الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

لماذا يفضل العرب ذاكرة الصعاليك

تستمتع الأمزجة العربية كثيرا جدا بذاكرة الصعاليك والقتلة والسفاحين والحمقى في تاريخها، بل وتبحث عنها بنهم أكثر مما تستمتع أو تسعى لقراءة أو معرفة سير النبلاء والمفكرين والمكتشفين والفلاسفة في التاريخ نفسه.
والسبب من وجهة نظري يرجع إلى ثلاثة عوامل: أولها، أن العرب قوم أجلاف أهل سيف وظهور خيل وغزو، وثانيهما يكمن في البيئة القاسية للطبيعة الشحيحة الموارد والخيرات، والتي شكلت شخصية العرب الجافة الخشنة الصارمة، ورأت في الحروب والغزو والنهب صفات شجاعة في شخصية الفرد، وثالث العوامل يتمثل في غياب قطاع عريض جدا من الفنون الإنسانية كالنحت والرسم والموسيقى وغيرها، من تلك التي تهذب النفوس وترفع من مستوى الإنسان روحانيا، وإدراك جوانب مهمة في العلاقات بين البشر. وتحاول الذاكرة العربية دائما التماس الأعذار لهؤلاء الصعاليك من خلال تضخيم بعض الأفعال الإنسانية الصغيرة لهم، لتبدو وكأنها شيم وأخلاقيات لا مثيل لها على حساب سيرة طويلة من السلوك السيئ لتلك الشخصيات!
ولامرئ القيس، الشاعر الذي تتسابق على الانتساب إليه عدة قبائل في شبه جزيرة العرب، ويُعرف في كتب التراث العربية باسم «الملك الضلّيل» بعد أن أضاع ملك والده، و«ذي القروح»، الذي أجاد قول الشعر حتى قالوا إنه رأس شعراء العرب وأعظمهم، وجه آخر من الصورة التي عُرفت عنه، فهو أحد الصعاليك الذين تبجلهم الذاكرة العربية على صغر حجمها المعلوماتي بسبب غياب التدوين عن الثقافة العربية، واعتمادها الكلي على الرواية والمشافهة. إذ قدمته في صورة الرجل العظيم المؤثر، وصاحب التاريخ النضالي المهم، على الرغم من سوء طباعه التي جعلت منه في نهاية الأمر طالب ثأر أعمى.
كان امرؤ القيس على الرغم من انتسابه إلى سلالة ملوك كندة، صعلوكا سكيرا جلفا، ملازما للصعاليك (الدشير بالعامية)، هجّاما على القبائل نهّابا لأملاكها من أغنام وماشية وغيرها، طرده والده وأرسله إلى أعمامه في حضرموت أملا في تهذيبه، لكن الوقت كان قد فات.
وحين بلغه مقتل والده على يد قبيلة بني أسد، لم يأبه لذلك في أول الأمر وأكمل لهوه، وحين فرغ وتأكد له النبأ قال: «ضيعني صغيرا، وحملني دمه كبيرا، لا صحو اليوم ولا سكر غدا، اليوم خمر وغدا أمر». فطلب المدد من أهله للثأر، فأمده ذي جذن الحميري من مذحج وحمير، فاتجه صوب «كنانة» ليثأر، فقالوا له: لسنا نحن القتلة، بل بنو أسد، فأغار على بني أسد فقتل منهم كثيرا، وظل يلاحقهم أشهرا، حتى مل منه من كان معه، فرجعوا عنه، فذهب في رحلة إلى القسطنطينية لطلب المدد لمواصلة الثأر والقتل، فأودع في طريقه دروعه وابنته هند لدى السموأل بتيماء، وبعد حصوله على المدد مات في طريق عودته في أنقرة بتركيا نتيجة السم الذي وضع له في البردة كما يُروى (تتضارب فيها الروايات)، وقيل مات بسبب الجدري، وحين عرف بدنو أجله سأل عن قبر بجوار إقامته، فقالوا له هذا قبر شابة، قيل إنها أميرة دفنت وحيدة هنا، فأنشد «أجارتنا إنا غريبان هاهنا.. وكل غريب للغريب نسيب».
ويبرز من الشخصيات العربية التاريخية التي أخذت نصيبا كبيرا من حيز الإعجاب «عدي التغلبي» أو (الزير سالم)، وتقول بعض المصادر إنه خال امرئ القيس، سماه أخوه كليب بالزير، لأنه كان سكيرا وزير نساء.
قاد هذا الرجل قومه بحماقة في سلسلة حروب وقتال طلبا للثأر لأخيه 40 عاما، أباد فيها خلقا كثيرا حتى هزمت تغلب، ومات الزير منبوذا ضعيفا، حتى إنه لم يستطع الدفاع عن ابنته التي ُزوجت رغما عنه، وكان مهرها من الجلود.
كما تظهر في الذاكرة أيضا سيرة ثابت بن أوس الأزدي المعروف بـ«الشنفرى»، أحد كبار الشعراء الصعاليك والسرّاق أيضا، نبذته قبيلته لسوء سلوكه وجلافة طباعه، وكان يغير على بني سلامان حتى قتل منهم 99 كما تقول الروايات التي تختلف حول الأسباب الكامنة خلف ذلك السلوك العدواني.
وشكل الشنفرى مع عدد من الصعاليك مثل تأبط شرا، والسليك بن السلكة، وعمرو بن البراق، وأسيد بن جابر، وغيرهم جماعة عرفت في ذاكرة الأدب العربي بـ«الشعراء الصعاليك».
هذا جزء صغير مما تفضل العقلية والشخصية العربية متابعته، وتنبش في أدق تفاصيله، وهو ما يعكس السلوكيات العربية التي تتصف بالحدة والتعصب، وقلة المنجزات الإنسانية (وهي بضاعتنا على أية حال). فماذا لو أبدلنا رواياتنا التي تبجل الصعاليك بتلك التي تتحدث عن العلماء والمفكرين والفلاسفة، وأفردنا لسيرهم مساحات واسعة من أعمال الميديا بمختلف أنواعها، وقدمنا برامج ثقافية على مستوى الوطن العربي والعالم عنهم.
أظن أن ذلك سيكون أحد العوامل المساعدة على تغيير الفكر العربي وانتقاله من منطقة السلبية إلى منطقة العقل والسلام والإنتاج والإبداع، وليس البقاء في أسر حكايا شخصيات لا تكرس فينا سوى الفخر بالعصبية القبلية والماضويات الدموية، التي لا تشجع على بناء الأخلاقيات والتطلعات والمستقبل.
 

صالح الديواني        2017-06-08 10:47 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 9 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • سين:كيف جاء الصعاليك؟@متى كان لهم دور -حيوي- في التاريخ@كيف لقطّاع طرق ان يكون لهم تاريخ (يمجّد) من القوم@هل سلوكهم مازال مهيمنا؟ احمد سليمان
  • المفكر الرائد المبدع الأستاذ ابراهيم البليهي، عندما ذكر ان القوم أمة متلقية وليست صانعة،ثار مدرّس اخوانى جزائرى واوشك ان يتفجّر..كعادتهم!! احمد سليمان
  • الأستاذ الكريم أشار الى (..أن غياب الفنون الإنسانية...) خلقت الجلافة و التغني بوهم أمجاد لدى القوم،البيئة لم تكن واعدة وغياب -العمران- أوجد هذا التخلّف المريع, احمد سليمان
  • حمد:جرت العادة ان يرسل الآباء ابناءهم الى أماكن العلم حتى يتنوروا ويتهذبوا،ولكن والد امرؤ القيس ارسله الى أعمامه@فالح:يعني كأنك ترسل ابنك الى"قندهار" ليتعلّم!! احمد سليمان
  • السؤال الهام: معلقات امرؤ القيس وأمثاله ،ماذا (فعلت) بالقوم؟المؤكد أنها لم تضف الى -العقليه- فكرا مفيدا بل عشقا للثأر والشرب والتباهى الفج والمعاقره... احمد سليمان
  • بقراءة صادقة للتاريخ يلاحظ كيف ان "الصعاليك" ألعبوا في تحريك فصول مؤثرة وهامة فى القوم وكانوا رواده وفاعليه ومن ساهم بانشائه...عجبا هذا التاريخ! احمد سليمان
  • منذ سنين دعى مفكر مبدع من الوطن على -قراءة- التاريخ بصدق وتجرّد ،وقال : الاعتزاز الزائف بالأحداث التاريخية الواهنة يجعل الأمة في القاع..عندها ثارت(القرائح)السابقة الاجهاد! احمد سليمان
  • واجب عظيم ملقى على مثقفينا الأخيار النبلاء هو ايضاح الصور-النمطية الخادعة- لصعاليك القوم الذين شوهوا التاريخ بممارساتهم السيئة ووجدوا من يحتفي بأفعالهم البائسة. احمد سليمان
  • مقال رائع رائع يسرد حال من تجسّد فى العقلية العربية على أنهم رمز للفخر وواقعهم وما قاموا به وما جعلوه شعرا ما هو الا قمة الفجاجة والضحالة والسلب والنهب. احمد سليمان

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال