الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

التطوع المتخصص برنامج غد التطوعي نموذجا

العمل التطوعي وسيلة رائدة لتنمية مهارات الأفراد في مجالات كثيرة، وشبابنا يتميزون بحب العمل التطوعي، ويسعون إلى الإسهام في أي نشاط يخدم المجتمع. ولكن هل نحتاج إلى تطوع متخصص؟
برنامج غد التطوعي، والذي أطلقته هيئة الغذاء والدواء، سيعزز أكثر فكرة أن يكون هناك متطوع متخصص في مجال الصحة، وبذلك سترتفع قيمة العمل التطوعي أكثر، وتبني الثقة بين المجتمع والجهة، وأزعم بأن برنامج غد التطوعي هو الأول من نوعه على مستوى الجهات الحكومية، ومعيار نجاح برنامج غد التطوعي هو وجود لائحة تنظيمية داخلية، تنظم آلية العمل التطوعي، وتبين حقوق المتطوع وواجباته.
الأندية الطلابية في الجامعات كذلك هي نموذج رائد للترويج للأعمال التطوعية المتخصصة، وعمادة شؤون الطلاب في جامعة الملك سعود، أعدّها الداعم الأكبر لتميز أندية الطلبة بجامعة الملك سعود، وسنجد معظم المبادرات التطوعية التي تطلق في وسائل التواصل الاجتماعي، أنهم في الغالب من خريجي هذه الجامعة، يعود ذلك إلى أن الجامعة غرست مفهوم التطوع لديهم بشكل رائع.
وهناك عدة مؤسسات غير ربحية قائمة على العمل التطوعي في معظم أنشتطها، وهذا دليل على قابلية الشباب لدينا للخوض في مجالات التطوع، وهذه المرحلة تتطلب بشكل عاجل وجود جهة تتبنى لائحة تنظيمية للعمل التطوعي على مستوى المملكة. هناك عدة مؤسسات غير ربحية تستغل المتطوع بكل الأشكال، لأنه ببساطة هاوٍ، لذلك وجود لائحة تنظيمية ستجعل من التطوع عملا احترافيا تضمن فيه الحقوق، وأتصور أن وزارة العمل والتنمية الاجتماعية هي الأجدر بتبني هذه اللائحة، لأنها تصدر التراخيص للمؤسسات غير الربحية، فمن باب أولى أن تصدر لائحة تنظم أعمال التطوع فيها.

وائل المالكي        2017-06-30 1:06 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال