الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

أبو شلاخ شخصية مشوهة

 
قدم الأديب الراحل غازي القصيبي شخصية "أبو شلاخ" البرمائي في الرواية التي حملت الاسم نفسه، وجاءت الشخصية مشوهة عبيطة كاذبة "تشلخ شلخا"، وتحمل تناقضات القيم في المجتمع.
شخصية تتحدث في كل شيء، وهو ما رمز إليه اسم "البرمائي"، تعتقد أنها تمتلك الحقيقة وتمارس الكذب كحالة انهزامية، تعبر عن نفسية مأزومة، لا تجد مكانا بين الناس إلا برفع الصوت والادعاء والكذب والتحقير.
ويبدو أن القصيبي تنبأ بظهور هذه الشخصية، وهو ما حدث حقا، حين ظهر بين معرفات "تويتر" شخص يحمل الاسم نفسه، يقدم نفسه مغردا ساخرا، تفرغ للضرب من تحت الحزام، والطعن في أخلاقيات فئة من المجتمع، هم المثقفون والكتاب، عبر التقريع والشتم، يفعل كل هذا من وراء ستار، وطبعا حقق الشلاخي الملثم جماهيرية عريضة في مجتمع يعشق "الطقطقة" والوناسة، وطبعا لأنه "سايقها" عليهم كمستطوع "فلة".
للجميع حق الاختلاف، بل إن الاختلاف سمة المجتمعات الحية والمتمدنة، ولكن مع حالة الشلولخ لن "تزبط معنا" مقولة الشيخ فولتير: "قد أخالفك الرأي ولكني أدافع عن حقك في قول ما تريد حتى الموت"، لأن "أبو شلاخ" "الفلاوي"، بباطله ما ترك لنا مجالا لندافع عن حقه، فهو قد جبن حتى عن المواجهة بشخصه، ولو كان يناقش الأفكار لكان الأمر أبسط من ذلك، لكنه يتفنن في الشخصنة وذكر الأسماء وشتم الآخرين بأسمائهم، هذا الرجل النبيل الخرافي خفيف الظل الظليل المتلطم بشماغ وهاشتاق.
خلاصة القول، إن أحدا لا يعنيه من يكون هذا الرجل الغامض الشتام اللطام بسلامته، لكن الكارثة أن يصدق فعلا ما أشيع أخيرا، بأنه اسم معروف، في هذه الحالة ستكون تحققت نبوءة القصيبي بالفعل، وصرنا أمام شخصية أبو شلاخ المريضة المأزومة والمتناقضة، فملك "البلوك" يبتسم في وجه زملائه في النهار ثم يشتمهم في الليل، من خلف الكيبورد.

حسن الحارثي        2016-05-03 4:02 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 22 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • ابو شلاخ صوت الشعب بعد ان اصبحت الصحف لوبي خاصه لشلل الليبراليه ومن دار في فلكهم فالاعلام الجديد كشف الحقيقه ومن يمثل الشعب ولاعزاء لكل ليبرالي وابو شلاخ يمثل الشعب تركي الحربي
  • واضح ان الكاتب يبحث عن الشهره رغم ان مقاله ضعيف وسئ ويتبين الحقد على ابو شلاخ .. وقد اشتهر بسبب تعليق ابو شلاخ عليه . لم اعرفه الا بعد ان علق ابو شلاخ على مقاله .. مبروك الشهره حضرة الكاتب ابو ناصر
  • (للجميع حق الاختلاف،، ولكن...) مع احترامي للكاتب فهذه الجملة لم يضطر لكتابتها إلا لوجود تناقض في المقال، ولم يأت بعد ال(لكن) إلا مبررات واهية ، فما علاقة كونه شخصية خفية بسلب حق الاختلاف منه، وبالنسبة للشخصنة فهو ينقد شخصيات أبرزت نفسها للمجتمع وعليها أن تتحمل النقد لتصرفاتها الشخصية تماما كما فعلت أنت بعد ذكر أنه قد عرفت شخصيته (المريضة المأزومة المتناقضة)!!! دانيال
  • ان كنت تعتقد ان اسم سعيد منصور القحطاني هو فقط حكر لك انت غلطان يوجد الألف بهذا الاسم مما يعني ان اسمك مركب منك تدعي انك سعيد وأنك منصور وتنتسب الى قبيلة انت لست منها والحقيقة انت لا تختلف عن اي خفاش يسكن في الجحور المظلمة موطنها الأصلي . عمر المختار
  • يابن الناس أبو شلاخ مواطن حقيقي يمثل فكر شريحة كبيرة لا تعرف النفاق أمثال بعض الكتاب جمعنا الله وإياه في جنات النعيم. مطلق
  • ابو شلاخ يمثل صوت شريحة عريضة من الشعب ربما تكون اضعاف شريحة قاريء الجرائد احتقاركم لمن يمثلهم الرجل غير مستغرب عليكم محمود
  • وش هذه اللهجه!! انت بتكتب مقال صحفي ولابتسولف ؟؟ كثرة استخدام الالفاظ العاميه مش من سلامة مهارة الكاتب ع فكرة!!! عصفورة
  • ابو شلاخ تاج راسك وما كتبت المقال الا من حر ماتوجس فايز الشمري
  • أردت أن أكذب على نفسي وأجاريك لكني لم أستطع بحثت عن ردود تمدحك أو تثني ثناء لو بسيطا فلم أجد لكن أقول " البكاء على حسب الألم" محمد يوسف
  • بما أنك ذكرت سيرة الراحل د / غازي القصيبي رحمه الله وجعل قبره روضة من رياض الجنة. بما أنك ذكرت شخصية أبو شلاخ التويتري فهي شخصية زائلة يكون لها بريق في البداية لدى السذج وفي النهاية يختفي وتختفي سيرته من أذهان الناس جميعاً. وستأتي شخصية أخرى وهكذا ... تلك الشخصية التويترية عانى منها الراحل القصيبي على أرض الواقع تحريض وسب سواء عن طريق السب على المنابر أو من خلال البرقيات إلى الحكام وفي الأخير تساقطوا هؤلاء الطفيليات وبقي غازي وسيرته العطرة إلى الآن. تحياتي للكاتب ابوشلاخ البرمائي
  • أبو شلاخ شخص مبدع ردوده جميلة لذا وجد القبول وأحبه الناس ، ولعلمك ماقريت مقالك إلا بعد رده عليك الله يسعده، لذا لا تتعب نفسك فمن يحمل الفكر المنحل (اللبرالي) لو قبله البعض لكن أغلب المجتمع يلفظه ويكرهه صالح
  • الكلاب تنبح والقافلة تسير، ودين الله منصور ولو وصل غلمان بني لبرال إلى القمر، فهنالك ينتظرهم شهاب ثاقب، والعلماء والدعاة والقضاة والأئمة يردون عليكم باطلكم، ويفضحونكم في مجالسهم ومساجدهم، لأن المنافقين قد فضحهم القرآن، ولتعرفنهم في لحن القول، كما أن وقوفهم صفا واحدا مع أعداء الدين قد جعلهم إخوانا لهم، حشرهم الله مع من يحبون! الحق الأبلج
  • أبو شلاخ شخصية تبرد القلب رجل ضرب فأوجع وماهذا الصراخ إلا من قوة الألم عمر المحمادي
  • شرف لأي شخص أن يصير ابو شلاخ، وإذا انكشفت شخصيته، وش بيصير يعني؟ كلمة حق
  • تقول أن لا أحد يعنيه أمره وأنت أفردت صفحتك من أجله همزة قطع
  • الكاتب يتحدث عن أهمية الوضوح بمعنى ليس من الشهامة والقوة والمروءة الكتابة والتعرض للناس من خلف أسماء مستعارة ثم يأتي من يعلق ويؤيد الكاتب وهو ذاته يتطاول ويسخر وينتقص من الآخرين وهو مندس خلف اسم مستعار! نعم إنها شخصية وطباع وأخلاق جحوش بني فارس الذين يستمتعون ويتعبدون بركوب الحمار الأكبر على ظهورهم حتى أصبح كلامهم وريحتهم ووجيههم مثل حقيرهم المعصوم في قم النجسة! سعيد منصور القحطاني
  • الحقو الأفلج.مدري ليش الواو.!!؟.نحن نعيش دولة العزم والحزم ، وتسونامي رؤية2030 سيواصل اجتثاث الأصوات الغفوية لا الصحوية المشككة في نزاهة القيادة والوطن. طاش2016
  • مقال في شخصنه ويم عن حقد على ابو شلاح الليبرالي واوصاف لا تليق برجل مثلك ثم هل يستحق ابو شلاخ أن تفرد له مقالة صحفية والغمز واللمز . على العموم هذا ليس مستغرب على بعض الكتاب في مواضيع الشخصنة وتصفية الحسابات فهد الحربي WE
  • كأنك تتحدث عن الاثنين المتسترين باسم القحطاني والحق والأعوج لم يتركوا احدا من الكتاب ببذاءة تعليقاتهم وسوء تربيتهم والآن الأعوج يقول قد يكون من الأمة والدعاة المتسترين ونقول له نعرف هذا وأضف اليهم مجموعة من صبيانهم المدفوع لهم للكتابة. عمر المختار
  • الحقو البلج مدري ليش الواو على العموم الواثق من نفسه لايستتر تحت اسم مستعار لكن اصحاب التقية هم الذين يضحكون في وجهك ويطعنوك في الظهر اذا صادق يظهر نفسه ويناقش خصومه اما السباب والشتائم فالكلام صفة المتكلم وانأى بالقضاة الافاضل ان يكتبوا تحت اسم مستعار krkr
  • جزاه الله خيرا أن قام بفضح اللبراليين وأقض مضاجعهم، وأما مسألة التخفي باسم الشهرة، فذلك لأن وسائل الإعلام لا تفسح المجال إلا لمن كان على نفس التردد والموجة اللبرالي، وأكثر من يكتب باسم مستعار هم من القضاة والأئمة والدعاة، الذين لا يجدون العدل والحيادية في إعطاء المجال للحوار والنقاش، في ظل الدكتاتورية والحظر الثقافي التي يمارسها أهل الإعلام اللبرالي، وسلم لي على أبو شلاخ! الحقوالأبلج
  • ليس الأمر بهذه الصورة التي ذكرت. قد لا نتفق مع من ذكرت، لكن بعض الناس يطعن ويشكك فإذا ما انبرى له مثل من ذكرت ورد عليه بسخرية قلنا لماذا ، أحيانا الصراع يجرك لأماكن لا ترتضيها لكن مكره أخاك ، هناك تجاوزات من جميع الأطراف لا شك ، لكن لننتقد الكل ونركز على القضايا والأفكار .. قاسم الشمري

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.