الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

حفر الباطن في إجازة

الإجازة ما كانت إلا للراحة.. وفي كل إجازة نبحث عن النزهة والترفيه، لكن نادرا ما نجدهما متوفرين بقربنا.. وأكثر من يعاني من قلتهما الأسر خاصة في المدن المتطرفة مكانا، التي تبعد كثيرا عن المناطق الرئيسة والمناطق السياحية..!
والإجازة فرصة لتجديد النشاط والعودة إلى العمل والمدارس بجد ونشاط، وربما كان سفر الأسر ترفا لكنه اليوم أصبح حاجة ملحة لدى كثير من الأسر، ففي السفر الكثير من الفوائد والمتعة والكثير من الخسائر المادية، ولكل حساباته بين الخسائر والأرباح والميزانية..!
في الإجازات تغص المطارات بالمغادرين، وتزدحم الطرق بالمسافرين بحثا عن فترة راحة واستجمام للأسرة، وعلى الطرف الآخر هناك الكثير ربما لا يستطيع تحمل تكاليف سفر أسرته للسياحة والنزهة والترفيه، والبعض لا يستطيع لظروفه أو ظروف أسرته، بينما لا زلت بعض المدن "طاردة" لأهلها في الإجازات، وبعضها "جاذبة" للزوار في كل الأوقات، رغم أن أغلبية مدننا تصطف في طابور "الطاردة"، وتتنافس على المقدمة، لدرجة يصعب معها تحديد الأول.
الأيام الماضية عشنا إجازة العيد ولا زلنا نعيش إجازة الصيف ونهاية العام الدراسي كما يعتبرها الناس، وقد كشفت الإجازة قدرة قليل من المدن على خلق فرصة استثمارية لتجارها، وفرص ترفيهية لسكانها، وكشفت قدرة كثير من المدن على طرد سكانها..!
محافظة حفر الباطن ينقصها الكثير من التنمية والبنية التحتية، فهي من المدن التي قصرت بحقها عجلة التنمية، وعانى أهلها كثيرا، لكن حفر الباطن لا ينقصها "شباب وطني" يعمل ويجتهد لخدمة مدينته وإسعاد أهلها، وجهدهم برز وظهر الأيام الماضية في مهرجان عيد وصيف حفر الباطن 36، الذي جمعت فيه الأسرة والأطفال والشباب ببرامج تستهدف الجميع ترفيها وتثقيفا ووعيا، فقدمت عملا جميلا لأهلها.
في حفر الباطن تضافرت الجهود بين المسؤولين والشباب فقدموا عملا جميلا ارتسمت ملامحه في مهرجان عيد وصيف حفر الباطن بداية من ثاني أيام العيد ولمدة 15 يوما بكم هائل من الفعاليات والبرامج الجميلة والثرية.
المهرجانات الصيفية تقام في كثير من المدن، لكن قلة منها تقدمها بقالب إبداعي لتضيف للسكان المتعة والمعرفة، وتمنح المدينة فرصة لتسويق نفسها.
لو أحسنت المدن التسويق لنفسها ستكسب أهلها بدل أن يسافروا ليصرفوا أموالهم في مدن لا تختلف عن مدينتهم إلا بذكاء مسؤوليها وحسن استغلالهم لمميزاتها وموروثها وتاريخها وشبابها.

فواز عزيز        2015-08-05 1:30 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال