الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

حرق القرآن.. أين إعلام "التأجيج" عنه؟

في زمان العجائب، تتغير المبادئ. ومصلحة الأمة تصبح ثانوية عند مصالح الأفراد والأحزاب. في القاعدة الأميركية في أفغانستان تم حرق المصحف وانتفض الأفغان، واعتذر الرئيس الأميركي باراك أوباما، وشيوخ أفغانستان أفتوا بوجوب الجهاد ضد المحتل الأجنبي. ومع ذلك، تمر القضية بهدوء في الإعلام المسلم، ولن أقول الإسلامي، بل الإعلام المسلم عربياً كان أو غير ذلك. وحتى بعض قنوات وبرامج "الفتنة"، لم تهمها القضية وهي إهانة واستفزاز لمشاعر جميع المسلمين في العالم. لكن لأن القاعدة الأميركية في أفغانستان لا تضم بين جنباتها مثقفاً سعوديأً، أو مشكلة عائلية تقتات عليها البرامج الفضائية التي تقتات على الصراعات. كيف تجاهلت هذه القنوات وحتى مواقع التواصل الاجتماعي، كيف تجاهلت قضية حرق القرآن وعلى مرأى من الجميع؟ لأنه لم يخرج طرف ليخون الآخر فيها، أو يشتم في الموضوع رائحة (ابن وطنه) فتم تجاهل الموضوع المهم الذي فيه إهانة لكلام الله عز وجل بقيام بعض الجنود الغربيين بحرقه في قاعدة أميركية في العاصمة الأفغانية كابول.
هذا أحدث مثال على الانتقائية في طرح القضايا، وحتى تلك التي تمس الثوابت. الانتقائية التي تبحث عن حدث ديني ذي بعد محلي، ولا تنظر للموضوع بشكل أشمل وأوسع. قضية حرق القرآن هي أكبر إثبات على أن مؤججي الصراعات في برامجهم يختارون من الأحداث المرتبطة بالشأن الديني ورقة يلعبون بها حسب المصلحة الإقليمية وليست الدينية، وليس حسب مصلحة الأمة الإسلامية جمعاء.
معظم البرامج الفضائية التي تناقش الشأن الديني حديثة الظهور هي برامج غير احترافية، لأنها تخلت عن مسؤولية الإعلام في علاج القضايا، إلى انتهاج أسلوب الصحافة الصفراء في طرح القضايا للنقاش، والبحث عن ضيوف يصرخون أكثر ويتحدثون بما لا يفيد إلا صنع بطولة مؤقتة تنتهي بانتهاء الحلقة، ويضيع المشاهد مرة أخرى، والمستفيد الوحيد هو مذيع البرنامج، راتبه يأتيه نهاية الشهر.

عضوان الأحمري        2012-02-25 12:09 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 45 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • من تيحث عنهم استاذ عضوان مشغولين في الفضائيات يتنقلون بينها كالنحل كي يمتصوا رحيقا هنا ورحيقا هناك مسمار
  • المراقب لهذا الحراك فعلاً يلاحظ التناقض الغريب في الإنتقائية والتجييش ضد أي ما يمثل ثقافة الاختلاف . عليوي
  • أخي المهندس محمد لقد أخذتنا إلى مسائل أخرى غير موضوع النقاش نحن نتحدث عن الإنكار باللسان فقط وبالكلمة الطيبة أما العنف فموضوع أخر نتفق على رفضه فمثلا لو ذهب شخص بكل أدب ونبل إلى آخر يبيع صور شبه عارية وقال له يا أخي اتق الله ولا تبع هذه الصور, هل هذا الفعل تعتبره حق خاص لوسائل الإعلام أم أن كل مسلم رأى هذا المنكر فمن حقه أن ينصح هذا الشخص بالكلمة الطيبة وبدون عنف إلى المهندس محمد أحمد الشنقيطي
  • السلام عليكم,,, أهانة القرآن الكريم سيئة ولكن الأسوأ منها أن يستغل هذا الموضوع لمهاجمة التيار المخالف, أخي الكاتب فوت على نفسك خيرا كثيرا لأنه كان بإمكانك الحصول عليه بجعل موضوعك عن الحادثة دزن إستغلال لها في صراع التيارات. حمد بن ابراهيم الربيعه
  • نحن أمام إعلامين إعلام رسمي وآخر تجاري فالإعلام التجاري أهدافه واضحة المعالم إذ إنه يضع الكسب المادي نصب عينيه وله الحق في ذلك وله كذلك أن يستغل كل ما من شأنه تحقيق ذلك الهدف وإن كان هذا الأمر يجعله نشطا في مجالات محددة بذاتها تستقطب الجمهور بغض النظر عن النوايا ما إن كانت خالصة لتجلية ماأُشكِل على المجتمع من عدمه وما إذا كانت فرصة أم لا حتى وإن أظهرالإعلام التجاري غيرة وتجييشا إلا أن حادثة أفغانستان تلتقي مع أنماط أخرى إبراهيم عسيري
  • من الحوادث وفي نقطة واحدة وإلى هذه اللحظة وربما أكون مصدرا للحكم دون تروي متى ماكان الإعلام المسلم قيد إعداد برامج تنديد واعتراض إلا أن الإنكار حاصل لامحالة وإن كان محل ذلك القلب كون الصمت طاغٍ على الساحة الإعلامية عدا أخبار تنقل هنا وهناك ولكل مسلم الحق في الإنكار وبغض النظر عن كونه ينتمي إلى الإعلام من عدمه سواء كان مواطنا أم لا وحتى شبكات التواصل الاجتماعية لم إبراهيم عسيري
  • يكن فيها التنديد صاخبا ولعل ما خفف من حدة الإنكار أن الحادثة لم تكن صادمة فهي ليست الأولى إذ سبقتها حالات مماثلة أضيف إلى ذلك قصة كاشغري التي طغت على المشهد برمته كونها صدرت من شاب سعودي ولو عرجنا على الإعلام الرسمي لاسيما في وقت كهذا فله الحق في اختيار سياسة تتفق ومصالحه نحن مطمئنون من نهج إعلامنا والذي لايمكن المزايدة عليه ولكن لنتوقف قليلا وننظر مدى إبراهيم عسيري
  • حاجتنا لدعم الأصدقاء لاسيما وأن الشعب السوري يعلق آماله على مملكة الإنسانية ولعل الانسحاب وعدم الرضا الذي أبداه الوفد السعودي خير شاهد لحساسية الموقف لننظر للموضوع من جانب آخر سأتعمد في تعليقي هذا إلى التعريج على مصر الشقيقة والتي يحكمها الإخوان وربما بمساندة أو دعم من السلفيين هي كذلك دولة مسلمة ويهمها الأمر كما يهمنا إلا أن إعلامها لم يشجب ولم يستنكر ولم يجيش حتى لايضع نفسه في حرج مع التيارات والأطياف وربما الدول حفاظا على المصالح .. شكرا أخي محمد الشنقيطي على التوضيح . إبراهيم عسيري
  • 2- وأما الإعلام فمن العيب أن تُستخدم الأحداث لتصفية الحسابات ,وأن ينسى البعض تلك الأمور ويتذكر نفسه في الجانب الدنيوي , فيتهم من خلالها تلميحا أو تصريحا . إنها ابتلاءات واختبارات لنا جميعا فهل ننجح ؟. نسأل الله أن لا يجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا فإنها والله أحقر من أن ينذر أحد حياته لها . أحمد عسيري
  • 1- لا شك أن التطاول على الذات الإلهية وعلى الرسول صلى الله عليهوسلم ثم حرق القرآن من قبل الكفار كلها أمور فيها امتحان وابتلاء للمؤمنين وأن على كل أن ينكر بحسب استطاعته وإنكارن المنكرين لها إنما فضله وأجره لهم وتهاون الآخرين لا يضر إلا أنفسهم .وعلى المستوى الرسمي في الدول الإسلامية علمنا بعض ما أنكروا به تلك المنكرات وجهلنا البعض ولا نتهم أحدا . وأما الإعلام فمن العيب أن تُستخدم الأحداث لتصفية الحسابات أحمد عسيري
  • استطراد. و من المعلوم أن الفقهاء استقروا على أن الإنكار يجب ألا يترتب عليه منكر أكبر منه. و ما هناك منكر أشد من الإفتئات على حق الدولة في احتكار العنف بحيث يصبح استخدام العنف من حق كل من هب و دب. و يشذ بعض المتطرفين عن هذا المنطق كونهم يكفرون ليس فقط الدولة الحديثة بل يكفرون المجتمع. فتصبح القضية قضية جهاد من منظورهم و ليست قضية امر بمعروف و نهي عن منكر. المهندس محمد بن أحمد الشنقيطي
  • تكملة. إن من مصلحة الجميع تقتضي إحتكار الدولة للعنف. إذا أخذ كل منا الأمر بيده ندخل في طريق الفوضى. احتكار الدولة للعنف يغلق باب مفسدة كبرى. أما سؤالك عن إنكار من لا وسيلة إعلامية لديه فعليه الإتصال بهيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر. المهندس محمد بن احمد الشنقيطي
  • أفتى الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله أن صاحب السلطة مثل الأمير و عضو هيئة الأمر بالمعروف يستخدم سلطته (القوة و الشدة) في المعاند بحسب ما يقتضيه الشرع أما من هو غير صاحب سلطة فيستخدم القول بالرفق و اللين فإن استجاب المعاند فبها و نعمت و إن لم يستجب رفع الأمر للسلطات. فإن فعل فقد قام بما يجب عليه. و اعلم حفظك الله أن الفقه في أيام الدولة الحديثة التي تبسط هيمنتها على البلد يلزم أن يأخذ بعين الإعتبار. يتبع المهندس محمد بن احمد الشنقيطي
  • يا كاتبنا العزيز ...كما قال بعض الاخوه اولا العمليه تمت في افغانستان وهم اولا بالرد...وفعلا تم الرد ...ثانيا حرقه خير من بقائه في ايديهم ....ثالثا اعتذر الرئيس اوباما عما حدث ....ولا داعي لتاجيج الاعلام بهذه القضيه ..والذين احرقوه من هم ..وممكن احرقه غيرهم يعني قضيه لها ملابسات كثيره ...من المسلمين مافعل اكبر من ذلك من سب الرسول والتشكيك في الله والاعلام اولى بهذه من تلك ........ عبد الله العتيبي
  • للقراء الكرام : نحن أمام حوار راق بين ((وسطي معلوم الهوية / ومتشدد متخفي )) - دعونا نقرأ ونسمع , وبدون ضوضاء ولا "شوشرة" ! اللهم سددهما وانطق الحق على لسان أحدهما ! لكما مني خالص الود والسلام ! دعشوش
  • أخي الشنقيطي ليتك حفظك الله تبين لنا من سبقك بالقول الذي قلته من العلماء وما هو الدليل عليه من الكتاب والسنة ولا نريد تبريرات فقط لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (من رأى منكم منكرا فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) والإنكار بالكلمة الطيبة يقدر عليه كل أحد فكيف جعلته مقصورا على الإعلام وكيف كان المسلمون ينكرون قبل هذا العصر الذي ظهرت فيه وسائل الإعلام ومن لم يكن من أهل الإعلام كيف ينكر, أخي لقد جئت بقول عجااااب إلى المهندس محمد بن أحمد الشنقيطي
  • مثل ماقرأت في احد مقالات اليوم عن (الهياط) هم هكذا .. جماعه مهايطيه درجه اولى .. تختلف معاييرهم حسب الهوى .. سمبوسه
  • بالنسبة لنا نحن المواطنون ليس لنا الا رفع ايدينا الى القوي المتين والدعاء عليهم . اما أنتم أيها الكتاب فالعشم فيكم كبير أن تخدمونا في ترسيخ الاقلام والشجب والانكار على مثل هؤلاء الكفرة الفجرة .. قال تعالى ( فأما من طغى وآثر الحياة الدنيا فإن الجحيم هي المأوى .. وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى). الخريمي
  • يفترض على المسؤولين الإمريكيين الا يكبروا الموضوع اكبر من حجمه وأن تتحول رحلة الدارسة للطالب للعلاج في الاراضي الإمريكية ومن ثم رجوعة لبلد وطنه .. ودام انه اثبت انه مريضاً نفسياً فليس على المريض حرجاً ، نسأل الله شفاء هذا الطالب .. ابو رنيم
  • من يوجه أسئلة للمهندس ثم يقول في إجاباته ( محاولات لا بأس بها في الإفتاء ) عهو لاشك فقيه وعالم ويريد أن ينفع المسلمين وأولهم القراء الحضور ! رائع حوارك ورائعة إجابات المهندس , ولكن لماذا لا تخبرنا من أنت فندعوا لك بالتسديد ؟ ؟؟؟؟؟ !!!! وفقكما الله ونفع بكما وسددكما ( أحدكما "معرفة" الثاني "نكرة" ونحن لا نريد نتعامل مع أشباح ) ! دعشوش
  • محاولات لاباس بها في الافتاء وماهو الدليل ان المواطن ينكر فقط بقلبه؟ الى الأخ الشنقيطي
  • أين الاعلام الرسمي للحكومات المسلمه ؟؟ وأين ( محتسبي الجنادريه ).. ؟؟ الربيع2011
  • تكملة. و التبديع أمر خطير يحتاج منك أنت إلى الدليل و ليس مني. فهات أنت حديثا أو آية أو فتوى عالم معتبر يمنع الفقيه من استخدام الصحافة و الإذاعة و التلفزيون و الإنترنت و منبر الجمعة لإنكار المنكر أو الأمر بالمعروف. ثم أليست كلها و سائل إعلام؟ ما الفرق، فيما يخص استخدام وسيلة، بين منبر الجمعة و جريدة ؟ المهندس محمد بن أحمد الشنقيطي
  • أين الاعلام الرسمي للحكومات المسلمه ؟؟ وأين ( محتسبي الجنادريه ).. ؟؟ الربيع2011
  • استطراد. قلت ما قلت في الإنكار في الأمور الشرعية. أما في الأمور المتعلقة بالعادات و الشيم المنبثقة من عادات الناس فالإنكار فيه حق للجميع لأن المنكِرَ إنما يُنكرُ أمرا خرج عن مألوف عاداته الإجتماعية (الخصوصيات الإجتماعية). و ينبغي التفريق بين الإنكار في الأمور الشرعية و الإنكار في الأمور الأخرى. هناك حرام و هناك عيب. أجارنا الله جميعا منهما. المهندس محمد بن أحمد الشنقيطي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال