الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا

الاعتقاد بأن الدين هو الذي يحكم مصالحنا مع غيرنا من الأمم، اعتقاد خاطئ، يقوم على افتراض أن من واجب المسلم أسلمة العالم، وهذا غير صحيح

خلق الله البشر وأصّل العلاقة بينهم على أساس المصالح المشتركة، فالحياة بناء يقوم على تبادل المنافع بين الأمم، وهو ما وضحته الآية الكريمة: «يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا»، فالآية تكشف بجلاء حقيقة العلاقة النفعية للجنس البشري، وهي تبدأ من تكوين الأسرة على أساس ثنائية «الذكر والأنثى»، ثم تكوين المجتمعات من «الشعوب والقبائل».
ولأن الله خلق البشر، وجعل من ضرورات حياتهم هذا التواصل والتبادل النفعي، فقد جعل التعايش السلمي بين الأمم مبدأ دينيا ودعا إليه في غير موضع من كتابه الحكيم، فقال جلّ وعلا: «لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين»، وقال قبل هذه الآية مباشرة: «عسى الله أن يجعل بينكم وبين الذين عاديتم منهم مودة والله قدير والله غفور رحيم».
وفي الآيتين يظهر جليا احترام الإسلام لمبدأ التعايش وحرصه على أخلاق المتعايشين: «الله يحب المقسطين، الله غفور رحيم».
وحين نتأمل تجارب التعايش السلمي للأمم من حولنا، نجد خلائط من الأعراق والأمشاج تنَشّأَ أهلُها على هذا المبدأ الإنساني العظيم، فتآلفوا وانصهروا وأسسوا حضارات وممالك عظيمة، ففي الهند والصين آلاف الأرباب لملايين البشر، وفي ماليزيا أجناس وأعراق مختلفة، يجمعها التعايش السلمي، وتؤاخي بينها المواطنة الصالحة.
لذا، لا يستغرب في الهند حضور الهندي البوذي مأدبة إفطار رمضاني عند جاره المسلم، كما لا يستغرب في ماليزيا أن يكون ولاء المواطن الماليزي من عروق هندية لوطنه «ماليزيا».
هذه النماذج من التعايشات ظهرت عند أمم عملت بأخلاق القرآن، ومنها من لم يقرؤه، وفهمت ووعت مضامين الآيات بالفطرة والإدراك.
وجود تلك النماذج يحتم علينا أن نعود بوعي إلى تأمل القرآن وإعادة تفسيره بما يتناسب وروح الإسلام السمحة، بعيدا عن دعوات التطرف والعنف، التي تصور علاقة المسلم بغيره من الشعوب على غير صورتها المستحبة في فقه التعامل الإسلامي.
إن الاعتقاد بأن الدين فقط هو الذي يحكم مصالحنا مع غيرنا من الأمم، اعتقاد خاطئ، يقوم على افتراض أن من واجب المسلم أسلمة العالم، وهذا غير صحيح، وتدفعه الشواهد القرآنية قبل شواهد الواقع، قال تعالى: «ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء».
لقد تمكّن المستعمر الغربي من السيطرة على العالم مطلع العصر الحديث، دون أن يحمل الغربيون شعارات دينية، وأقامت أوروبا وحدتها الاقتصادية والعسكرية دون الحاجة إلى رفع شعارات الدين أيضا، في حين أخفق المسلمون في العصر الحاضر في الحفاظ على بلادهم ومقدراتهم، رغم إصرارهم المستميت على حشر الدين والفتاوى في كل شأن.
ومع أن الدين يدعو إلى الوحدة إلا أنهم تفرقوا باسمه، وتناحروا لأجله، وهو بريء مما يصنعون.

هند المطيري        2017-06-16 11:30 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 1 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • المقال المقدمة جيده النص كان جيد جدا" الخاتمة ممتازة على كل يعطيك العافية على كل ماقدمتيه إجمالا ننتظر المزيد من الحديث ✍️🌷 حسين القحطاني

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال