الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

سراج عمر بين الفقر والمرض

 الموسيقار سراج عمر، هذا هو المسمى الصحيح له، إذا كان عند المصريين محمد عبدالوهاب، فعندنا سراج عمر، صاحب التاريخ الطويل من الموسيقى والألحان التي ما زالت خالدة في الوجدان المحلي والعربي، ويأتي على رأسها ما نردده كل يوم ونحن نقف احتراما للعلم، السلام الوطني.
شكل سراج عمر حالة فنية فريدة، فأعماله صارت أيقونات وعلامات خاصة، بدءا بمقادير، تلك الأغنية التي يمكن القول إنها أول أغنية سعودية تجد طريقها للمستمع في الوطن العربي، ولن أبالغ لو قلت إنها مرت على حناجر كل الفنانين العرب، هذا خلافا لروائعه الأخرى، الموعد الثاني، مرتني الدنيا، وأعماله التي قدمها للوطن، بلادي بلادي منار الهدى وغيرها.
اليوم يعيش الموسيقار سراج عمر في عزلة تامة، بعيدا عن ضجيج الأضواء والفن والبزنس، بعد أن أصيب بحالة إحباط كبيرة، وترافق مع المرض والشيخوخة، ويؤكد بعض المقربين منه أنه لا يكاد يجد قوت يومه، فلا دخل له من أي جهة ولا مصدر رزق، سوى ما يقدمه بعض الميسورين ممن يرتبط بهم بعلاقة قرابة أو صداقة، وحتى إن عزة نفسه لا تجعله يقبل مثل هذه الهبات.
فنان بهذا الحجم وهذه القيمة لا يستحق منا هذا التجاهل والتهميش، وهو الذي أفنى حياته وهو يدوزن الألحان ويصنع ذائقتنا، فأقل ما يمكن أن نقدمه له أن ننتشله من حالة العزلة والإحباط التي يعيشها، بإعادته بيننا عبر مبادرة يستحقها، وستكون لفتة رائعة من وزارة الثقاقة والإعلام، لو خصصت له مرتبا شهريا يعينه على مصاعب الحياة، ثم تكريمه تكريما لائقا يستعيد به السعادة التي فقدها، وجعلته يتخلص من أعماله، ويحرق مكتبته الغنائية، لأن أحدا لم يعد يلتفت إليه ويشعره بقيمته كفنان مختلف، وضع مع مجايليه اللبنات الأولى للفن السعودي.

حسن الحارثي        2016-04-04 11:28 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 8 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • المجتمع الفني جزء عزيز من مكونات المجتمع السعودي خدموا الوطن بمجهودهم الذي أبدعوا فيه منهم من اكتظاظ لنفسه وكون ما يحفظ له استقراره وآخرين لم يحالفهم ااحظ٠نهتب على وزارة الاعلام لتتبنى حفظ إعلام الفن والغنا والمسرح وان تنشئ هيئه ترعاهم بعد بلوغهم سن متقدمه ويقتطع جزء من عوايد نتاجهم الفني ليكون راتبا تفاعدي شكرا سليمان المعيوف
  • لن ننسى الموسيقار سراج عمر،، نتذكر كيف كانت هذه الأغنية تصدح في الإذاعة المدرسية في منتصف الثمانينيات.... يا الله كرموه إنه يستحق إبراهيم الحميد
  • الأستاذ سراج عمر العمودي قدم لوطنه واستلم حقه وهو كغيره من أبناء وطننا الكريم فلا يمكن أن نجعل من خدمة الوطن أداة ابتزاز تحت عنوان الوفاء ويبقى الدور على المقربين منه أسريا والميسورين ماديا والمعجبين به أن يقفوا معه أعانه الله وسدده في طريق الخير ابوخالد
  • كلنا أمل في الدكتور عادل الطريفي.. لعل بث أغنية بلادي بلادي منار الهدى منذ عاما تقريبا على القناة الأولى... مؤشر لتكريم هذا الرجل. عبد الله
  • غريب جدا أن جمعية الثقافة والفنون لا تصرف معاش تقاعدي لهؤلاء الفنانين الذين أفنوا حياتهم في خدمة الفن السعودي ونفس الشيئ يجب علي الاتحاد السعودي لكرة القدم مع اللاعبين الذين مثلوا المنتخب لسنوات طويلة هل نأكلهم لحم ونرميهم عظم هل هذا هو رد الجميل؟ عدنان
  • بلادنا بلاد الحرمين وملوكنا نفتخر بهم وأهل الخير في كل محافل الوطن لهم أيادي بيضاء فلن يبخلوا على والد الوطن وصاحب أغنية بلادي ونحن لن ننساك ياسراج قلوبنا تدعو لك بالصبر وإن بعد العسر يسر مواطنة فخورة بك ياولد الحرمين ام سراج
  • بالضبط مافي فرق بينه وبين سالم مروان وبقيه اللاعبين القدامي اللذين خدموا وطنهم وضحوا وفارقوا عوائلهم .. ناهيك عن الاصابات الجسدية من جراء الملاعب .. في النهاية ماذا حدث؟ علي باب الله وما تجود به انفس بعض مقربيه .. لا راتب تقاعدي من الدول نظير ما قاموا به ولا يحزنون ... للتذكير سراج عمر هو مغني وملحن الاغنيه الوطنيه ( بلادي بلادي منار الهدى). والتي اصبحت تنشد في جميع المحافل الرسمية والمدارس والجامعات لعشرات السنين. جميل جمال
  • هذا المتميز الصامت الخلوق المتواضع المدعوا سراج عمر الذي عاش وعمل مع الرائد الناجح الامير المؤسس للرياضة والثقافة السعودية الحديثة فيصل بن فهد يرحمه الله ووالدينا ونحن وجميع موتى المسلمين عاش في الجمعية بعد رحيل الامير بمكافأة شهرية من جمعية الثقافة والفنون لا تتجاوز 3000ريال ومع ذلك ظل قانعا راضيا لأنة محب لوطنه ومهنته لكن ازدياد المرض عليه وبعض افراد اسرتة جعله يحتاج وقفة كحق معه من قبل وزارة الثقافة والأعلام وجمعية الثقافة والفنون في عهد الأمير فيصل وترأسة مجلس ادارة الجمعية محمد عبدالعزيز اليحيا ء كاتب وناقد وأعلامي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.