوني مهم " أقدر أعقد حتى في الأوامر الساميه.
  • وبالنسبة لشكاوى أولياء الأمور فأعلم أن أغلبها تتم ممن لا يتمتع بأي رصيد تعليمي أو تربوي وأن من أشتكى من قول المعلم لأبنه انه لا يفهم تجده يقول هذه الكلمة وأسوأ منها في اليوم الواحد مرات عدة بينما تجد المعلم قد قالها مرة واحدة في السنة وأنا لا أبرر للمعلم ولكنني أصف الواقع وهو أن معظم من يشتكي لا يشتكي من باب حرصه على أبنه ولكن أما لشيء في نفسه على معلميه السابقين أو لأنه دافع فلوس للمدرسة الأهلية. حمد بن ابراهيم الربيعه
  • بالنسبة للمقارنة بين المعلم السابق والحالي فقد جانبت الصواب فالمعلمين السابقين كانوا أقل صبرا وكانوا أشد قسوة وكانوا يريدوننا أن نكون مسجلات نحفظ ونسمع أما الان فالوضع مختلف صحيح أن بعضهم ينطبق عليه هذا الكلام ولكن بإمكان الوزارة تعديل سلوكهم أو طي قيدهم أما في السابق فكان وجود المعلم ضرورة لا يمكن الإستغناء عنه على علاته وتعلمون ماهي مؤهلات المعلم في السابق وماهي طرق التدريس ووسائله. حمد بن ابراهيم الربيعه

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

حالة الطقس  جرافيك الوطن Facebook Twitter الوطن ديجيتال