الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

ما الفساد الذي يجب مكافحته

العاقل يسيّر بصيرته بين أقطار العالم، فيشاهده، وينظر مواقع عدل الله وحكمته، وحينئذ يتبين له أن الرسل وأتباعهم خاصة على سبيل النجاة، وسائر الخلق على سبيل الهلاك سائرون

1.
يتفق الجميع على نقد الفساد، وأهمية مكافحته، إلا أنه من العقل والرزانة - في نظري- ولئلا تزل قدم بعد ثبوتها، أن يُسأل من يصف غيره بالفساد ماذا تقصد بالفساد، وما مظاهره وأمثلته؟
وذلك لأن بعض الناس يقلب الحقائق، فيجعل الصلاح واتباع النظام فسادا، ويعتبر من لم يحقق أهواءه فاسدا، فيتجنى على الأشخاص والجهات، وهذا المسلك الظالم الخاطئ ليس جديدا، بل ذكره الله في كتابه الكريم عن فرعون وقومه، وذلك أنهم اعتبروا دعوة موسى عليه السلام إلى صلاح العباد فسادا كما قال تعالى عنهم: (أتذر موسى وقومه ليفسدوا في الأرض ويذرك وآلهتك)، أرأيتم كيف سموا الطاعة لله تعالى: فسادا، وكذلك قال فرعون لقومه محذرا من موسى، بما يسميه فسادا: (إني أخاف أن يبدل دينكم أو أن يظهر في الأرض الفساد)، فسمى التوحيد والطاعة فسادا، فليس كل من ادعى أن غيره واقع في الفساد يكون صادقا، بل قد يكون هو أحق بهذا الوصف وأهله، ولو أن كل شخص يدَّعي على غيره الفساد، يُطالَب بتقديم ما يثبت دعواه، فإن صحت يكافأ، وإن لم تصح يعُزِر ويُسجن، وليس إما سالما وإما غانما، لو تم هذا لكان خيرا وأحسن عاقبة.

2.
بعض الناس يحجر واسعا، ويظن أن الفساد، هو مصطلح خاص بالتجاوزات المالية والإدارية، فنشأ عن هذا التوهم، التناقض بأن يفعل الإنسان الفساد وينهى عنه في آن واحد، وإذا قيل له: ابدأ بنفسك فانهها عن فسادها، قال: لم أقع في الفساد لأني لم أتجاوز ماليا أو إداريا، فيقال له: التجاوزات المالية والإدارية هي فساد ولاشك، ولكن الفساد ليس محصورا في ذلك، فالمعاصي كلها فساد في الأرض، واقرأ إن شئت قوله تعالى (ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها)، والطغيان والترف بالمعاصي فساد في الأرض، كما قال تعالى (الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد)، والتهوين من شأن المعاصي وإباحة ما حرم الله فسادٌ في الأرض، قال الله تعالى: (ولا تبغ الفساد في الأرض)، وقال تعالى: (وكان في المدينة تسعة رهطٍ يفسدون في الأرض ولا يصلحون)، وبخس الناس أشياءهم، والخروج في وقت الدوام الرسمي بما يضر الناس، ويبخس حقوقهم ووقتهم: فسادٌ في الأرض كما قال تعالى (ولا تبخسوا الناس أشياءهم ولا تعثوا في الأرض مفسدين)، والنفاق والتلون وإتيان هؤلاء بوجه وأولئك بوجه آخر: فساد في الأرض، كما قال تعالى (وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون)، فكل ما نهى الله عنه ورسولُه عليه الصلاة والسلام هو فساد في الأرض، ولو أن كل إنسان أصلح نفسه، لزال الفساد أو قل، أما أن يرى الإنسان القذى في عين أخيه ولا يرى الجذع في عين نفسه، فهذا إعجاب بالنفس وبلاء عظيم، وأسوأ من ذلك أن يرى الماء الزلال، فيصفه بالملح الأجاج، وما ذاك إلا لفساد تصوره وطبيعته، وقديما قال المتنبي:

ومن يَكُ ذا فَمٍ مُرٍّ مَرِيضٍ
يَجدْ مُرّاً بهِ المَاءَ الزُّلالا.

3.
يجب الحذر من جميع المعاصي، فهي فساد وسبب لكل بلاء وشر وفتن وأوجاع، فإن لم يتسع علمك لهذا - كما يقول ابن القيم -فا كتف بقوله تعالى‏:‏ ‏{‏ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس‏}‏، ‏ونزّل هذه الآية على أحوال العالم، وطابق بين الواقع وبينها، وأنت ترى كيف تحدث الآفات والعلل كل وقت في الثمار والزرع والحيوان، وكيف يحدث من تلك الآفات آفات أخر متلازمة، بعضها آخذ برقاب بعض، وكلما أحدث الناس ظلمًا وفجورًا، أحدث لهم ربهم تبارك وتعالى من الآفات والعلل في أغذيتهم وفواكههم، وأهويتهم ومياههم، وأبدانهم وخلقهم، وصورهم وأشكالهم وأخلاقهم من النقص والآفات، ما هو موجب أعمالهم وظلمهم وفجورهم‏.‏..فجعل الله ظلم المساكين، والبخس في المكاييل والموازين، وتعدي القوي على الضعيف سببًا لجور الملوك والولاة الذين لا يرحمون إن استرحموا، ولا يعطفون إن استعطفوا، وهم في الحقيقة أعمال الرعايا ظهرت في صور ولاتهم، فإن الله سبحانه بحكمته وعدله يظهر للناس أعمالهم في قوالب وصور تناسبها، فتارة بقحط وجدب، وتارة بعدو، وتارة بولاة جائرين، وتارة بأمراض عامة، وتارة بهموم وآلام وغموم تحضرها نفوسهم لا ينفكون عنها، وتارة بمنع بركات السماء والأرض عنهم، وتارة بتسليط الشياطين عليهم تؤزهم إلى أسباب العذاب أزًا، لتحق عليهم الكلمة، وليصير كل منهم إلى ما خلق له، والعاقل يسيّر بصيرته بين أقطار العالم، فيشاهده، وينظر مواقع عدل الله وحكمته، وحينئذ يتبين له أن الرسل وأتباعهم خاصة على سبيل النجاة، وسائر الخلق على سبيل الهلاك سائرون، وإلى دار البوار صائرون، والله بالغ أمره، لا معقب لحكمه، ولا راد لأمره، وبالله التوفيق.
 

أحمد الرضيمان        2017-06-15 11:06 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 36 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • هناك من يساوي بين الفرد و الإنسان, كالقول اذا صلح الفرد صلح المجتمع. تراثنا يؤكد على الإنسان, أي الفرد وما هو مزمل به من أعراف. الاصلاح يشمل الفرد وماحوله من موانع تقيد حريته ومسئوليته. saleh
  • الأستاذ متعب صحيح ماذكرت ، وأتحفظ على بعضه فإنه مهما بلغ تجاوز الكاتب المسلم وأخطأ ما أظن يبلغ ان يكون أكبر عدو للدين ، لأن من كان أشد الناس عداوة للدين لايعد من المسلمين . أحمد الرضيمان
  • .. أم إنك ترى أن لا متشددي السنة ، ولا غلاة الشيعة فعلا صحويين ، وإنما هم ظلاميين ..؟ غرم الله قليل
  • لاستاذ صالح إذا صلح الفرد صلح المجتمع ،الأستاذ أحمد بل اتعظ أقوام وضل آخرون وهذه حكمة الله ، ولعدم الاتعاظ أسباب منها ماذكرتَه ، ومنها ان الهداية بيد الله ( إنك لاتهدي من أحببت) أحمد الرضيمان
  • والان-أنا أسألك أخي الزبيلي:من كان على حق في الإدعاء بأنه صحوي ومنهجه صحوي:متشددو السنة؟أم غلاةالشيعة:نوري المالكي،قاسم سليماني،هادي العامري،قيس الخزعلي،حسن نصر إيران؟ غرم الله قليل
  • الاخ صالح وغرم الله حفظكما الله يصعب حصر كل مثال في الدنيا على الفساد في هذا المقال ، انا ذكرت بعض الأمثله ، ويكفي عن مالم أذكره من أنواع لاحصر لها قولي :(كل معصية فهي فساد ). أحمد الرضيمان
  • وقوله ( ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به..) لايفهم منه وجود دعوة غير الله ببرهان وقوله ( ولاتكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردنا تحصنا ) لايفهم انهن ان لم يردن التحصن يكرهن على البغاء. أحمد الرضيمان
  • الزبيلي،متعب_سلام_أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وأبو عبيدة عامر بن الجراح..الخ. اختارهم الله ليكونوا سندا لرسوله- صلى الله عليه وسلم-فلا يليق بنا أن نقيّم قوما أحبهم الله ورسوله..نقطة. غرم الله قليل
  • عن العنوان ( مالفساد ..) ليس هناك فساد مقبول، وذكرت في المقال ان كل معصية فساد ، وإنما هذا صفة كاشفة ، ونظيره قوله تعالى ( ويقتلون النبيين بغير حق ) ليس مفهومه قتل النبيين بحق أحمد الرضيمان
  • الفضلاء الأساتذة غرم الله وأبو يوسف وصالح وأحمد ومتعب شكرا لكم جميعا اطلعت على مداخلاتكم واستفدتُ منها ، جعلنا الله وإياكم من المقبولين الفائزين، وماذكرتَه أستاذنا غرم الله...يتبع أحمد الرضيمان
  • آيه ياغرم الله ، الكافر بيكفر وماالمشكل اجل نوهم الأجيال ونقول من يشكك بام المؤمنين تراه اخ لنا بالدِّين هنا نحن خدعنا اجيال المستقبل وطبعاً لا للقتال وسفك الدماء وأنمالتبليغ متعب بن شلاش الزبيلي
  • هناك مجاهر بالكفر ولا يحتاج لدليل ، وهناك مجاهر بخبثه أجبن جبان وخذ العلم ، قابلت منهم حتى انه مع النقاش لجأ لوضعية غريبة، ترتعش أطرافه ومنهم من يبكي،سوايا الليبرله متعب الزبيلي
  • وخلك معي ، المجاهر شجاعته خبث ، ومن يلف ويدور ويموج بالكلمات هو شجاع ظل ، ومتى تثبت تفاهته ، حين تواجهه وتجده وكأنه يهرول عائدا ومتنازلا عن مكنونه ، قمة المسكنة متعب الزبيلي
  • ي غرم الله الغامدي .. من يمس ام المؤمنين وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، منطقيا هذا عقله تكرم تبن ، ورأي شخصي اليهودي الذي لايتطاول اشرف منه الف مرة متعب الزبيلي
  • غرم الله مدام الخمس وأسئأك بعظيم الشأن ان تجيبني ولا تخشى في الله لومة لائم بالله شخص يقول عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه،افحش وأوسخ الكلام هل تعتبره مخالفا اومستفزا متعب الزبيلي
  • الفساد حتى أن هذا او ذاك مثلا الكاتب يتظاهر في أنه المنصف والرجل الدوقري وهو األد الاعادي للدين وأهل الدين كفانا الله شرهم ، يسري الفساد والخبث مسرى دمائهم متعب الزبيلي
  • لكن البعض يحاول تعطيل وعيه وان يضحك على نفسه،ومن تحت الشليل يبي يلهب ماتحت يده ، تحت ذرائع وهمية لن تنفعه حين الماقف العظيم بين يدي رب العرش العظيم متعب الزبيلي
  • أضف للمنطق والعقل بأن ديننا والمبني بفضل الله تعالى على كل ماهو منطق ووعي وهو لم يترك صغيرة وكبيرة الا وعلمنا أين طريق الفساد وأين الطريق السوي كل إنسان يدله عقله متعب الزبيلي
  • كل ما يخالف المنطق والوعي من الأفعال والأقوال ، بمعنى ان ننظر لحتى الكلمة المنطوقة هل هي كما يقول العامة في مكانها او العكس ، هو فساد كبر او صغر شره او مستواه متعب الزبيلي
  • الصمت عن الحق فساد.أين من كانوا يسمون أنفسهم بالصحويين عن إظهار محبتهم لوطنهم/ المملكة العربية السعودية فيقولون (نحن مع الوطن قلبا وقالبا) أم أنهم لازالوا ينتظرون دولة الخلافة والخليفة؟ غرم الله قليل
  • العنوان يقول(ما الفساد الذي يجب مكافحته) وكأن هناك أنواع من الفساد لا تجب مكافحتها..كل أنواع الفساد بلحمها وعظمها ونوعها ودرجتها وقربها وبعدها يجب مكافحتها..ثم أليس صمتنا عنها "فساد"؟ غرم الله قليل
  • منذ 600مليون سنة والوعاظ يعتلون المنابر للنصح ومع ذلك لم يتعظ القوم..هل السبب في محتوى -النصح- أوضعفه أو أن ادلته غير مقنعة أو القوم بعقولهم خلل..طيّب من ماذا..الخلل؟ احمد سليمان
  • يربط الكاتب الفساد بالفرد. لم يَلْقَ النسيج الإجتماعي أي إدانة كمصدر وكسبَب للفساد. عدم تزويج بنات القبيلة من مسلمين من حمائل معروفة فساد بائن مسكوت عنه في المقالة! saleh
  • كثر الله من أمثالك الغفلة كبيرة والتذكير واجب والأهواء تأخذنا إلى مانود سماعه لا إلى مايجب أن يكون وكذلك تفسيرنا لبعض الأمور جزاك الله خيرا ابو يوسف
  • عدم حب الوطن - فساد .. غرم الله قليل

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال