الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

ريما نواوي وآل تويتر..

بكت عيناي وشعرتُ بقلبي يرتجف لها، ولم أكن أعرفُها ولم أتواصل معها من قبل، حين رؤيتي وقراءتي تغريدات مئات المئات من شباب وشابات آل تويتر "العائلة الإنسانية"، وجدتهم يعزون بعضهم في فقدها، ويتحدون في الدعاء لها بنعيم الجنة والثبات، كان صباحا حزينا جدا حين أفقتُ أمارس رغبتي في اكتشاف دولة "تويتر" التي يتساوى فيها الجميع، فلا أغنياء ولا فقراء ولا قبلية ولا إقليمية ولا طائفية ولا مناصب ولا أي شيء يميز أحدا عن الآخر سوى تغريدات تقدم ذاتها وتعكس خلالها سلوكها وفكرها وتربية آبائها في 140 حرفا، وهكذا فاجأني هذا التجمهر "التويتري" لأجلها في ظل انضمامي الحديث منذ ما يزيد عن الشهرين بقليل، حينها سألت نفسي"ما هذا!؟ كل هؤلاء قلوبهم حزينة لأجلها!؟ من هي الملاك التي استطاعت امتلاك محبة واحترام هؤلاء المختلفين في كل شيء ووحدهم تويتر!".
دفعني آل تويتر لمحاولة اكتشافها، والاقتراب من تغريداتها! فتشتُ عنها وعن أخبارها فوجدتها "ريما نواوي" شابة عشرينية (28 سنة) رقيقة ومبدعة وقوية ذات روح طفولية، تحب الحياة وتتقرب بها إلى الله صبرا واحتسابا، تتنفس الأمل رغم غزوات المرض الخبيث لرئتيها حتى أعطب إحداهما بعد معركة عشر سنوات خاضتها مع هذا الخبيث منذ أصيبت به فور تخرجها من الثانوية، ومع ذلك لم تتنازل عن طموحاتها في مواصلة تعليمها! ولم تتوقف عن بناء سيرتها الذاتية وتحقيق طموحاتها سنة تلو أخرى رغم مرارة العلاج الكيميائي ولم تؤجل أحلامها رغم محطات توقفها في غرف العمليات الجراحية المرهقة!! عشر سنوات من الكفاح والطموح والأمل فصارت مساعدة طبيب أسنان وناشطة اجتماعية متطوعة، وفنانة ترسم الكاريكاتير وتعد الوسائل التعليمية وتكتب القصص، وتعلمت العديد من اللغات الفرنسية واليابانية والكورية والإسبانية، بجانب تعلمها للغة "الإشارة" ولغة "برايل"، وليس ذلك فقط، بل أسعدت وألهمت الآلاف في مختلف أنحاء العالم بتغريداتها المفعمة بحب الحياة والسخرية من اليأس، بل حتى من مرضها، لقد قرأت تغريدات كثيرين ينوهون فيها أنها ألهمتهم لمواجهة أصعب المواقف المحبطة وتحدياتهم الحياتية بعد أن تعرفوا على معركتها مع مرضها، وروحها المحبة للحياة رغم المعاناة، فليس هناك أمرّ من أن تجد الموت يلاحقك أينما ذهبت ويجعل لطموحاتك نهاية قبل بدايتها، لكن ريما تحدت مرضها وواصلت حياتها إلى الأمام، ولا أكذب عليكم، ندمتُ كثيرا أني تأخرت في الانضمام لآل تويتر كل هذا الوقت، لأني فوتُ فرصة التعرف على هذه المغردة الشابة و أتعلم منها فن الحياة، كما علمتها لآل تويتر وما تزال!
ريما باختصار، لم تكن كاتبة مشهورة في صحافتنا وليست اسما معروفا في الوسط الثقافي أو الاجتماعي، ولم تكن ذات منصب اجتماعي أو أكاديمي، مع ذلك بلغ تأثيرها الإنساني والثقافي ما يعادل كل هؤلاء وأكثر، إنها لم تمت، لأنها كانت صادقة مع الحياة فصدقت الحياة معها وأحيتها في قلوب محبيها! رحمها الله تعالى، وألهم والديها وأهلها وآل تويتر الصبر والسلوان، ومن لا يعرف هذه العشرينية الملهمة، تعالوا إلى هذا الرابط وتعرفوا عليها عن قرب وتعلموا منها حب الحياة .
http://www.youtube.com/results?search_query=%D8%B1%D9%8A%D9%85+%D9%86%D9%88%D8%A7%D9%88%D9%8A
 

حليمة مظفر        2011-12-05 11:08 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 39 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • رحمة الله تعالى عليها وعوضهاخيرا من حياتها...مقال مؤثر جدا... أزهار
  • محمد الخالدي ..مساء الخير لانعرف المرحومه ..لاكن دعوه ولمسلم الله يرحمها .....ويكفينا حنا وياكم واخواننا المسلمين هذا المرض الخبيث الفتاك انه السميع المجيب .... عبد الله العتيبي
  • رحمك الله يا ريما واسكنك فسيح جناته يااااااررب .. فقدنا تغريداتك في تويتر جدا .. الأخ محمد عبدالله الخالدي .. دعني اقول لك انا كنت متابعة ريما من ايام سفرتها الأولى للعلاج في الصين .. انسانة عادية وبسيطة جدا .. صحيح انها لم تكن اول وحدة تموت من هذا المرض .. لن أرد عليك حتى تدخل بروفايلها في تويتر وتعلم لماذا كتبو الحميع عنها .. اول ما تابعتها كتت اعتقد انها مريضة .. ولكن كلماتها في الأمل والتفاؤل كانت تشفي قلوبنا فاوجدنا نفسنا نحن المرضى وليست هي .. عندها قوة وتحدي وإرادة .. متابعينها لم يكونو سمية باوزير
  • أخي محمد بن مدشوش { الغيبات نعم و الغنايم وجودكُم بالوطن } هو كفيل بأن يستمدّ من نوركم كل ما يُبهج و يُعطر الزوايا .. مساؤك مُعتق بالورد و بفنجان قهوة مُنعش :) طابت ليلتك .. * وردة الرياض *
  • أسأل الله أن يلهم أبويها وأهليها السلوان والصبر ما أصعب موت الشباب وما أصعبه إن كان عزيزك نسرين
  • الاخت وردة الرياض تحياتي لك والله لا يريك مكروه في عزيز . غيابك يؤثر علينا نحن ال الوطن كما عنونت حليمة بال تويتر . والكل يسأل عن وردة الرياض دليل واضح لقيمة ما تكتبين والعرب تقول في المثل ( من طول الغيبات جاب الغنايم ) نأمل ان نقرأ لك دائما ودمتي بصحة وسعادة. محمد بن مدشوش
  • الله يرحمها برحمته ويسكنها فسيح جناته ويعوض ذويها فيها خير وصبر واحتساب وانا لله وانا اليه راجعون. محمد بن مدشوش
  • تحياتي لك اخي عليان السفياني .. سمبوسه
  • الله يرحمها ويرزقها الجنه ... خلونا صريحيين شوي .. هل هي الوحيده التي تعاني من هذا المرض او هي الوحيده التي ماتت منه ؟ طبعا لا لكن الفرق عندما تجعلون ابناء الاغنياء في القمه وابناء الفقراء بالحضيض ..... محمد عبدالله الخالدي
  • رحمة الله عليها واسكنها فسيح جناته .. ماشاء الله جاارة الواادي وزهرة وسناء ووردة الرياض ومسمار في مقال واحد .. ما اجملكم حميعا .. رحم الله اخيك يامسمار واسكنه الجنه واسأل الله ان يشفي كل مريض .. سلام خاص لكاتبتي المفضله حليمه .. تحياتي للجميع .. سمبوسه
  • الخ عليان تقبل الله دعواتك ان شاء الله وجزاك خير.وردة الرياض يبارك فيك مسمار
  • يا ربآهـ .. ألم الفقد ما أعظمه من الم ريما رحمك الله وغفر لك وألهم أهلك الرضى والسلوان .. إن لله وإنا إليه راجعون . " جسمي يتناقص و إني بشوق لربي " من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه .. *وردة الرياض أنت رائعة * برد الشتاء
  • رحم الله ريما وأسكنها فسيح جناته خالد أبو محمد
  • رحم الله ريما نواوي، وأسكنها فسيح جنانه .. شكراً للكاتبة الكريمة على هذا الشعور النبيل، ولأنها أطلعتنا على قصة من قصص الكفاح ونشر السعادة بين الناس جميعاً من عرفناه ومن لم نعرفه. مواطن
  • " استاذ عليان الثقفي " بعض البشر رُوحه الجميلة قادرة على خلق الجمال اينما حـطْـتّ رِحالُـها .. صباااحات الشتاء تنتمي إليه و تـسْـعَد به .. و تحمِلُ شيئ من حِبره و شيئ من عِطره .. مُـمْـتّـنة أنا لك ..!! * وردة الرياض *
  • مسمار اعتذر لك اخي ماادري كيف غلطت في الاسم رحم الله اخيك واسكنه فسيح جناته وكل اموات المسلمين الدعاء بظهر الغيب لاخواننا المسلمين يؤمن عليه من الملائكه عليان السفياني الثقفي
  • ريما خسرت في نضالها مع مرضها الشرس الذي غزى كل شبر من جسدها لكنها نجحت في زراعة الامل في الكثير من نفوس البشر الذين استوعبوا معاناتها ورسالتها التي تحاول بثها للجميع..ريما عالم اخر لا يستطيع ايا كان محاكاته او حتى الاقتراب منه لانها كانت شخصية مختلفة جدا ومؤمنة جدا ومتفائلة جدا . سناء
  • الله يرحمها كانت أكتر من بسيطه وعفويه وواضحه محافظه على مبادئها الله يرحمها وقد فعل بأن حقق لها كتير من أهدافها وسهلها لها وفتح امامها الابداع لانها تسامت عن العجز وامدها بحبله وحبل من الناس لم أختلط بها ولكني كنت أراها كذالك ولم يسليني حين خبر وفاتها الا أن حبيبها ورجاها من الانين والالم قد عفاها كانت تحبه ولم تشتكي الا الالم والافقد تقبلت القدر بحب فنحن بعدها نتوسل لحبيبنا وحبيبها لله ربها أن يتجاوز عنها وعن كل من له حق عليها وينزلها الفردوس ويبلغها رضاه وشوقنا. أزهار النور
  • يا سنا الفضة و يا جيد المهات .. يُسمُونه الواعظ الصامت لم يتّرك بيتٍ إلا و مرّ به و أخذ منه .. و هذه هي العدالة و الديمقراطية الوحيدة " الموت " قدر الله و ما شاء فعل اسأل الله ان يجعلنا و الجميع من الصابرين .. * لكن يا غاليتي " ريما " وجع آخر و فقّد آخر .. " تأملي قولها آخر أيامها جسمي يتناقص و إني بشوق لربي " جمَعتنّا ياسناء في وقتٍ يبحث فيه الجميع عن التفرقة ..!! * ورد الرياض *
  • فارس رحم الله اخاك واحسن مدخله ورحم الله اموات المسلمين جميعا وتحيه للكاتبه الفاضله وحمدالربيعه وزهرة الحجاز وسمبوسه تمننين الصا ئمين اليوم ان يجدوا على السفره عند الافطار ما تحملين اسمها وسعيد وسناء وجارة الوادي وام سعود ووردة الرياض ونون اسأل الله ان يحفظكم وكل من له حق عليكم وكل من قرأ ماكتبنا والشاعريه والاحساس في تعليقاتك وردة الرياض وفقك الله عليان السفياني الثقفي
  • ريما نواوي انسانه تعاني من مرض من يصاب به يصاب ايضاً بالاحباط وفقد الامل ولكن ريما شابه كلها امل وتبعث الامل رحمها الله عبد العزيز
  • ريما نواوي انسانه تعاني من مرض من يصاب به يصاب ايضاً بالاحباط وفقد الامل ولكن ريما شابه كلها امل وتبعث الامل رحمها الله عبد العزيز
  • عندما تُخْطئ الأُنثى في حقّـك .. فهي تمْنـّحُـك فُرصة ان تعْـتّذر لك .. و اعْتذار الأنثى طـوْق من الورد و الياسمين .. * نعم استاذ مسمار هو كذلك غيابي كثير .. لكن أنتم بالذّاكرة لا تغيبون .. مبروك الفوز للراقي * رشوة ترى :) علشان ما تخصم علي .. دمت بخير ..!! * وردة الرياض *
  • وردة الرياض اهلا بك بيننا وصباحي والرفاق بحضورك اجمل . اختطف الخبيث قريبي بريعان الصبا فجر الجمعة برمضان المنصرم و بمعاناته ووالدته رأيت الدنيا تتهاوى بلا طعم ولا لون .ولكن الحياة تستمر وسبحان الله الذي يمتحن القلوب بالفقد وينعم عليها بالسلوى.لذلك ريما النواوي رحمها الله بطلة حقيقية فالخبيث يفت عضد اقوى الرجال وان تقاوم عشر سنوات وتجعلها مزهرة ومفعمة بالحياة والعمل والامل شئ خارق لذلك اعتبرها شخصية ملهمة وباعث للامل . سناء
  • رحمها الله رحمة واسعة " تذكرت حكمة قدمة معصرنة تقول " وعن المرء لاتسئل وسل عن فيسبوكه وتويتره" سعيد الشهراني

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال