الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

لتعرف هل أنت عنصري!

بعد أن ابتلينا في هذا العصر بفرقة لا مثيل لها قسمت العالمين العربي والإسلامي إلى عوالم فرعية متناحرة وذلك نتيجة لضيق أفق السياسيين ومن ورائهم أفراد تردد دون تفكير ما يروج له من أفكار تدعم فكرة التفرقة من منطلق الوحدة وتعمل على خلق قوة داخلية
من خلال زرع الخوف قريبا وبعيدا حتى أصبح التوجس من الأخ المخالف في الرؤية السياسية مبدأ أساسيا في صياغة العلاقات البينية بين أبناء المجتمع الواحد؛ في ظل كل هذا أصبحت مكوناتنا الاجتماعية عنصرية بامتياز، اعترفنا بذلك أم لم نعترف، وأصبحنا نفكر ونقرر وفق أجندات رسمت لعقولنا دون أن نعي بالضرورة طبيعتها وحقيقتها، بحيث أصبح الفرد ببغاء مزعجا لا يفكر، وتابعا ساذجا لا يعي، ومرددا أجوف لما يسمع دون أن يدري أين يتجه ولأجل أي هدف.
هل أنا وأنت وهو وهي وهم وهؤلاء عنصريون وطائفيون ومناطقيون أم لا؟ سؤال يجب أن تكون إجابته مرتبطة بمدى ارتباطها بالأسئلة التالية والتي ستكشف درجة ونسبة ارتفاع انتشار هذا الفيروس القاتل فينا وفيكم وفيهم.
فهل ترفض أو تمتنع وتشجب أن تأكل من طبق طعام قدمه لك شخص من الطائفة الأخرى؟ ثم إن مررت بجانب مجموعة من العمالة الآسيوية هل تتجاهل "السلام عليكم" وتمضي في طريقك؟ وعندما تنظر في وجه إنسان هل لونه هو أول ما يستوعبه عقلك؟ وهل تبني كيفية تعاملك من إنسان معين وفق اسم عائلته وخلفيته المذهبية أو الاجتماعية؟
ولا بد أن أسأل هل الأصل القبلي لمن تلتقيهم للمرة الأولى هو أول ما تفكر فيه؟ وهل تقوم بإرجاع أي صراع سياسي يدور بين الدول إلى أسباب دينية أو طائفية؟ وهل أصبحت تكرر كلمة سني وشيعي وباقي التوصيفات الطبقية والاجتماعية بشكل أكبر مما كنت تقوم به في الماضي؟ وهل اعتبرت فوز أوباما برئاسة أميركا فقط انتصارا للرجل الأسود؟ وهل ترفض أن تعطي صوتك الانتخابي للرجل الذي يخالفك في المذهب أو اللون أو الأصل؟
ولا بد أن أختم بهل تعتقد بأن الأصل والمذهب هما من الأساسيات التي بموجبها يحصل المواطن على حقوقه الوطنية؟ وهل تعتبر الأوروبيين صليبيين والإندونيسيين بقايا حجاج؟
صارح نفسك وأعد حساباتك قبل أن تغرق في مستنقع العنصرية الذي هدم أمما ولم يبنها قط.
 

ياسر الغسلان        2012-04-29 1:37 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 6 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • بالنسبه للمناطقيه مافيها شي كل واحد يحب تكون منطقته التي يسكن فيها تتمتع بكل الخمات الجيده . حتى في أوروبا لديهم تعلق بمناطقهم شديد والدليل تشجيعهم للفرق الرياضيه من مناطقهم حتى لو كانت درجه ثالثه . وبالنسبه للعنصريه القبليه والطائفيه هذه سيئه . محمد صالح
  • يجب سن أنظمة و قوانين تكافح التمييز و العنصرية احمد
  • العنصرية متجزرة في نفوس البعض تجزراً غليظ وهذا ما نراه ونقرأه على كل خبر يأتي مخالفاً لما هو عليه العنصري من تمجيد لذاته وأصله وفصله وإنتمائه ورمي التهم والسيئات على من لا ينتمي لما هو عليه من دم أزرق ومن فكر نيير وبصيرة ثاقبة وكأنه الملاك يمشي على الأرض وغيره من خشاش الأرض هذه نظرة العنصري امنية
  • الحقيقة المحزنة أن البعض تمكن من تفسير العنصرية و تقديمها بإعتبارها أصل في الإسلام، و ينسى مكانة بلال بن رباح و سلمان الفارسي رضي الله عنهما و غيرهم كثر. حينما نصل لهذا المستوى من التضليل و الكذب على الذات و على الدين فذلك بلا شك مؤشر لطامة كبرى ستحل بالأمة، و الله المستعان سعيد مهدي
  • يا اخي الكريم عندما قال الرسول صلى الله عليه وسلم انا النبي لا كذب انا ابن عبد المطلب قالها من باب اثبات نسبه وانه انسان معروف نسبه ومن هو وليس من باب العنصرية الكلتب يتكلم هنا عن مفاهيم انغرست في عقولنا فأصبحنا ننهجها بدون علمنا فالعنصرية موجودة وواضحة وتتبين عند أول شعلة غضب فيصبح نقد الآخر عن طريق نسبه أو شكله أو أنه ليس اصيلا بل متجنس او ليس سني أو ليس عربي الرد على ابن الاسلام
  • اذا اقول انا مسلم لا ابي غيره اذا انا عنصري و افتخر ا اذا ادفاع عن عرض عائشه رضي الله عنها و عن ابو بكر عمر رضي الله عنهم انا عنصري وافتخر واذا اقول ان القدس عربيه اذا نا عنصري وافتخر اذا اقول اني عربي ابن عربي انا عنصري وافتخر اين انت من قول سيد البشر انا ابن عبدالمطلب انا انا النبي لا كذب ابن الاسلام

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال