الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

أشياء لا تذبل

ثمة بهجة عارمة مخبوءة في حصر الجمال الذي ينهمر من أصدقائنا وأحبتنا، لكننا للأسف مشغولون عنه بتعداد زلاتهم والتنقيب عن أخطائهم، ولو حاول كل منا استرجاع اللحظات الجميلة لصنعنا مجلدات كافية لرسم فرح يغمر هذا الكون

دأبت أمي على معايدتي صغيرا بدفتر يحمل كلمات جميلة تفوهت بها على مسامعها أو كتبتها. كنت أنتظر عيد الفطر كل عام لأستكشف ما أعجب أمي عبر الدفتر الذي تتصدره 5 نجوم دلالة على عمري حينما شرعت في مكافأتي به. كانت تكتب كل جملة وبجانبها تاريخها ومناسبتها.
أصبح هذا الدفتر حصادا لعام مضى وإلهاما لعام سيأتي.. صار شاهدا على ذكرياتي. جعلتني هذه المكافأة السنوية أكثر حرصا على اختيار عباراتي ومفرداتي أمام أمي؛ لكي أقبض نهاية العام على دفتر أسمن وأشهى من سابقه. انعكست هذه السياسة التي انتهجتها أمي في حرصي على التفوه أمامها وغيرها بعبارات منتقاة ومصطفاة. أفكر في كلماتي غير مرة قبل أن أطلقها وأشيعها. دفعني أسلوبها إلى التساؤل: هل ما سأقوله أو ما سأكتبه سيكون جديرا بالإقامة في دفتر أمي ذي الخمس نجوم أم لا؟ أزعم أن هذا الدفتر هو أحد أهم أسباب تعلقي بالكتابة وارتباطي بها.
كبرت وما زالت أمي تعايدني بهذا الدفتر حتى هذا اليوم. أصبحت تملؤه بما يعجبها مما أكتبه وأنشره وأنثره هنا وهناك. تقتبس بسخاء، وتحيط حروفي بورود ترسمها ونجوم تصنعها.
فرحتي بهذا الدفتر لم تذو أو تتراجع، بل زادت وارتفعت. أبتهج به كطفل صغير. كلما فزت به أشعر أنني ما زلت أكتب ما يستحق اهتمامها وعنايتها، جلدها وكرمها. فالدفتر حتى ولو بدا بسيطا وصغيرا فهو يحتاج إلى مجهود كبير. فهي تحرص على أن تعده بنفسها. تكتبه بخطها الجميل.
وتضع بجوار كل جملة تعليقها الأخاذ الذي يسحرني ويأسرني. وبعد أن تفرغ منه تطبع منه نسخة إضافية تدخرها.
جاء دوري الأسبوع الماضي لأخوض هذه التجربة وأقرأ ردة فعل ابنتي، سفانة (5 سنوات) على دفترها الأول الذي قمت بإعداده بالتعاون مع زوجتي، مأخوذا بفكرة أمي. فاقت ردة فعل ابنتي توقعاتي. طارت به كعصفور. أخذت تستعرضه أمام صديقاتها وأقاربها. تقول لهم: شاهدوا ماذا كتبت وماذا قلت، ماذا رسمت.. وماذا صنعت؟
ردة فعلها المحلقة جعلتني أفكر في تطوير هذه الفكرة العام المقبل، وأحاول أن تتجاوز محيط المنزل. رأيت أن أتقاسمها معكم، وأيضا أن أقوم بها مع زميل أوصديق أو شخص أتابع ما يكتب وأبعثها له كعربون محبة في عيد الفطر المقبل، إن شاء الله.
لنجعل العيد فرصة جميلة لنجمع ما نحب لمن نحب. أن نروج للجمال والدهشة والبساطة.
إن هذا العالم المتخم بالتقنية والتكلف بحاجة إلى الكثير من المشاعر التلقائية والخاصة لاستمطار السعادة المفقودة.
لا يوجد شيء أكثر صدقا وتعبيرا عن المحبة كمن يجمع جمالك ويضعه بين دفتي دفتر.
ثمة بهجة عارمة مخبوءة في حصر الجمال الذي ينهمر من أصدقائنا وأحبتنا، لكننا للأسف مشغولون عنه بتعداد زلاتهم والتنقيب عن أخطائهم.
لو حاول كل منا استرداد واسترجاع اللحظات الجميلة والكلمات الصادقة المعبرة التي هطلت من شفاه وأصابع أحبتنا أجزم أننا بوسعنا أن نصنع مجلدات كافية لرسم فرح يغمر هذا الكون.
إننا دائما ننفق أوقاتنا في البحث عن هدية تبسط السعادة في صدور أحبتنا، بدلا من أن نصنعها. اصنع السعادة ولا تبحث عنها.
هناك أشياء تحتفظ بها، وأشياء تحتفل بها.
بيد أن أجملها على الإطلاق هو ما تحتفظ وتحتفل به معا. أشياء لا تذبل ولا تصدأ تزداد تألقا وتوهجا مع مرور الأيام.
مضى العيد بعد أن أنفقنا الكثير الكثير. لكن القليل منا نال السعادة الحقيقية. من أراد أن يتذوقها فعليه أن يبدأ من اليوم في رصد الأشياء الجميلة وإشاعتها في اللحظات الجميلة.

عبدالله المغلوث        2012-08-25 12:54 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 7 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • السعادة دائماً تبدو ضئيلة ، لكن عندما نتعلم كيف نشارك بها سندرك كم هي كبيرة وثمينة .. حاجة جميلة أن نتبادل الخواطر والذكريات السعيدة مع غيرنا ـ كن سعيداً وابـتـسـم :).° دلــوشــ :).°
  • فعلا مقال جميل و يذكرنا بالأشياء المهمة في حياتنا التي نسيناها و حاولنا إستبدالها بماديات لا يمكن أن تجلب السعادة عفراء
  • السلام عليكم , هل نسخ الفكرة مسموح أم أن الحقوق محفوظة؟ أبوتميم حمد الربيعة
  • فعلا ابراز واظهار مواهب الطفل من سن مبكرة يشعر الطفل بآهميته ويزيد ثقته بنفسه .. مقال رائع جدا .. الله يخلي لنا كل من يهتم لآمرنا آسامه الحميد
  • هنيئـاً لك - أخي عبدالله - بهذه الأم العظيمة - أطال الله في عمرها .. سوف أطبِّــق هذه الفكرة الرائعة مع ولدي إن شاء الله، ولن أنسى ممن اقتبستها. مواطن
  • كم انت رائع ياعبدالله وكم انت رائعة يا ام عبدالله صالح
  • كلامك صحيح .. أنشغلنا بأن نكون رادات ترصد المخالفات .. ولا نرصد الورود التي تتطاير حولنا .. مقال ملهم جداً .. دمت سفير للإيجابية والتفاؤل في الوطن العربي والعالم. تهاني الهاجري

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال