الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

كأنك يا بوزيد ما غزيت!

سأذكر لكم حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم، تذكرته بعد صلاة الفجر في اليومين الماضيين، لما أتاني أحد الإخوة المصلين فقال لي صلاة الفجر اليوم غير، لها طعم آخر وأثر في نفسي عظيم، سألته لماذا؟ قال: كنت في الفترة السابقة مفرط إلى حدٍ ما في الصلاة وقتاً وأداءً، ثم بدأت الآن بالمحافظة عليها وقتا وأداءً -ويعني بالأداء الخشوع والطمأنينة-.
كثيرون من يصلون، لكن قليلا من يطمئن ويخشع، وهم بذلك يفوتون روح الصلاةِ ولبها، فيصلي أحدهم وكأنه لم يصلّ. اقرؤوا الحديث التالي عَنْ أَبِي هُرَيْرَة - رضي الله عنه -: ((أَنَّ النَّبِي - صلى الله عليه وسلم - دَخَلَ الْمَسْجِدَ، فَدَخَلَ رَجُلٌ فَصَلَّى ، ثُمَّ جَاءَ فَسَلَّمَ عَلَى النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - فَقَالَ: ارْجِعْ فَصَلِّ، فَإِنَّك لَمْ تُصَلِّ. فَرَجَعَ فَصَلَّى كَمَا صَلَّى، ثُمَّ جَاءَ فَسَلَّمَ عَلَى النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - فَقَالَ: ارْجِعْ فَصَلِّ ، فَإِنَّك لَمْ تُصَلِّ - ثَلاثاً - فَقَالَ: وَاَلَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ لا أُحْسِنُ غَيْرَهُ، فَعَلِّمْنِي، فَقَالَ: إذَا قُمْتَ إلَى الصَّلاةِ فَكَبِّرْ، ثُمَّ اقْرَأْ مَا تَيَسَّرَ مِنْ الْقُرْآنِ، ثُمَّ ارْكَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ رَاكِعاً، ثُمَّ ارْفَعْ حَتَّى تَعْتَدِلَ قَائِماً، ثُمَّ اُسْجُدْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ سَاجِداً، ثُمَّ ارْفَعْ حَتَّى تَطْمَئِنَّ جَالِساً. وَافْعَلْ ذَلِكَ فِي صَلاتِكَ كُلِّهَا)) رواه البخاري ومسلم.
يسمى هذا الحديث عند أهل العلم حديث الرجل المسيء صلاته، لاحظوا أن سيدي صلى الله عليه وسلم لم يقل صلاتك ناقصة، أو فيها خلل بل (فإنك لم تصل)، يعني كأنه لم يصل، والخطأ الذي وقع فيه هذا المصلي هو ترك الطمأنينة المقتضية للخشوع، فالصلاة ليست مجرد حركات بلا حضور قلب وطمأنينة نفس واستشعار. إن الصلاة صلة بين العبد ومولاه.
فرقٌ أيها الأحبة بين أن تصلي لترتاح بالصلاة، وأن تصلي لترتاح من الصلاة، فنبي الله صلى الله عليه وسلم يقول لبلال "أرحنا بها" يعني الصلاة.
في رمضان لدينا فرصة ذهبية، ونحن نزداد اهتماماً بالصلاة والتراويح والتهجد؛ أن نحسن من أدائنا في الصلاة ونعيش متعة حقيقية في الطمأنينة والخشوع، حينها ستكون صلاتنا ناهيةً لنا عن المنكر، ستكون صلاتنا بلسماً للشفاء من أوجاع الدنيا التي كثرت في عصر نسابق فيه أنفاسنا، جرياً وراء دنيا متغيرة، ستكون صلاتنا لها الأثر في توفيق وصلاح أبنائنا. يؤلمنا حين نرى أن بعضنا ينقر صلاته نقر الغراب، وكأنها عبءٌ ثقيل يريد الخلاص منه، وباختصار إذا دخلت الصلاة حاول ألا تعيش إلا مع الصلاة والصلاة فحسب، وتلذذ بمناجاتك لربك وتضرع في سجودك إليه، وحلق بروحك في سماء الروحانية التي تتجلى أوضح ما تتجلى في خشوع الصلاة، وإلا فإنه ينطبق على صلاتك المثل الشعبي _ كأنك يابوزيد ما غزيت_.

تركي الغامدي        2011-08-13 3:42 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 5 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • السلام عليكم بارك الله فيك ياشيخ تركي وفي ضيوفك الطيبين. حمد بن ابراهيم الربيعه
  • السلام عليكم ، الله عليك ياابوزياد فمقالك اليوم لامس وجداني ، كنت أتألم كثيراً لصلاة بعض الاقارب الذين ينقرون صلاتهم نقراً ، اتعجب منهم لان الصلاه هي تواصل لحظي مع الله كيف يقطعون هذا التواصل بهذه السرعه ، كنت اقول لهم أطيلوا السجود واسألوا الله كل حاجاتكم فهو يسمعكم ، كنت اقول لهم إبكوا وتباكوا فانتم امام الواحد الاحد الجبار ، انه يسمعكم فلماذا هذا التخاذل لماذا هذه السرعه . عالية الهمه
  • إن تحقيق الطمأنينة خمس مرات يوميًا يكاد يكون إعجازًا في حد ذاته، فمن يداوم على تحقيق هذا الإعجاز سوف يترقى إلى مقام رفيع لا يهبط عنه أبدًا. وسمية
  • الله م أعناعلى ذكرك وشكرك وحسن عبادتك جزاك الله ‏ ‏ أحمدالشايقي
  • اللهم اغفر لنا ذنوبنا واسرافنا في أمرنا...شكرا لك أستاذ تركي... زهرة الحجاز‏*‏

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.