الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

لغة جديدة.. ومنافع أخرى

هل يمكن أن تتعلم لغة جديدة من دون أن تغادر مكانك الآن؟ بل وحتى أكثر من ذلك؛ أن تتعلم تلك اللغة وأن تقدم – في نفس الوقت- قيمة إضافية للبشرية أجمع؟
هذا ببساطة ما يعرضه موقع Duolingo الإلكتروني لتعلّم اللغات، الذي يزعم قدرته على تعليمك لغات جديدة بأسلوب مختلف، والأجمل من ذلك مساهمتك بترجمة نصوص من شبكة الإنترنت من وإلى لغتك الأم! هذه الفكرة الجديدة هي ما خطر على بال العبقري "لويس فون آن" الجواتيمالي الأصل الأميركي الجنسية، الذي ومنذ حصوله على الدكتوراه عام 2005م وهو يبشر بمصطلح "الحوسبة البشرية"، التي تهدف إلى جمع القوة العقلية للإنسان مع الحاسوب لحل مشاكل لا يستطيع أحدهما حلها بمفرده، ومنها خرج بفكرة مشروعه التفاعلي "ديولنجو" لتعلم اللغات، بهدف جمع الملايين من البشر لترجمة صفحات "الويب" إلى اللغات الأكثر انتشاراً، ذلك أن عملية الترجمة بين اللغات ومهما بلغت شدة ذكاء الحاسوب لن يستطع فهم المقصود والوصول إلى المعني الدقيق، كما يقوم بذلك دماغ الإنسان.
افتتح "لويس" موقعه قبل عامين، وخلال عام واحد فقط وصل عدد مستخدميه إلى 4 ملايين مشترك، لدرجة أن شبكة cnn التلفزيونية تعاقدت مع الموقع لترجمة موادها إلى اللغات الآخرى! بيد أن المثير في الأمر أن المواد المترجمة لا يتم تدقيقها بشكل نهائي من قبل خبراء ومختصي لغات، بل إن من يقوم بتدقيقها هم طلاب آخرون مايزالون يتعلمون عبر الموقع، فقط يقومون بالتصويت على مدى دقة وكفاءة الترجمة، وتعديل ما يرونه مناسباً.
وبعد كل هذا؛ لك أن تتصور أن هذا التعاون البشري يستطيع عبر تعاون مليون مشترك أن يثمر عن ترجمة كاملة للمحتوى الإنجليزي الضخم لموسوعة "ويكيبديا" إلى اللغة الإسبانية خلال 48 ساعة فقط! أعتقد أن زيارة واحدة للموقع كفيلة بتحويلك إلى مدمن لغات.

عبدالرحمن السلطان        2014-11-08 11:51 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.