الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

غرفة وكرسيان وميكروفونان

تسجيل التاريخ الشفوي لأي شيء حتما سيكون مختلفا حينما يصدر من أفواه من عايشوه وتأثروا به، وليس عبر صنعه من القادة فقط، فهم الأصدق في نقل رؤيتهم بكلماتهم ووصفهم

قبل أسابيع لفت نظري غرفة صفراء مؤقتة نُصبت وسط محطة القطار الرئيسة في نيويورك، لم تكن معرضا ترويجيا لأحد المنتجات الاستهلاكية، بل كانت مجرد حجرة بسيطة تحوي طاولة وكرسيين اثنين وميكروفونين اثنين كذلك!
بالطبع، اقتربت من الحجرة لأجد داخلها رجلين، يبدو أن أحدهما جَدٌ للآخر، وكانا يتحدثان بحيث يستطيع سماعهما القريبون من الحجرة بواسطة مكبر صوت صغير، بينما هما يسجلان داخل حجرة معزولة عن الضجة الكبيرة في محطة "القراند سنترال" الشهيرة.
اتضح لي أن هذه الغرفة هي المبادرة الأولى والمستمرة لمؤسسة StoryCorps الأميركية غير الربحية التي تهدف إلى توثيق التاريخ الشفوي للولايات المتحدة الأميركية، بواسطة تسجيل حكايا وذكريات الجميع، وليس كما يحدث عادة عبر المشاهير أو متخذي القرار.
العجيب في الأمر، أن هذه الحجيرة الصغيرة كانت الشرارة التي قدحت زناد تسارع تأسيس المؤسسة عام 2003، لتجعلها تكبر وتتمدد خلال سنوات قليلة لاحقة.
ولك أن تتصور أن يدخل شاب لا يتجاوز عمره الثمانية عشر ربيعا الحجرة مع جدته المعمرة، ليجري معها حوارا تاريخيا لا تتجاوز مدته 45 دقيقة، حتما ستتاح له الفرصة لطرح الأسئلة التي ربما لا يجرؤ عليها، وعلى الاستمتاع بإجابات لم يكن يدرك وجودها، وبعد الحوار يتسلم المتحاوران قرصا مدمجا لحوارهما، ثم يجد تسجيل الحوار طريقه تلقائيا إلى مركز الفلكلور الأميركي بمكتبة الكونجرس –أكبر مكتبة في العالم- بعد تصنيفه وتحديد الكلمات الدالة، مع توفير نسخة رقمية للعموم عبر موقع المؤسسة الإلكتروني! ما يجعل تلك التسجيلات المتنوعة كنزا لا يصدق لجمهور الباحثين، بل إن الحظ ربما يحالف بعض الحوارات لتبث الفترة الصباحية عبر إذاعة NPR الوطنية.
وغني عن القول، إن تسجيل التاريخ الشفوي لأي شيء حتما سيكون مختلفا حينما يصدر من أفواه من عايشوه وتأثروا به، وليس عبر صنعه من القادة فقط، فهم –أي الناس- الأصدق في نقل رؤيتهم هم، بكلماتهم ووصفهم هم، إذ تجد الكلمات تنهمر وتتدفق دونما رقيب داخلي أو خارجي، لأنها نتاج حوار صادق وتلقائي بين طرفين تربطهما علاقة مباشرة، فإما أن يكونا زوجا وزوجة، أو ابنا ووالده أو جده، أو أخا وأختا، بل ربما يكونا صديقين مضى على صداقتهما زمن طويل، أو زميلا عمل تفرقت بهما السنون وهكذا دواليك.
غير أن اللحظة الأجمل تحدث حينما يتبادل الطرفان المقاعد، حينها ننتقل في كثير من الحالات من توثيق الماضي إلى كتابة الحاضر.
الرائع في الأمر، أن كثيرا من تلك التسجيلات تتجاوز توثيق الأحداث ووصف الأماكن، إلى تحوّل دقائقها لرحلة مصارحة وصدق، كما حديث العجوز "داني بيرازا" لزوجته "آني"، حينما وصف عواطفه الصادقة عن حبهما خلال 26 عاما هي مدة زواجهما، أو الشاب "ميشيل ولماتز" الذي طلب الزواج من صديقته "ديبورا براكراز" داخل هذه الغرفة، ولكن بعد أن قدم لها الخاتم العتيق الذي تزوجت به جدته!
هذه الاستجابة الرائعة من مختلف شرائح المجتمع، جعلت برنامج التوثيق يتوسع إلى معظم الولايات الأميركية، وأن يتخذ أشكالا متعددة، بحيث أضحت المؤسسة توفر أجهزة التسجيل الصوتي والمرئي للمتاحف والمراكز الثقافية، لتجعل عملية التسجيل أسهل وأقرب من أي وقت مضى، فضلا عن تطور المشروع ليضحى أكثر تخصصا كما حدث في برنامج توثيق قصص أحداث الحادي عشر من سبتمر، ليس فقط من وجهة نظر من عاشها أو شاهدها بعينه المجردة في نيويورك، بل إلى جميع الناس الذين شاركوا رؤيتهم وقصصهم، بل حتى بعض الصور الحصرية التي ساعدت على إكمال الصورة الكبيرة للحدث. هنا في المملكة، توجد تجربة دارة الملك عبدالعزيز التي أخذت على عاتقها التوثيق الشفهي لتاريخ المملكة منذ حوالي عشر سنوات، عبر زيارة كبار السن وتسجيل توثقيهم الشفهي للأحداث والقصص التاريخية، والتي أنتجت "قاعدة معلومات التاريخ الشفوي"، فضلا عن الحصول على أكثر من ثلاثين ألف وثيقة تاريخية خلال المقابلات.
إن مؤسسة "Story Corps" التطوعية –سالفة الذكر- استطاعت حتى اليوم تسجيل 60 ألف مادة تاريخية، عبر استضافة أكثر من مئة ألف أميركي وأميركية! بواسطة غرف التسجيل الرئيسة في نيويورك وسان فرانسيسكو وأطلانطا، وكذلك عبر وحدتي تسجيل متنقلة تتوقف كل مرة في مدينة أميركية مختلفة، دون إغفال خدمة التسجيل في المنزل لمن لا يستطيع، وكذلك إتاحة الفرصة لم يرغب التسجيل بنفسه ثم تحميله عبر الموقع الإلكتروني للمؤسسة، مع توفيرها دليل إجراءات يساعد على الاستفادة القصوى من الحوار، عبر اقتراح بعض الأسئلة والمحاور التي تزيد من كفاءة الحوار وعمقه، وكذلك عبر إطلاق مبادرات توثيق متخصصة، إحداها للذكريات العسكرية، والثانية للإرث الشخصي، والثالثة لمن يعانون أمراض فقدان الذاكرة كمرضى الخرف ونحوه، والرابعة لتاريخ الأميركان الهسبانك، والأخيرة للأميركيين من أصل أفريقي.
جميعنا لديه كمٌ هائل من القصص التي لا مثيل لها، والتي يجب أن تروى وتسجل لتبقى شاهدا لنا أننا مررنا هنا، وحتى يأتي ذلك اليوم الذي تتاح لنا فرصة تسجيل قصصنا، دعونا نتشجع ونسجل ونكتب قصصنا بأي وسيلة كانت.

عبدالرحمن السلطان        2015-10-25 12:47 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 1 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • ممكن التطبيق وبالذات على كبار السن لأنهم هم من يحمل أرث التاريخ وتفاصيل تطور بلادنا وهم الأولى في تسجيل شهادتهم التاريخية. نهى الطلاسي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.