الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

حرمة

صديقي الرجل المنشغل بالمرأة، وصدقاً: هل أنت تفعل ذلك خوفاً عليها أم لاعتقادك بمسؤوليتك الكاملة عنها، أم بأنها تحمل قنبلة أخلاقية قد تنفجر بأي لحظة مخلفة فضائح قابلة للانشطار؟ وعلى أي حال كان جوابك فمن الجيد ألا تفرضه بسلطتك، أو اعتقادك أن وجودك يكون بسحقها، وأنت الذي تحفظ حقوق المرأة في الإسلام صمّاً، لكنك ولأسباب تتعلق بسور العيب السعودي العظيم فأنت لا تطبقها، وتردد كطالب يقف أمام زملائه معلومة حفظها عن أسماء زوجات الرسول مثلاً، لكن حين يأتي الأمر لاسم زوجتك فإن المعلومة تصبح بالغة السرية، لا يمكن لأحد الاطلاع عليها، مستخدماً عوضاً عن ذلك رموز كـ "الأهل - العيال - الجماعة".. أن ترجع من سفرك خارجاً ممتدحاً كيف يعيش البشر هناك وأن النساء لا يعترضهن أحد، لكنك اعتدت مثلي على رؤية المرأة هنا "مشروع صيد".. ليس أسهل من أن تطلق الشعارات كألعاب نارية مدهشة وتظهر بثياب الرجل المنفتح برتبة نصير المرأة والذي يقدم وقته قرباناً لقضاياهن، لكن إن اقترب الأمر من محيطك فتختلف الحكاية.. أترضاها لأخيك؟
أعني أن تعقد مجموعة من النسوة حلقة نقاش عما الذي يمكن لك أن ترتديه، وأي وظيفة لتليق بهن قبل أن تناسبك، عن أولئك الأقارب الذين يظهرون لك فجأة مع أنك لم تشاهدهم منذ ربع قرن ليفرضوا عليك ما يختارونه.. وستشعر بالضيم إن أصبح مصيرك وتحت وطأة "المحرم" بيد أصغر أخواتك عمراً.. أو أن أباك لا يستطيع استخراج جواز له إلا بحضورك.
ما تحتاجه المرأة يا صديقي هو ألا تحتاجك، وأن تكف عن ملاحقة قضاياها، لأنك لن تكون أجدر منها بالمنافحة عنها، فتدخلك بحد ذاته هو القضية التي عليك الانشغال بحلها.. المجتمع الأعرج هو من يصبح - بلا سبب مقنع - لأحدٍ السلطة فيه على آخر، وحاجة الضعيف للقوي أشد من حاجته.

فيصل العامر        2012-08-09 2:03 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 9 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • تكملة. بلغوا في ذلك شأوا بعيدا تجد معه الكثير من المسلمين من " الصالحين و محبيهم" يهاجرون لاجئين إليهم و لا تجد قط أحدا من أهل الغرب يهاجر لاجئا إليناَ. المهندس محمد بن أحمد الشنقيطي
  • الأخ محب الصالحين. اشكر اهتمامك الذي بدأ يتزايد بتعليقاتي بشكل ملحوظ! اعلم أخي أنه ليس بعد الكفر ذنب. عندما ننظر إلى تقييم شعوب تختلف عنا في موضوع الدين فإننا ننظر بمعايير دنيوية خالصة. أظنك معي في ذلك بما أنه ليس بعد الكفر ذنب و لو كان عريا و زنا. هذه المعايير التي يجب أن نعتبرها لن تكون أخلاقية بالضرورة بل دنيوية مثل معايير مثل القوة العسكرية و العلمية و تحقيق العدالة والرفاه لشعوبها. يتبع المهندس محمد بن أحمد الشنقيطي
  • ( ما تحتاجه المرأة يا صديقي هو ألا تحتاجك) أسماء المطوع
  • نعم كما قال الكاتب وليته يطبق على نفسه فالمراة لاتحتاج الى منافحة الكاتبة عنها هي اعلم بحالها واقامت حملة سمتها ولي ادرى بامري وقالت زوجي يدفع المهر والنفقة فعيب ان اخالفه واحد منصف
  • يا صديقي الكاتب المحترم ...كلامك عن المرأة ينم عن رغبة دفينة و إصرار لا منتهي في الانتصار لقضايا المرأة و لكن لدي تساؤل لطالما حيرني وهو ..حقوق المرأة هل هي ثابتة أم متغيرة بمعنى المرأة في رواندا الفقيرة هل لها نفس حقوق نظيرتها في اللوكسمبورغ ؟أم أننا سنُفصّل بالمقاس حقوقاً لهذه و أخرى لتلك؟ هناك حلقة مفقودة لم يتمكن عقلي من استيعابها في هذا الشأن. عبدالرحمن
  • المهندس الشنقيطي اذا مالذي اوصل المرأه الغربيه ان تتعرى في الشواطي وان يمارس الزنا على الشواطي وان ترا مظاهر التعري في كل مكان وترا انديه للعراه وترا افلام اباحيه تنتجها شركات باستخدام نساء الغرب كل هذه الارقام بضياع النساء هناك واستخدامهن سلعه تجاريه من بقي اذا محافظ لديهم ؟ محب الصالحين
  • مشكلة استخراج الجواز للمرأة مشكلة خاصة إذا توفى الأب ووقعت تحت أيدي أخوانها وكان هناك ميراث هنا تقع الطامة وتقع المساومة وتقع أمور أكثر ويحجر على المرأة حتى لو كانت فوق 50 وذلك لكي لا تفتح فمها بالمطالبة بحقها يتم مقاطعتها وعدم قبول كلمة واحدة منها بعد أن كان الأب يمنحها كل صلاحياتها كإنسانة يأتي الأخوة لهدم كل ذلك والإستلاء على كل شيء فلو كان حق المرأة بيدها ما وقعت تحت تعسف الإخوةالذكور امنية
  • رأي ممتاز لقضية تعاني بعض ال(حريم) منها يا حبذا يتم نقاشها حاتم عريشي
  • من يعتقد أن " المرأة هناك مشروع صيد" فقط لا يميز بين النساء المعروضات أو العارضات أنفسهن للبيع دعارة و بين الكثير من الأسر المستقرة و المحافظة هناك. إنه تعيمم نابع عن جهالة أو عن مشاهد في المواقع المخزية (الحانانات و المراقص و المواخير) التي يذهب إليها بعض السياح. المهندس محمد بن أحمد الشنقيطي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال