الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الجمعة 22 مارس 2019, 5:21 م

ارحل غير مأسوف عليك

نعم صدق حدسي، فبعد هذه السنوات أقول له ارحل فرحيلك غير مأسوف عليه، وبلادي لا تثق بوعود وتسويف يعقبه تسويف، ولا تتوقف أمام دماء باردة لا تتحرك أمام معاناة شعوبنا

عفوا عما قد يوصف بقلة الذوق تجاه رجل يمثل دولة يقال إنها حليفة، ولكني لا أملك إلا أن أقول عنه ما انتابني بعد حديثه الذي نم عن جهله بمنطقة الخليج والشرق الأوسط، وهو أمر غريب لو أخذنا بعين الاعتبار استلامه لزمام الأمور في بلاده مرتين على التوالي... ولأنه يعلم أنه لا يستطيع تغيير الوجه العام لسياسة بلاده، ولأنه يعلم أنه سيغادر ولن يعود أراد تعكير المزاج العام لعلاقات تاريخية تحكمها المصالح تارة والثقة تارة أخرى.
هل هو الابن العاق لبلاده؟! لا أعلم، قد يكون كذلك، وقد يكون الابن المتمرد الذي كبحت جماحه المؤسسات الرسمية لبلاده لثمان سنوات، وها هو اليوم يتطلع إلى الفكاك من أي التزام رسمي وليقذف حلفاء بلاده بالحجارة.
وبالعودة إلى سنوات وجوده في البيت الأبيض لم أجد قرارا لبلاده طبق على أرض الواقع أثلج صدورنا.. كان يصدر وعودا يعقبها تسويف ثم ينقضها ولو بعد حين، لقد ظن بسذاجة أنه من السهل التحكم في دول كانت تبادل الحكومات السابقة لبلاده الاحترام، لأنها كانت تتعامل معنا باحترام.
وأنا اليوم أتساءل ما الذي سيقدمه لنا في نهاية فترته الثانية، فقد اعتدنا رؤية رؤساء دول يزورون بلادي ودول المنطقة قبل انتهاء فترة حكمهم أو بعدها بقليل، فيعاملون بالكثير من التقدير، ولكن وكما نعلم جميعا كانت أهم قرارات بلاده في فترة حكمه في مصلحة دولة تعادينا، وتحاول إيقاع الأذى بنا، وهي في الوقت ذاته كانت وما زالت تعلن أن بلاده هي الشيطان الأكبر!
الواقع يؤكد أن من يتابع تحركات الدول الغربية والشرقية يدرك أن العالم صدم بقوة التحالف الإسلامي ومن رباطة جأش رجاله.. مرتاع من بلادي التي احتضنته وساندته، وأدركت أن قوتها تنبع بعد الله في تحالف درع الجزيرة مع الدول الإسلامية، ولذا سعت إلى تحقيقه، فخططت له وتابعته وأسهمت في إنجاحه.
لم أكن يوما بهذا الزهو ببلادي.. وأنا التي نشأت أتباهى بأني ابنة المملكة العربية السعودية، خادمة الحرمين الشريفين وراعية الحجاج والمعتمرين، البلاد التي جعلت من كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام دستور حكمها، لقد ازددت زهوا وفخرا ببلادي ورجالها - حفظهم الله وسدد خطاهم لما فيه خير البلاد والعباد- وكيف لا أكون كذلك وسلمان الحزم -حفظه الله وسدد خطاه - هو مليك هذه البلاد؟ وكيف لا أكون وأنا أعلم أن أسودا تسهر لننعم بالأمن والأمان سواء في الداخل أو على الحدود، أدام الله علينا نعمة الأمن والأمان، ورد كيد أعدائنا في نحورهم.
هناك أمر يراودني وأود البحث فيه، هو يتعلق بأسرة من أنا بصدد الحديث عنه، فهل هناك علاقة مذهبية تربط أسرته بإيران؟ وإن كانت هناك فهل كانت سببا في مواقفه السلبية من دول المنطقة؟... أم أنه تحالف مع الدب الروسي الذي تعامل معه طوال حكمه بفوقية تارة وبالمسايسة تارة أخرى، والذي أعتقده والله أعلم أنه إن صح ذلك فسيكون الدب الروسي أوحى إلى خصمه الأميركي أن حلفاءه القدماء أكثر وفاء من حلفائه، فهم يتحركون وينصاعون لأمره في حين يتعامل حلفاؤه معه كالند، فهم مع احترامهم له كحليف يناقشونه وحكومته ويحاججون، لأنه لا يتطلع إلى احترامهم، بل لخضوعهم لم يعجبه أمرهم، ولذا وجدناه طوال فترتيه نادرا ما طبق قرارا في مصلحة دول المنطقة أو مصلحة سورية الجريحة.
أذكر أنه عام 1428 الموافق 2008 في بداية فترته الأولى رقص كثيرون لأنهم سمعوه ينطق بكلمات عربية، وهنا كتبت مقالا نشر على صفحات هذه الصحيفة، والمعنون بـ"هوس أوبامي لا أفهمه!" ذكرت فيه:
(من منا لم يتابع أو حتى يشارك في هذا الهوس العالمي الجاري وراء ظل الرئيس المنتخب للولايات المتحدة (باراك أوباما)؟! ولا أعرف كيف للعالم التصفيق بهذه الحرارة، فما نعرفه عنه لا يتعدى، إلا أنه المفوه، أو لنقل متحدث من الدرجة الأولى.. وبرنامجه الانتخابي يشير إلى أنه عازم على نفض الأتربة الذي عمت أرجاء الولايات المتحدة والعالم لسنوات، وكل ذلك مع روعته غير كاف لهذا الاندفاع العاطفي الذي تشهده الأوساط الإعلامية عالميا على مدار الساعة، ولا هذا الاندفاع الشعبي الدافع للتهليل والتمجيد بالتجربة الأميركية.
فالذي أفهمه من خلال مراجعتي لخلفيات ومواقف الشخصيات السياسية الفاعلة المحيطة بالرئيس الأميركي المقبل، أنها تشير في مجملها إلى احتمال عدم حياديتها في السياسة الخارجية، على الأقل بالنسبة لموقفها من القضية الفلسطينية، فقد أعلن نائب (أوباما) الكاثوليكي أنه صهيوني متعصب، أما رئيس طاقم البيت الأبيض فمزدوج الجنسية، إذ يحمل الجنسية الصهيونية والأميركية في الوقت نفسه، وخلفيته المعروفة عنه تؤكد انتماءه وتعصبه المطلق للكيان الصهيوني.. هذا كله يجعلني أتروى كثيرا في تسطير ديباجة غزل لهذه الحكومة القادمة).
الحقيقة كان هوسا غير مفهوم، ولا أفهم كيف يمكن للبعض استغفال الناس ... نعم لقد صدق حدسي، لقد كان هوسا مشوشا مزعجا ومنفرا، وبعد هذه السنوات أقول له ارحل فرحيلك غير مأسوف عليه، وبلادي لا تثق بوعود وتسويف يعقبه تسويف، ولا تتوقف أمام دماء باردة لا تتحرك أمام معاناة شعوبنا، وسيكتب التاريخ دون شك أنه جبن عن نصرة الشعب السوري ولسنوات، وأنه كان سببا في تضخم مأساة أطفال سورية وشعبها. 

أميمة الجلاهمة        2016-03-20 1:05 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 6 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • نلوم هذا الأوباما وكذلك بعض أبواق إيران والغرب الذين يتهمون بلادنا وتعليمنا وديننا بالإرهاب والتكفير ويشيطنوننا وللأسف نتجاهل بل نتغابى أنهم يرددون ويستشهدون بما يكتبه ويثرثر به الكثير من مثقفينا واعلامنا زورا وبهتانا! هناك حقيقه أن السياسة ليس فيها ضمير أو صدق أو أمانة! وليس فيها مجال للعواطف والأحاسيس الصادقة بل هي الكذب المغلف بالصدق! وكلا يسعى إلى مصلحته فقط . سعيد منصور القحطاني
  • ياجانيت نحن نسمي الإسرائليين صهاينة وهذه تنطبق عليهم لأنهم هم من عاثوا في فلسطين قتلا ودمارا واحتلوها بالقوة بمساعدة ومباركة بريطانيا وبالتالي أمريكا ، لا يهمنا هذا وهم العدو حتى ترجع فلسطين لأصحابها الشرعيين وليس من أتى من أوربا الغربية والشرقية وأمريكا وسكن فلسطين وقال أنا اسرائيلي. الصهيونية هم أعداء المسلمين اجمع. سالم بن راكان
  • انظري ماذا يقول هذا الأبله : أوباما: الشرق الأوسط لم يعد يصدر النفط فقط بل الإرهاب ولن ننجر لحروبهم الطائفية ولن نتدخل عسكرياً في المنطقه. أنت من أشعلت هذه الحروب مع إيران والعالم يعي ذلك . كذاب أشر سالم بن راكان
  • وهذا تدخل آخر من أوباما يا اختنا الدكتورة أميمة اوباما قبل اشهر من مغادرة البيت الأبيض عن السعودية:لايمكن لدولة أن تعمل في العالم الحديث عندما تستمر في اضطهاد نصف شعبها وهي المرأة.. بعد هذا الكلام وله عين يزورنا سالم بن راكان
  • أختنا الدكتورة أميمة ... هذا ما قاله هذه الأيام أوباما قبل أشهر من انتهاء ولايته لصحيفة "ذي اتلانتيك":السعودية ودول الخليج هي المسؤولة عن ارتفاع التطرف الإسلامي في السنوات الأخيرة. سالم بن راكان
  • اوافق على بعض ماقلت, السيد اوباما على مايبدو كان عديم الروياء السياسية. انه شخصا" يصعب تحليل شخصيته وكان ولا زال لغزا لأصدقاء امريكا,كاسرائل وبريطانيا. مقالك رائع ولكن لا يوجد اي شخص في العالم يحمل الجنسيه الصهيونيه؟ احتمال عند هذا الشخص الجنسيه الاسرائلية, الفرنسية؟ للمعلومية عدوكم ليس ما يسمى "الصهيونية" عدوكم الحقيقي تعرفونه جيدا ولا داعي لذكره او ذكرهم الان. شكرا لكم,, جانيت كوهين

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال