الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

عيدكم مبارك.. "وين" العيدية!

تقبل الله طاعتكم وأسكنكم رحمته، وكل عام وأنتم جنّة الحياة، والوطن وإنسانه في أمن وسلام، وكفانا الله شر خلقه، وأعان قادة هذه البلاد المباركة على ما ينفع أهلها.
ها هو العيد، يُطل علينا برأسه ومعه البهجة والفرح لقلوبنا والتفاؤل بقادم أجمل نتجاوز به مرارة ما يحصل في عالمنا العربي، وكما يقول الشاعر يحيى حسن توفيق:
بشائر العيد تترا غنية الصور
وطابع البشر يكسو أوجه البشر
وموكب العيد يدنو صاخبا طربا
في عين وامقة أو قلب منتظر
يأتي العيد وتأتي معه لمة العائلة وتجمع الأحبة وتصفو فيه الذاكرة للذين رحلوا عن حياتنا إلى السماء، نتذكرهم فنتصدق عنهم بصدقة برا لهم كعيدية قد تنير لهم قبورهم، فلسنا فقط الأحياء من يسأل: وين العيدية؟ بل هناك أحبة لنا سبقونا إلى التراب يريدون العيدية صدقة وحسنة لهم! ويبقى للأحياء بيننا طعم الابتسامة على ملامحنا، إنه العيد يأتي ولا يخلف وعده ومعه العصائر والحلوى والشكولاته والكعك، وصخب العلاقات الحميمية بعد صمت طويل وانشغال أطول امتد لشهر كامل في التأمل والتدبر والطاعة التي نرجو من الله قبولها على ما فيها من قصور، ولكن لا ننسى أن أجمل عيدية هي العفو والصفح والسماح لكل من أساء إلينا وقصر تجاهنا وحاول أذيتنا، فخيركم من بادر بالسلام كما أوصى الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام، فكيف سيكون ذلك ونحن نستقبل العيد لتكون قلوبنا أصفى وأنقى وأكثر اغتسالا من تلك الشوائب التي تكدر حياتنا.
وبالمناسبة، هناك ما لا أستطيع أن أغمض عنه، ليس لأني كائن صباحي محب للنهار، ولكن لأنه يثير استغرابي، فكل هذا الزحام الذي يملأ الأسواق في ليالي رمضان ومتاجر الملابس والأواني والأحذية، ومحلات الكعك والحلوى وعند الخياطين وصالونات الحلاقة وصالونات التجميل وغير ذلك، ثم بعد كل هذه الاستعدادات والخسائر الفادحة التي تجعل "الجيوب طفرانة"، نجد الناس بعد صلاة العيد نياما في بيوتهم، مغلقين أبوابهم، خاملين حتى الغروب، ولا يبدأ عيدهم إلا بعد انقضاء النهار، كأنه ليلة من ليالي رمضان التي انطوت، سوى قلة قليلة تباشر العيد بالزيارات العائلية النهارية الحميمية، وهؤلاء من يكسبون بهجة العيد الأولى!
لا شك أن سهرة ليلة العيد تحتاج لنوم عميق بعدها، لكن كيف يكون العيد إن قضيناه في نوم وخمول وكسل حتى ينقضي نهاره الأول دون فائدة تحلل الخسائر التي صُرفت في تلك الأسواق!؟ ولماذا كل هذه الاستعدادات ثم نفوت أهم يوم يحمل لنا البشائر في لقاء الأحبة وقبلاتهم وضحكاتهم! ما فائدة العيد إن فوتنا الأجمل في أوله! التعليق على هذا لكم.
ولا أنسى هنا أن هذا العيد مختلف على الأمة الإسلامية العربية، فكثير من أرجائها ينزف دما، نتيجة التوترات السياسية التي أفقدت شعوبها الأمن والأمان، وأبقت لديهم الخوف والإرهاب والموت! في سورية والعراق واليمن وليبيا وفلسطين الجريحة في قطاع غزة نتيجة الإجرام الصهيوني وعناد حماس في حقن دماء الأبرياء! لهذا حين نتناول الحلوى والشكولاته والكعك لا ننسى الدعاء لإخوتنا، أن يفرج الله عنهم، ويبدلهم بقادة يعرفون الحق فيهم ويحقنون دماءهم ويُؤمنون استقرارهم، اللهم آمين.. وعيدكم مبارك وعيدهم فرج من الرحمن.

حليمة مظفر        2014-07-27 10:58 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال