الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

وبدأت تتساقط الشركات

هناك شركات عملاقة تعاني كثيرا وستتكبد خسائر كبيرة بعد أن كانت شركات قيادية، وستسقط وتسقط معها شركات تحالف وشركات باطن، وسيتم تسريح موظفين سعوديين بعشرات الآلاف

 شركات كبيرة وشركات عملاقة تعاني كثيرا. عجزت عن تسديد مستحقات البنوك وتوقفت عن دفع رواتب موظفيها، والأسباب كثيرة منها عدم استلام المستحقات من العملاء -القطاع العام غالبا- لعدم استيفاء جميع الشروط، ولم تعد الأنظمة تحابي الشركة كونها كبيرة، وأيضا عدم قبول استثناءات لهذه الشركات أثر عليها كثيرا، وهناك أسباب أخرى كثيرة منها تداعيات لتعثرات سابقة ومعالجتها بديون بلغت ذروتها والعجز حتى عن إعادة جدولتها. أيضا لا نغفل عن ذكر أن بعض المشاريع لتلك الشركات رست عليها دون التقيد بأنظمة العقود.
المشكلة الكبرى لهذه الشركات الإنشائية العملاقة أنها تعاقدت لتنفيذ أعمال تفوق قدرتها، وهذا جعلها تعتمد على شركات الباطن، فتولد من هذه التحالفات والتكتلات الاحتكار، ورداءة الجودة، والتعثر والفساد والديون، ولا ننسى أنه كان هناك اشتباه في طريقة طرح بعضها عندما طرحت للاكتتاب.
أكثر من 5 شركات عملاقة -وليست جميعها تتداول في سوق التداول- تعاني كثيرا وستتكبد خسائر كبيرة بعد أن كانت شركات قيادية، وستسقط وتسقط معها شركات تحالف وشركات باطن، وسيتم تسريح موظفين سعوديين بعشرات الآلاف وعمالة وافدة بمئات الآلاف، وهذا سيؤثر على سوق العمل وتطوير البنية التحتية.
ما سبق ذكره هي شركات إنشائية لمشاريع حكومية ومشاريع شركات كبيرة كأرامكو وسابك والسكك الحديدية وغيرها، وقريبا سنشاهد شركات أخرى غير إنشائية تخرج من السوق -شركات تجزئة وبتروكيماويات ونقل وعقارية وتأمين- وذلك لضعف القوة الشرائية الناتجة عن ضعف إيرادات النفط؛ وستنعكس ضعف الإنفاقات الحكومية على التشغيل والصيانة والمشاريع، أما رفع أسعار الوقود والكهرباء والرسوم وإضافة رسوم جديدة ستتسبب في ضعف القوة الشرائية التي كان يصرفها المواطن على سوق التجزئة.
نذكر مثالا على ذلك لكي تتضح الصورة: زيادة أسعار الوقود والكهرباء والمياه ستكلف المواطن حوالى 35 مليار ريال سنويا، والتي كانت تصرف من المواطن على سلع وخدمات من القطاع الخاص، وهذا سيضيق على القطاع الخاص الذي سيغلق كثيرا من الأعمال. نقيس على هذا المثال كثيرا من الأمثلة، خصوصا أن التضخم سيكون بمستوى عال بسبب الخصخصة للقطاع الصحي والتعليمي والمطارات وغيرها كثير.
سيضاف إلى هذه التقلصات زيادة في أسعار السلع والخدمات، وهذا سيزيد من المشكلة، وسنشهد تقلصات في تلك الشركات وإغلاقات وأيضا إشهار إفلاس لبعضها. التداعيات ستكون كثيرة وأهمها "تسريح الموظفين" وتعثر سداد قروضهم البنكية التي تشمل تقريبا 92 % منهم.
الحلول المطروحة للخروج من مأزق ضعف الإيرادات ومأزق البطالة ليست إلا مسكنات غير مستدامة. لذا يجب ألا ننظر إلى الحلول السهلة، نحن بحاجة إلى خطط سليمة واستثمارات كبيرة كي نرتقي بالتنمية والاقتصاد.

برجس حمود البرجس        2016-03-10 2:39 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 13 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • لم توفق في مقالتك .. محمد المطيري
  • الحمدلله نقول سلمان العدل في زمنه مافيه بطر احمدالطويرقي
  • السلام عليكم. البيوت الهشة تتحطم بمجرد حدوث اضطراب جوي، كذا الشركات والمؤسسات المقامة على شرف هاري، فكما يتأثر إنسان البيوت الهشة، يتأثر إنسان المؤسسات والشركات، فيسارع كلاهما لإيجاد ملجأ خارج الخراب، الذي كان يحمل خرابه داخل هيكله بجمال أو بدونه. السلام عليكم الفيلسوف/مسعود
  • مقاولو الباطن ،يعطيهم صاحب الشركة ربع قيمة المشروع لتفيذه بشكل رديء ،أو يتعثر المشروع،بينما تذهب ثلاثة أرباعه للمقاول الأساسي وهو على فراشه الوثير ،هذه حركات المقاولين لاتضللوننا ،وتقولون تحالفات ، بل سرقات. عليان الشمري
  • تحليلك أكاديمي بحت إذ من الناحية العملية الشركات الكبرى متعودة على أخذ مشاريع بمبالغ ضخمة ترسى بعضها على شركات صغيرة لتنفيذها لذا عمالتها كبيرة وتضررت بسبب إلغاء مشاريع حكومية أو تأجيلها! بالنسبة لما ذكرت من 35 مليار زيادة فاتورة الخدمات. فقد لايصرف المواطن هذه الزيادة لو قنن الاستخدام وتخلى عن الهدر وفي هذا فائدة رأسمالية للخدمات عبداللة الداود
  • إفلاس 6آلاف شركة امريكية سنويا الإفلاس خسارة والخسارة دليل عمل من لايعمل لايخسر ولايربح ...طيب ايش رايك في إفلاس شركات النفط الصخري الأمريكية وتسريح 80الف موظف؟ومتوقع إغلاق 30 شركة وتسريح 150 ألفا آخرين خلال 2016 موسى
  • العدل هو أساس الاستقرار، وإذا استمر الحال كما هو فستدهور مؤسسات وشركات كثيرة الأمر الذي يعكس ضررا على الإقتصاد الوطني، وهناك أمر آخر وهو تأخر تعويض من نزعت عقاراتهم لصالح مشاريع كبرى كقطار الحرمين وتوسعة الحرمين الأمر الذي سبب لهؤلاء الملاك مشاكل معقدة نأمل من الوزارات المعنية رد الحقوق لأصحابها لكي لا يتشرد هؤلاء وأموالهم مجمدة دون عذر مقبول ابراهيم سعد
  • غير صحيح يا استاذ برجس انها تعاقدت مع مقاول الباطن بسبب عقود تفوق قدرتها ، مقاول الباطن هو اسمنت ،حديد ،رمال اسفلت ،المنيوم تكييف ، الخ هي مواد وتمثل 70% الى 90% من اي مشروع لكن الاهميه على موصفات التنفيذ و ناصر
  • أملي في الله كبير و قلبي مطمئن لمستقبل هذا البلد بحكمة قياداته و إخلاص شعبه. " فَأَمَّا الزبد فَيَذْهَبُ جُفَآءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ الناس فَيَمْكُثُ فِي الأرض" و "والبلد الطيب يخرج نباته بإذن ربه والذي خبث لا يخرج إلا نكدا كذلك نصرف الآيات لقوم يشكرون" المهندس محمد بن أحمد الشنقيطي
  • شركات الألبان الأكثر تضررا 1 - سحب الدعم 2- إقاف الزراعة داخليا 3- أرتفاع سعر الطاقة 4- زيادة نسبة السعودة حسن وافي الهلالي
  • يوجد ثلاث شركات كبرى مصنفه فئة أ اثنتين معروفه وواحده قائمه ، التصنيف عالمي يقاس بمباني نفذت ولها مقاييس عالميه من يريد معرفة هذه الشركات يشاهد مشاريع لها نفذ قبل عشر وعشرين سنه ويقارنها باخرى مماثله يرى فرق لصالح الشركات الكبرى ، مباني حكومي كبير نفذ قبل 35سنه ولازالت مميزة == هاني
  • بعيدا عن شماعة انخفاض سعر البترول،انتظرت من اقتصادي معروف توضيح الأسباب الرئيسية لإنهيار كان متوقعا لبعض تلك الشركات التي بنيت على اسس المجاملات والتدليع الزااااايد. طاش2016
  • قيمتها الحقيقية في الأصول العقارية فقط فالكثير من تلك الشركات خسرت أسماءها وشهرتها ومعدات وخطوط أنتاج قديمة ومتهالكة بختصار أصول عقارية بسعر السوق والزبون الوحيد الحكومة هاني حمد العطية

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.