الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

الفن.. خرسانة!

نحن مستجدون على الفن، فهو حتى وقتٍ قريب من خوارم المروءة، وعيب فاضح، وقيمة لا يعتد بها إنسانياً. لذا أصبحنا عاطلين فنياً، نهتم بالفن بقدر اهتمامنا بحديث جانبي بين زوجين بكوخهما الصغير بالريف الفرنسي.. أشكال بيوتنا التي يعلوها "القرميد" الأحمر الذي لم يصنع لنا؛ لا تشبهنا، متراصة تستطيع بالكاد إيجاد الفروق الخمسة بينها.. بداخلها غرف خانقة محشوة بالزخارف التي لا ترتبط ببعضها بعلاقة من أي نوع.. جدران ثم جدران، أبواب توازيها أبواب.. زنازين تحاول أن تمثل دور الغرف ومتاهات تدّعي أنها ممرات.. أسقف تجعلك تشك بأنك في مركبة فضائية.. شوارع تغرس فيها الأشجار وكأنها تعاقب بها كي لا تهرب، في حين تصطف على جوانبها لوحات محلاتنا المعجونة بكل لون وأي خط، صحائف دعائية تنتظرك قبل كل إشارة بصورة رجل يمثل السعادة وعبارات طويلة يلزمك أن تقضي ربع حياتك بقراءتها.
مشوارك الطويل لعملك تجاورك فيه الخراسانات التي تكفي لصنع مدينة أخرى بقبو هذه المدينة، الأغنيات الجميلة التي تمني نفسك بالاستماع لها بالراديو لا أحد يطلبها.. تشكيلات صغيرة لا يمكن أن توصل لك رسالة عن ماهيتها.. طاقة ضوئية لا يمكن لك أن تتحملها بكل مكان تلفح وجهك، وكأنك استلقيت للتو تحت مصباح طبيب أسنان.. تماثيلنا - التي نعتقد - أنها تزين مدننا ما هي إلا أعمدة متداخلة بكتل أسمنتية مصفوفة بطريقة مريبة أو مجسمات لصحون طعام متضخمة، وسيارات رمادية عملاقة.. البساطة الأنيقة هنا تعد فعلاً فنياً شاذاً، وعملاً إبداعياً لا قيمة له. المحك الحقيقي لأن تحب الناس ما تراه هو أن يكون مدججاً بكل شيء، أنت لا تفهم إن قلت لهم عكس ذلك.
سيادة الفن، القيمة الإنسانية العليا: نحن واللهِ آسفون.

فيصل العامر        2012-09-06 1:01 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 4 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • صورة غارقة في السواد و هي تشع ابداعا .... سلامي للفن عابر
  • عظيم تشبيه اهتمامنا بالفن كم انت مبدع مليون تحية سيادة الفن نحن والله آسفون الأغاني الصباحية طقطقة وضجة وصجة، أينهم عن فيروز ؟!!!!! حصة
  • نسيت زينة الحفريات الي مليانه الشوراع منها , اذا ارتحنا من ذوق اللي يمسك البلديات بنكون بخير و نعمة .. مريم ..
  • في اوربا لم تقع عيني على شيء فيها إلا سرها مهما حاول المتخلفون تشويه تلك الصور امنية

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال