الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

عشاء المغردين

كنت ضمن المجموعة المختارة، ممن وجهت لهم الدعوة لحضور اللقاء الحواري مع معالي وزير العمل المهندس عادل فقيه، والذي تحول بقدرة قادر من لقاء الفرصة لمواجهة المسؤول إلى مضرب مثل من قبل بعض المنتقدين في "تويتر" وغيره، للكيفية التي يمكن بها أن يشترى صوت المغرد بعشاء فاخر.
المحزن في الأمر، أن البعض قام بترويج أكذوبة، أن اللقاء كان مع "نجوم تويتر"، والكل ممن حضر يعلم أن الحضور وإن كان بينهم البعض ممن لديهم جماهير عريضة، إلا أن الأغلبية وأنا منهم هم من المغردين، الذين لا يحظون بالنجومية المتخيلة، والتي ربما تؤرق عقول بعض من انتقدوا اللقاء.
كان هناك نقد منطقي من البعض، وكانت هناك اتهامات غير منطقية من البعض الآخر. من تلك غير المنطقية قال البعض: إن اللقاء كان بهدف شراء المواقف، وأخرى تكلمت أنه من أجل أن تستحي التغريدة يجدر بالوزير أن يطعم الفم، وهناك من استغرب سبب عدم تنظيم الوزير لذلك اللقاء مع ذوي الشأن من أصحاب الأعمال الصغيرة والمتضررة.
ما يخيفني في الأمر ليس النقد المنطقي، الذي هو مسعى الأغلبية من المغردين، بل تلك الروح النقدية التي تسيء دون أن تعلم، وهو أمر قد يفقد الموقع مع الوقت جدية التعاطي مع ما يثار فيه، والذي أصبح واضحا تزايد المحاججة فيه وفق نوازعهم النفسية وليس عبر طرح عقلاني متزن، فلو أن اللقاء رتب مثلا مع رجال الأعمال "المتضررين" لقال البعض إن أصحاب المصالح يجتمعون والمواطن المسكين يدفع الثمن، ولو وجهت الدعوة لرجال الإعلام الجماهيري لقالوا إن صحافتنا لها حدود، وإن جميعهم متفقون على تلميع القرار، والمواطن المسكين يدفع الثمن، في حين أنه عندما حضر أولئك المواطنون المساكين للقاء، قال البعض عنهم: إنه تم دعوتهم لشراء تغريداتهم، ولينشغلوا بعشاء فاخر، في وقت تاه أمر ذلك المواطن المسكين ما بين اتهام وإساءة.
الوزير في حديثه الذي استمر ٣ ساعات، لم يقنعني كلامه بأكثر من ٤٠٪، والزملاء المشاركون كانوا نقادا من أكبرهم سنا حتى أصغرهم، لم يلبس أحد "البشت"، ولم تقدم ديباجات المديح عند المداخلات، والحديث تركز على مناقشة الأرقام، ولغة المصارحة غير الدبلوماسية كانت أحيانا عنوانا واضحا.
أخيرا أقول، إن من يعتقد أن السيطرة على أفكار الغير أمر سهل، قد يكون مرده أنه هو ذاته لم يتحرر بعد من سيطرة غيره.

ياسر الغسلان        2012-12-13 1:42 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 6 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • ومين قالكم اصلا ان الناس بتصدق مايطرح بتويتر سواء من شخصيه عامه او مشهورة اوحتى مغرد عادي الكل يفهم ويعرف مصلحته وين لا هذا يأثر ولا ذاك ومن يلجأ لكسب الرأي العام بهذه الطريقه هو ضعيف الحجة واذا تبون عشاء بنسويلكم علي الاسمري
  • خيرا أقول، إن من يعتقد أن السيطرة على أفكار الغير أمر سهل، قد يكون مرده أنه هو ذاته لم يتحرر بعد من سيطرة غيره. تسلم يدك ابورهف
  • أولئك المواطنون المساكين .. كانوا من المغردين .. ون صنفهم أنهم من المساكين..؟ والسوأل البرئ ..كيف تم إختيارهم من قبل الوزارة وماهي المعايير ؟؟ ولو لم تكن أنت من بين المدعوين ماذا كنت ستكتب في مقالك ومساحتك هذه !! متابع
  • اسعد الله صباحكم جميعا لينا
  • تعليق مكرر هيب
  • مقال رائع استاذ , يسلمووووووووووو صهيب

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال