الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

جلد الفاجر وعجز الثقة

إذا لم ندافع عن بلدنا الذي هو مهبط الوحي، ومنبع الإسلام، وولاتنا الذين هم أنصار العقيدة الصحيحة، فعمّنْ ندافع؟ ألا يسركم أن تدافعوا عن بلد التوحيد وقيادته؟

نعوذ بالله كما تعوَّذ أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ من جَلَد الفاجر وعجز الثقة، هذه معضلةٌ كبرى، وبلاء عظيم، فالأصل هو أن يكون الثقة الصالح لديه قوةٌ وجَلَد في نشر الخير، وقمع الباطل، والصبر على ما أصابه في سبيل ذلك، لأن ذلك من عزم الأمور، ولأنه على حق، ويدعو إلى حق، بينما الفاجر مؤهل للانزواء، وعدم التصدر، فحسبه أن يصلح فجوره، ويمسك عليه لسانه الذي لا يأتي بخير، لأنه على باطل، ولا يرجو من فجوره، ما يرجوه الثقة الصالح من صلاحه، لكن أن تنعكس المسألة: فيكون الجَلَد والنشاط عند أهل الفجور، والكسل والضعف والجبن لبعض أهل الحق والصلاح والعلم، فتلك مصيبة، حتى وإن سوَّغ الضعفاء من الثقات لأنفسهم بأنهم يخشون أن تصيبهم دائرة من أهل السوء، فيضايقوهم في جامعاتهم وأعمالهم وأولادهم، لكون كثيرٍ منهم متمكنين، وأنهم إذا صدعوا بالحق ودافعوا عن دينهم ووطنهم المملكة العربية السعودية، ونقدوا من ناوأها، ولو بشطر كلمة أو مقالة، سيصيبهم أذى كثير، وألم مزعج، فيلجؤون حينئذٍ إلى الظل والضبابية والحيادية، وهذا (أي: عجز الثقة) بلاء عظيم، يستعاذ بالله منه، ونقول لهؤلاء الضعفاء الكسالى ما يلي:
أولا: إن تكونوا تألمون بسبب نشر الخير، والدفاع عن بلادكم، فإن الفجرة الصادعين بالباطل، والمثبطين لأهل الخير، يألمون كما تألمون، ولكن الفرق أنكم ترجون من الله ما لا يرجون.
ثانيا: ما ذكرتم من تمكنهم وتسلطهم في بعض الجامعات ونحوها، هذا صحيح، وقد رأينا ورأى غيرنا ألوانا من الأذى، ولكن العاقبة للمتقين، ودفاعنا عن بلادنا، وكشف شبهات أهل الضلال تجاهها، ليس هو وظيفة أو تفضلا ومِنَّة، بل ذلك عقيدة، نرجو ثوابها من الله، ولا يصح أن يعبد الإنسان ربه على حرف، فإن أصابه خير اطمأن به، وإن أصابته فتنة انقلب على وجهه، من فعل ذلك فهو خاسر.
ثالثا: إذا كان شذاذ الآفاق من نظام الملالي وحزب اللات، وقناة الضِرار (الجزيرة) والحركيين، رموا عن قوسٍ واحدة، بلادنا التي لا نظير لها في العالم من جهة نصرة العقيدة، ونشر الخير، أفلا يجدر بنا أن نرد عن عرضها وكيانها، ونقذف بالحق شبهات أهل الباطل، ونكشف عوارهم، ونحصِّن أبناءنا وطلابنا من شرورهم، إذا لم ندافع عن بلدنا الذي هو مهبط الوحي، ومنبع الإسلام، وولاتنا الذين هم أنصار العقيدة الصحيحة، فعمّنْ ندافع؟
ألا يسركم أن تدافعوا عن بلد التوحيد وقيادته، إذا دافع غيركم عن أدوات إيران، الذين ذهبوا إلى قبر الخميني ووضعوا عليه الزهور، والذين ذهبوا إلى الملالي داعين لسقوط الدول العربية، وقالوا (تعلمنا من الخميني ومن حسن البنا وسيد قطب، وإيران نموذج يحتذى لنا في كل شيء)، وكلامهم هذا موجود في يوتيوب صوتا وصورة، وحتى قبل وجوده نحن نعلم من كتبهم ومنهجهم أنهم شيء واحد.
ولهذا أكرر ما قاله الأمير نايف رحمه الله: (دافعوا عن دينكم، دافعوا عن وطنكم..).
رابعا: نحن لسنا حياديين بل مع دولتنا، سِلْماً لمن سَالَمَهم، وحربا لمن حاربهم، وهذا مقتضى التوجيه النبوي
(تلزم جماعة المسلمين وإمامهم)، ومن لم تكن مواقفه مع المواقف الخيِّرة لدولته، فهو مخالف للحديث، ونقول لكل من آذى بلادنا وقادتنا ولو بكلمة إن تبتم ورجعتم إلى الحق، واحترمتم بلدنا وقادتنا، سَرّنا ذلك، وإن عدتم عدنا.
خامسا: لسنا في واد، ودولتنا في واد آخر، ومقولة الحركيين: نحن الشعب لا علاقة لنا بمواقف الدولة، هي شنشنة نعرفها من أخزم، وهم لا يقولون ذلك مع حزبهم وإن كانت قيادة ذلك الحزب خارج الحدود، وإنما هم ملتزمون بمواقف الحزب وإن لم يقتنعوا بها، وسبحان الله يفرون مما أمر الله به ورسوله، وهو الطاعة ولزوم ولاة الأمور، ويقعون فيما نهى الله عنه ورسولُه وهو الطاعة للأحزاب، هذا والله هو الخذلان، ومن لم يجعل الله له نورا فما له من نور.
أقول قولي هذا استنهاضا للضعفة من الثقاة، لئلا يكون فيهم كَسَل، وكان الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ لاحظ هذا الكسل، وحذَّر منه، ومع هذا فأهل القوة من الثقات هم الأكثر بحمد الله، يصدعون بالحق، ويقمعون الباطل، بعلم وعدل، وفقهم الله.
 

أحمد الرضيمان        2017-06-01 11:15 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 20 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • من يجب:لماذالم يكتب لناأي واعظ يحذّرنامن القكرالبنلادني/القاعدي/الزرقاوي/البغدادي/الداعشي/البوكوحرامي/ولكن بعضهم يكفرويزندق ويديّث من ينتقدداعش كالخطيب سعيدأبو فروة_الله يهديه. غرم الله قليل
  • كم أتمنى على الشيخ أن يكتب لنا عن الصحوة والصحويين - الذين لايؤمنون الابدولة الخلافةالتي على رأسهاخليفة، والذين يعترضون على تحية العلم.. ولكنه لن يفعل-ربما- لكي يسلم من الأذى، غرم الله قليل
  • للشيخ الرضيمان حق عليّ وأريد أن أُكافئه فأقول{اللهم اغفرلي وله،وارزقني وإياه جوارالحبيب في الجنة ، وجميع من نطق بالشهادتين ولم يتألوا على الله ويجزمون بأن لهم الجنة ولغيرهم النار. غرم الله قليل
  • الاستاذ الفاضل غرم الله : تقول لك رأي في العنوان ( جلد الفاجر..) تجنبا للجلد بعقوبة أخرى ، أقول : يامحب ليس ( الجَلْد) بسكون اللام وإنما ( الجلَد) بفتح اللام ، أي النشاط والقوة أحمد الرضيمان
  • سؤال آخر لصديقي مواطن # 1 ... لماذا بعض الدعاة / الوعاظ - هداهم الله - يزكون أنفسهم في الصيف ، وفي الشتاء ، وحتى الخريف ؟ أما الربيع فلا علم لي .. غرم الله قليل
  • ( صديقك من صَدَقَك _ لا من صدّقك ) .. قالها الأول .. غرم الله قليل
  • لوتجرأ طالب فقه"غير مبرمج"وسأل صحوي_أي صحوي_سؤالا صعبالما خرججوابه عن أمرين:(1) سدالذرائع لأنه لايفقه للسؤال جوابا أو (2)اتهام السائل بأنه (علماني/تغريبي) اختر مما بين الظفرين. غرم الله قليل
  • إن كان يجرؤ يقول للصحوي - أي صحوي : ثلث الثلاثة كم ؟ منهم لله .. كانوا ولازالوا طلاب "كراسي دوارة" .. غرم الله قليل
  • ماضر بلدنا في هذا العصر مثل من أسموا أنفسهم ظلماوعدوانا ب(الصحويين) ..ادعوا أنهم بعدما عادوامن عند"طالبان"من تورا بورا ،وهلمند، وكابل صحوا من النوم ليقولوا للناس:أن(دولتهم دولة خلافة فقط). غرم الله قليل
  • قليلون الوعاظ المباشرون : ابن باز - ابن عثيمين - الطنطاوي - الغزالي صاحب كتاب (السنة البوية بين أهل الفقه وأهل الحديث) الذي أخبرنا فيه بما أسماه "انتشار الفقه البدوي" .. غرم الله قليل
  • لماذا تنعدم المباشرة عند وعظ المتنفذ ، ويُختار كلمات تلطيفية لكي لا يغضب بينما يعظون مواطن وبن قليل والعين الحمراء تزداد حدقتها مع الوعظ التهديدي والتوعيدي؟ - من تهديد ومن وعيد ! غرم الله قليل
  • سؤال لمن تخفى وأسمى نفسه"مواطن":لماذا وعظ وعاظنا مباشرمع الجمع الغفير مثلي ومثلك وأحيانا"بالمشعاب"وعندما يعظون من هم أكبرمنهم أومثلهم(يدورون ويدورون)إلى ألف دورة ثم"يلمحون"فقط؟ غرم الله قليل
  • لي رأي في العنوان (جلد الفاجر .. وعجز الثقة) .. لو نتجنب الجلد بعقوبة أخرى لكان في ذلك دفعا للأذى الذي سيلحق بنا دوليا .. ولو قلنا ( عجز الفقه) لكان في ذلك اعترافا بأن سد الذرائع موجود .. غرم الله قليل
  • (فيكم كسل) .. نقطة آخر السطر .. غرم الله قليل
  • مشكلتنامع ...أنهم لا يقولون للأحمر-أحمر.ولا للأخضر أخضر ماشرة.ولكنهم-هداهم الله-يحومون حول الحمى خشية الوقوع فيه،فيعرفون الأسود بعدم القول إنه أسود فمثلا:بأنه ليس بالأبيض ولابالرمادي. غرم الله قليل
  • كثيرمن الصحويين لايؤمنون بالوطنيةولابتحيةالعلم.الوطن عندهم دولةالخلافةوالإمام هو"الخليفة"المنتظر..هل المقال قال ذلك؟لا-لأنه(ربما)يريد أن يسلم من الأذى.رحم الله عبدالله نبه الكسالى. غرم الله قليل
  • المقال فيه قدر كبير من عدم المباشرة،والضبابية-حتى في رمضان شيوخنايضربون يميناوهم يقصدون شمالا،والعكس صحيح-لماذا؟ لأن الصغيرلايسلم من أذى الكبير..خاصة إذا كان من الذينهم "كسالى"! غرم الله قليل
  • المقال فيه قدر كبير من عدم المباشرة،والضبابية-حتى في رمضان شيوخنايضربون يميناوهم يقصدون شمالا،والعكس صحيح-لماذا؟ لأن الصغيرلايسلم من أذى الكبير..خاصة إذا كان من الذينهم "كسالى"! غرم الله قليل
  • ليس من السهل تنبيه من به كسل ليعمل..جعلوا لأنفسهم "عصمة"من خلال إصرارهم أن"لحومهم مسمومة"..ممكن المقولة التي ابتدعوهاصحيحة ويمكن لا..لكن من يجرؤحتى يناقشها معهم لأن العين حمراء. غرم الله قليل
  • شكرا لك كلام مؤثر وصادق ومقنع ، ورحم الله الملك عبدالله القائل ( فيكم كسل) ورحم الله الأمير نايف القائل ( دافعوا عن دينكم ووطنكم ) مواطن

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال