الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

أحبار الصفحات البيضاء

كيف وبأي منطق يصوغ الساسة اليمنيون توافقاتهم بطي صفحة الماضي، إذا كان هذا الماضي عينه من يشغل أجنداتهم في الحاضر، ويمثل مجمل اهتماماتهم لإعادة إنتاج قوالبه وفرض هيمنته على المستقبل؟

تنشب الصراعات الداخلية في أوطاننا العربية، وتندلع الحروب بين حكوماتها، وأثناء هذا الصراع وحينا بعد وقف نزيف الدم، تدب حركة النخب المحلية، وتجتهد الوساطات الخارجية لإصلاح ذات البين وإذابة الحواجز النفسية، بغية إعادة الأمور إلى نصابها.
ومع كل جهد إقليمي ودولي لرأب صدع هنا وترميم شرخ هناك، تبتلع العدالة لسانها وتتوارى أكثر الحرائق إلحاحا خلف كتالوج اللقاءات الودية بين قادة الجهات المسؤولة عن إنجاز الكوارث.
لست بصدد استدعاء الأمثلة البعيدة ولا استعراض الشواهد الإقليمية القريبة، فلدينا في اليمن عتيد الذكرى وتليد المثال والشاهد.
وفي غضون متوالية لا تنقطع من أسفار الصراع، كان لدينا إما مصالحة وطنية نرتادها على حساب الضحايا ونحضّر من خلالها لحرب قادمة، أو صفحة جديدة ننتهز قشرتها العاطفية المسجاة بمسوح المصلحة الوطنية ووشائج الأخوة للتغطية على سيناريو أزمة قادمة وأجندات عنف قيد الإعداد.
معظم المصالحات السياسية والمبادرات الخارجية في تاريخ اليمن المعاصر حملت زعم المصلحة الوطنية العليا وإحالتها فيما بعد إلى غطاء يحجب عن المجتمع إمكانية رصد اتجاهات عمل الأطراف وممارساتها التي تقود البلاد إلى الطريق ذاته، ما يجعل المبادرات والصراع توأمان ساميان في لولب واحد.
حسنا.. ما دام لا انتصار دائم ولا هزيمة مكتملة فلتكن المصالحات وانتهاج الحوار الحضاري وسيلتَي أطرافها؛ بغية الوصول إلى قواسم مشتركة، وفهم مثالي لكيفية إدارة التباينات بطرق سلمية لا تستخدم أدوات الاستقواء بالنفوذ أو فرض الخيارات المغلقة بقوة السلاح.
وطالما والأمر كذلك فلنقل حسنا.. ولكن..؟ لماذا يتعاهدون في مجمل مصالحاتهم على فتح صفحة جديدة وطي صفحات الماضي؟ كيف.. وبأي منطق تغدو الأوطان وحياة الشعوب مجرد صفحة من مذكرات طالب مستهتر لا يملك على حائطه شهادة نجاح؟
كيف وبأي منطق يصوغ الساسة اليمنيون توافقاتهم بطي صفحة أو صفحات الماضي إذا كان هذا الماضي عينه من يشغل أجنداتهم في الحاضر، ويمثل مجمل اهتماماتهم لإعادة إنتاج قوالبه السائدة وصراعاته المزمنة ومراهقاته الطائشة وفرض هيمنته على المستقبل؟
كيف.. وقد صار الساحر طبيبا والمتهم قاضياً والمدان مسؤولا عن تحقيق العدالة ستُطوى صفحة وتُفتح أخرى؟
الأسبوع الماضي هرعت قيادة التجمع اليمني للإصلاح "فرع الإخوان المسلمين في اليمن" إلى محافظة صعدة للقاء قائد حركة أنصار الله الحوثية.. لا على سبيل البحث عن رؤية عقلانية تشذب القواسم المشتركة بين الجانبين فيما يتصل بميليشياتهما المسلحة ونزعاتهما المتماثلة تجاه إضعاف مركز الدولة واستقوائهما المتقارب بالخارج على حساب التنمية وقضايا الاستقرار والمساواة واحترام سيادة القانون، ولكن من أجل طي صفحة الماضي وفتح صفحة بيضاء غاية في النضارة لا تشوبها شبهة ولا يأتيها باطل.
أثار الاتفاق موجة استياء وتذمر بعض قواعد الإخوان ـ الناجية من ثقافة وتربية القطيع ـ ولم يفت المراقبون إبداء دهشتهم إزاء هذا اللون الفاقع من أسلحة التقية في سلوك الإخوان، سيما وأنهم مذ أشهر قليلة رفضوا مشاركة الحوثيين المترتبة على مخرجات مؤتمر الحوار. وكان اللافت في الأمر استعداد الحركة الحوثية للصمت عن الآثار السياسية والاقتصادية الناجمة عن ممارسات الإخوان خلال المرحلة الانتقالية، وانعكاسات ذلك على موقف قيادة الإخوان في الدفاع عن اتفاقها مع الحوثيين وردود فعلها المتشنجة تجاه قواعدها التنظيمية الموصومة بفساد الرأي والمتهمة بخيانة الحزب والمستهدفة بالحقن حد تعبير رئيس الحزب مستشار رئيس الجمهورية محمد اليدومي.
كان السؤال وما يزال.. أي الصفحات اتفق الإخوة الأعداء على طيها! تلك المتصلة بنصيب كل منهما في مضمار خطف مقدرات الوطن واغتصاب سلطاته، أم مسؤوليتهما عن تدمير فرص النجاة باليمن من الفوضى. هل قررا معا طي هذه الصفحة أصالة عن نفسيهما أم نيابة عن ضحاياهما؟
لو صح أن لهذين المكونين رؤية وطنية مؤسسة على الوعي السياسي الحصيف وماهية الخطاب العقلاني الذي تمليه ضرورات الارتقاء إلى مستوى الشعور بالمصلحة العليا للوطن، وعدت الصفحة المستهدفة بالإخفاء ماض يتعين الإفادة من دروسه، فأين ينتهي هذا الماضي وما الضمانات المقدمة منهما للشعب بالإقلاع عن طبائعهما المعهودة والامتناع عن تكرار مشاهدهما العبثية المزمنة؟ وكيف لنا إجازتهما على فتح صفحة جديدة طالما أفضت سابقتها لهذا المصير المخجل الذي استدعى الطي أو بالأصح الإخفاء القسري؟
ذاتهما يتهيئان لملء الصفحة البيضاء الجديدة.. فما هي فصيلة الدم الأكثر قبولا لمحابرهما؟
خبرنا الإخوان 33 عاما انتظمت على أتونها معظم انهيارات الوطن طوال عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح وقبائله.. ولا أحسبنا نطيق التجريب مرة أخرى بالحوثيين أو أي حركة تستخدم الدين غلافا يسيّج مضامين الوعي المشوه وأنيميا التخلف في مجتمعاتنا التواقة للحد الأدنى من الحياة الكريمة بعيداً عن لوثات السلاح وكائنات العصور الوسطى.
المؤكد أن يقظة الشعوب، وإن تأخرت قليلا، كفيلة بفتح تحقيق مطول في مختلف الصفحات التي تطويها جماعات "اللا دولة" أو تفتحها على نحو ما تفعله العصابات المنظمة أثناء التخلص من آثار جرائمها أو عند الحاجة إلى العبث بمسرح الجريمة!

أحمد الشرعبي        2014-12-07 11:37 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 3 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • صدقت استاذ احمد فالحوثيون والاخوان يفتحون صفحة بيضاء جديدة لتلطيخها بدماء الشعوب احمد علي
  • أطراف الصراع في اليمن إذا اختلفوا على دمار الشعب وإذا اتفقوا اتفقوا على الشعب سلمت اناملك استاذ احمد خالد عبده
  • الإخوان المسلمين والحوثيين هما سبب بلآء الشعب اليمني وحسنا فعلت بعض دول الخليج بوضعهما على لوائح الجماعات المحظورة وهذا ما فات الكاتب ايراده مع تقديرنا لعمق رؤيته سالم الحبشي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال