الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

معاقل الإخوان: لهذا كتبت

ومن حسن إدارة الوقت أن أتوقف اليوم عن الاستمرار في كتابة العنوان "السلسلة"، ذاك لأن لدي شرائح أخرى من القراء باهتمامات مختلفة. بقي لدي من ملفات "الاختراق" ملف الإعلام الصاعد وجمعيات المال الخيري بالبراهين المذهلة حيث الفقير الخليجي مجرد حيلة لجمع المال السياسي، مع الوعد بفتح هذه الملفات في مرة قادمة.
أشكر من الأعماق كل هذا التفاعل المثير مع هذه السلسلة بما يقرب الألف تعليق حتى اللحظة، مما يجعلها الأعلى بلا منازع في سوق الصحافة الأسبوعي. أشكر كل الذين اختلفوا معي مهما كانت حدة الاختلاف، وعلى رأس هؤلاء من أشعل (تغريداته) التويترية للقب (المثقف الأجير) ليجعله وسما (هاشتاقيا) لأنه أعطاني الفرصة أن أتحسس (بطني) لأقارنه (بكروش) الآخرين ومكاسب بعضنا البعض المذهلة. بقي من ذيل العنوان بعاليه: لماذا كتبت؟ كتبت أولا لأن حركة الإخوان المسلمين ارتضت بقرارها المستقل أن تتحول إلى فصيل سياسي، تماما مثلما نكتب عن حزب (حفلة الشاي) الأميركي، أو طالبان الأفغاني. لكن معضلة حركات الإسلام السياسي، وهي بالعشرات، أنها تنظر لنفسها أن الحديث عنها ومجادلتها هو حديث وجدال مع الدين، لا مع لعبة سياسية بقواعد الديمقراطية. وخذ بالمثال عندما كتب محمد الغزالي عن (الفقه البدوي) هل هذا يعني أنه ضد الدين أم أنه يحاور فصيلا؟ وعندما رد عليه سلمان العودة في كتابه (حوار هادئ مع محمد الغزالي) فهل هو ضد الدين أم يحاور الفصيل المقابل؟ عندما تتنافس سلفية مصر وإخوانها بشراسة على لعبة الكراسي الديمقراطية، هل هم ضد (دين) بعضهم البعض، أم أنه يجوز لمعركتهم ما لا يجوز لمعارك بعضنا مع بعض هذه الأحزاب والفصائل؟
كتبت ثانيا لأننا أمام حركة عابرة للحدود، ومن حق الجمهور أن يقف على الصورة المكتملة كي يعرف القارئ أن اللعبة السياسية فوق الأخلاقيات والمبادئ بالشواهد التالية:
كيف يكون الرمز الإخواني، رئيس رابطة علماء المسلمين الشريك الاستشاري في العاصمة الخليجية، مع النقيض، عزمي بشارة، عضو (الكنيست) السابق الذي أقسم على الولاء للدولة الإسرائيلية كما يقضي البروتوكول، ومع هذا فالقرضاوي وعزمي هما البشارتان المتحالفتان لتبييض هذه الحركة. وخذ بالمثال الآخر أن شيخنا الضخم الذي ملأ الدنيا عن إيران وعن مصطلح (الرافضة) كان يلقي خطبة الجمعة الأخيرة من أشهر منابر مصر، تمجيدا في فصيلها السياسي الحاكم بلغة لا تشبه إلا الرعد الهادر، بينما رئيس الدولة يستقبل بعد ساعتين من انتهاء الصلاة رئيس المخابرات الإيراني وزعيم فيلق (القدس)، وكل هذا بعد أسبوع من دعوة العريان اليهود للعيش في مصر: حتى أسوأ نماذج العلمانية لا تفصل هكذا بين الدين والسياسة.

علي سعد الموسى        2013-01-09 11:16 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 145 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • توته توته خلصت إنتهت الحتوته منلناش المصاروه يصطفوا بينهم يولعوا ببعظهم منللناش المهم والأهم نهتم بقضايا وطنا هذا الأهم تصبحوا على خير jamalco
  • اذا انت ياحوار من القوم واما من الذين يفكرون !! ﻷجل ذاك تتخبط فمرة تدعوا الى الاعراض عن كتاب ربنا وصحيح سنة نبينا صلى لله عليه وسلم وتسميتك لهما باﻷساطير ! واﻵن تقول بأن مايعانيه الغرب قصة مع أنهم ذكروها ووثقوها ونشروها بأنفسهم ! فأنصحك بمراجعة قواك العقلية والنفسية وأما ماتتعرض له المرأة من تحرش أو أذى في أي مكان ماهو الا لمخالفة اﻷمر الرباني بالتقوى والابتعاد عن الخلوة من الجانبين وضرورة تحجب المرأة ومع ذلك نحن المسلمون ولا فخر أقل معاناة وتألما من الغرب العلماني الحربي نبض المجتمع
  • اللهم ارنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه.. اللهم احفظ مصر واهلها .. اللهم لا تؤاخذنا بما يقول البعض منا . amina
  • وعين الرضى عن كل عيب كليلة ولكن عين المقت تبدي المساوئا مجتمعات المسلمين هي الاخرى تعاني من مشكلات اخلاقية وعلل لاحصر لها ولو نظرنا للاسباب وجدناها في البعد عن دين الله وضعف القوانين في تلك الدول بيئات ترزح تحت وطأة الفقر والعوز وتسلط الاعداء ومداهنة المنافقين ومؤامرات المنتفعين طبيعي ان يؤل بها الحال الى ماهي عليه الآن >> اعترافنا بوجود هذه العثرات والسلبيات جزء من حلها ودفاعنا عن الاسلام لايبرر لنا انكار واقع ملموس نعيشة ونعاني منه نحن لانمثل كل قيم الاسلام في تعاملنا ذه حقيقة وان كانت مرة سعــــــــــــــــودية تعشق الخصوصية!!
  • هناك مقالتين في عدد اليوم تدور حول الموضوع : مقالة الكاتب صالح الديواني ومقالة الكاتب جبرين الجبرين ، أنصح الاخوان والأخوات بقرائة هذه المقالات . سيراً على الأقلام
  • هؤلاء الصحونجية يتحدثون فى مستقبل بشر ومقدرات وطن ويهدمون عائلات ويجرفون عقول الشباب ويلعون اوروبا ويذهبون هناك طلبا للعلاج ويستخدمون منجزات الغرب للتحريض ضد هذا الغرب الذى يرفلون فى نعيمه الحضارى أبوفيصل
  • الحوار الحر ؟؟مامفهوم الحرية لديك انت مهاجم ولست محاور اعتقد ان لديك فهم مغلوط حول الحرية والحوار راجع ردودك لتتأكد انك اقصائي لابعد درجة وعدواني لاقصى حددفاعك المستميت عن الغرب نابع من حقدك على المسلمين وليس من باب انصاف الغرب المنصفون من علماء ومفكري الغرب يقرون بالقصور الحاصل لديهم في الجانب الروحي والاخلاقي .قوة القانون وحدها من يضبطهم ويسير امورهم اخلاقهم الحقيقة تظهر في مواقفهم مع غير هم انظرالى تفوقهم الاخلاقي في سجون جوانتنامو وابو غريب وانظر الى نتاجهم العلمي والتقني في حربهم على غزة سعــــــــــــــــودية تعشق الخصوصية!!
  • يأبى الله الا ان يفضحهم ..بدأ الحديث بالتحذير من الاخوان كونهم يشكلون خطر على الاسلام ويسئون اليه لينتهي بهم المطاف الى اعلان الحرب صراحة على كل ماله علاقة بالاسلام قاتل الله الجهل والجبن اذا اجتمعا على شخص جعلا منه اضحوكة سعــــــــــــــــودية تعشق الخصوصية
  • أنصحك يا المالكي والحربي ومن هم على شاكلتكم أن تقرؤا كتابات الشيخ حسن فرحان المالكي قد ينوركم على ضرورة سماع الرأي الآخر واحترامه وأن مفاتيح الجنة ليست بعهدة فصيل معين وأن هناك عقلاء يرفضون التشدد واستغلال البعض للدين لفرض نفوذهم ومنزلتهم الاجتماعية ومصالحهم . انسان عاقل
  • كلام جميل وثاقب ل[الحوار الحر] قصىة الامراض النفسيه فتعاني منها العقول المفكره اما المخدره فهي ترتع في المراعي ولاتبالي merzook
  • اما قصة ان الغرب يعاني من التحرش والانتحار والتعري وماهنالك من امور يتعلق بها الفكر المتطرف الكارهةوالحاقد على تقدم هؤلاء فهو امر مضحك ومحزن ويدعو الى الشفقه على هعتنقي هذا الفكر البائس.لو بحثت في قوقل عن اكثر الامم تبحث عن مواقع الاباحيه لاصابك الذهول والدهشه ولو عرفت كم ستعانيه فتاه تتسوق بمفردها من تحرش في بلادالاسلام وخاصة بلادنا لتواريت خجلا امام الغرب المنحل ام قصىة الامراض النفسيه فتعاني منها العقول المفكره اما المخدره فهي ترتع في المراعي ولاتبالي الحوارالحر
  • يستغل أصحاب الديانات الباطلة ,والأهواء , والمذاهب الفاسدة مثل هذه المقالات والأجواء التي تتبح لهم التعليق والمشاركة فتراهم يهاجمون الحق وأهله بعباراتهم المعروفة من التجهيل , والإتهام ,وإظهار الكراهية للمسلمين وهم لن يضروا إلا أنفسهم لأن" المرء مع من أحب " و"المرء على دين خليله " كما جاء في الحديث الشريف وهم يفعلون ذلك لأنهم لايستطيعون أن يناقشوا بالحجج والبراهين فترك أمثالهم أفضل . أحمد عسيري
  • فهد المالكي أخي الكريم أشكرك أنا معاك أن من يريد أن يعلق فعليه أن يعلق بأسمه الصريح لنستفيد مما بقي لديه من الحياء من الله ثم من الناس لأن البعض يتخفى ثم يرمي الناس بما ليس فيهم وهذا مؤشر خطير جدا وخاصة ممن يظن أنه مسلم وغاب عنه أن المسلم من سلم الناس من يده ولسانه فكيف يقابل ربه وقد أفنى وقته في سب هذا وأتهام ذاك فالخوف من الله قبل كل شئ . محمد بن مدشوش
  • اخي الحربي ارجو ان لاتوظف الايات الكريمات من اجل جدل واختلاف في الراي وانت توهم نفسك ان مقاصد النصوص تدعم وجهة نظرك الخاصه وهذا هو ديدن الفكر الديني المتطرف في اعتساف معاني النصوص وتحميلها مالا تحتمل لكسب الجدل ومن اجل الغلبه والتعصب فقط. الحوارالحر
  • تابعت السلسلة .. كلام مشرق ومغرب .. هل نحن ( كدولة ومؤسسات) أغبياء لهذه الدرجة حتى تنطلي علينا كل هذه الأمور ولا نكتشفها إلا بعد نصف قرن؟ ما رأيك في الديمقراطية الغربية التي ركبها الإخوان؟ ما رأيك في الحل الإسلامي؟ ماهو الحل في نظرك؟ ماهو النموذج المثالي في نظرك؟ احترموا عقولنا .. رجاءً .. وإذا أمكن تخصيص مقال للإجابة على هذه الأسئلة فسيكون تنويرك لنا حقيقياً. تحياتي،، غير محايد
  • في الختام ,هناك من بعض الطوائف من يتسلل حتى يؤجج حدة النقاش بيننا وبين اخواننا فنقول يا ...انما المكر السيء يحيق باهله ,ونغيضك فنقول حتى هؤلاء الذين يقولون ويقلون الا انهم موحدون نعم موحدون ,وهم الآن في صراع مع فطرتهم الطيبه التي تأبا الانصياع لتلبيس شياطين الجن والانس ,الا ان بعضهم هدانا الله واياهم يكابر ,ونقول لهم ولانفسنا نحن اضعف من ان نأمن مكر الله سبحانه ,فعلينا التوبه والاستغفار سيما وهذه ليله مباركه (ربنا اغفر لنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين امنوا ربنا مشبب بن راسم
  • الاخ الحوار انا مثلك ادعي اني بصير وعلى بصيرة ولكني اخاف خوفاً شديداً ان اقول في ذلك اليوم( لما حشرتني اعمى وقد كنت بصيرا) فهل انت تخاف مثلي ام انك متأكد انك متنور ولا تخاف ذلك؟ ابو نواف
  • يقول جل ذكره (ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى ) أن الغرب وامريكا وبشهادتهم يحملون الرقم واحد في العالم من حيث1- التحرش 2- الاغتصاب والعنف المصاحب له . 3- اﻷمراض النفسية والعصبية .4- الانتحار .5- عقوق الوالدين . 6-زنى المحارم .7- جرائم القتل والسرقة.8- غياب معنى اﻷسرة.6- تعاطي المخدرات 7-انتشار مرض الايدز واﻷمراض المعدية جنسيا مثل الزهري والكبد 9- التعاملات الربوية واستباحتها . 10- الشذوذ الجنسي والتعري الجسدي الحربي نبض المجتمع
  • لا امل في نهضة قبل ان تفوق الشعوب العربية من حالة الغياب العقلي الناتجة عن جرعات زائدة من التدين المغشوش التي اطلقت عليه بكثافة من قبل الصحونجية أبوفيصل
  • الى الحربي نبض مجتمعه. الدكتور على يتكلم عن الأحزاب المتأسلمة الباحثة عن كراسي السلطة وانت تغني على ليلاك امر بالمعروف ونهي عن المنكر وشريعة وغيرها. افهم معنى كلام الدكتور وبعدين علق لاتطامر وانت ماتفهم في اصول الكتابة عن الأحداث صمغان بن ضبان
  • يتربص العلمانيون بالمخلصين فان وجدوا الفرصة انقضوا بشراسة وان لم يجدوا لجأت أقلامهم الآثمة للكذب ونصب الكمائن وتصيد العثرات الفردية لتخرج للبسطاء جبالا لايردعهم عن ذلك خطوط كانت توصف بالحمراء او نصوص شرعية وصفها سيد الخلق بالمحجة البيضاء ليلها كنهارها لايخطيء العاقل فهم مقاصدها فأعلنوا الحرب صراحة وأي حرب تلك التي اتخذت من اهل الخير والصلاح هدفا معلنا مقصودا لذاته تحت مرأى ومسمع والله حسبنا ووكيلنا فهد المالكي
  • ولن أوجه أي رسالة في هذا المربع ولن أجيب عن أي صاحب عقل متنور يبحث عن الحقيقة ليبحث عن أسباب تلك اﻷرقام المخيفة والمفزعة اجتماعيا ونفسيا وأمنيا وصحيا والتي تحدث في العالم الغربي ، ولم لم تقدم لهم الصناعة اوالرفاه الاقتصادي الحلول لتلك المصائب التي يحييونها على الدوام .(3) الحربي نبض المجتمع
  • والدليل على هذا الفرق أولا أن أغلب الدول اﻷفريقية دول لادينية وهي من مواليد الغرب التبشيري ومثلها اﻷنظمة التي كانت تحكم عالمنا العربي قبل التجديد والتغيير اﻷخير ومع ذلك كانت تلك الدول تعيش بفضل الفكر والثقافة الغربية في تخلف في أغلب المجالات وبلغت الرقم واحد في ذيل التقدم الصناعي والاقتصادي العالمي . ثانيا الغرب بنفسه وباﻷحصاءات المتتالية يعترف بأنه يعيش أزمة نفسية وصحية وتخلفا أسريا ومجتمعيا وأمنيا وأن اﻷنانية والغرائز البهيمية هي التي تسود أخلاق مجتمعاتهم (2) الحربي نبض المجتمع
  • لقد خلق الفكر الديني الانتهازي مجتمعات تعيش على الشحاذه بكل صنوفها (فكانت فكرة الفتوى اول جرعات التخدير), فهو من قتل روح الابداع وشل الحركه الذهنيه للفرد تماما واحال الامور بمعضلاتها الى القدر وتوجيه من يجتر نصوص التراث وينثر الخرافات والاساطير حتى توهم الانسان انه عاجز ذهنيا ومعاق بدنيا لاطاقة له ولا حيله في تدبر امره دون توجيه الرمز القدوه حامل حقيبة التطبيب وابرة التخدير ومد يد العون له لانه اصبح اعمى البصر والبصيره . الحوارالحر
  • العلم يبني بيوتا لا عماد لها / والجهل يهدم بيوت العز والشرفي ** دخل وقت العشاء روحو صلوا إلحقوا الجماعه يجماعه وسلام عليكم jamalco

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

حالة الطقس  جرافيك الوطن Facebook Twitter الوطن ديجيتال