الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

الكهرباء ضمير منفصل

أعلنت الكهرباء سابقا أنها حققت أرباحاً فاقت سبعة أضعاف أرباحها العام الماضي، ومع ذلك لم يتحسن مستوى الخدمة المقدمة كثيرا.
وفي هذه الأيام ومع ازدياد وطأة الصيف نلاحظ أن الخدمة المقدمة فضلاً عن أنها لم تتحسن قامت بالتراجع أيضاً..
ففي فترة النهار خصوصاً تنقطع الكهرباء ليس مرة ولا مرتين بل مرات، وأتحدث هنا عن مدينة أبها الباردة، والتي يقل فيها مستوى الاستهلاك، وتكثر فيها المساكن التي لا تحتوي على مكيفات الهواء، بل وتندر فيها المصانع وتنعدم المدن الصناعية، ناهيك عن القرى الريفية التي تعاني الانقطاع ذاته أيضا.
لعل مسؤولي شركة الكهرباء يضعون بعين الاعتبار كم من الأضرار التي تنتج عن هذه الانقطاعات المتكررة، والمتقاربة في الزمن جداً.
يأتي في مقدمة هذه الأضرار تضجر السياح، وتلف الأجهزة الكهربائية وأجهزة الحواسيب على اختلاف مواقعها، وما قد يفقد من بيانات وما يتبع ذلك من أعباء مادية على الأسر والمنشآت، إما لإصلاح أعطال أو استبدال أجهزة، وتعطيل مصالح وأعمال أخرى.
وأرى أنه لا بد من إيجاد حلول إن لم تكن جذرية فجزئية، ولا عيب أن نحذو حذو غيرنا إذا كان سعيه مثمراً.
ففي كوريا الجنوبية عام 2011 شرعت الحكومة بتخفيض الاستهلاك 10%‏ لكبار المصنعين، وجعلت اللوائح الإعلانية تعمل على النيون.
ألمانيا تخطط لإغلاق جميع مفاعلاتها النووية بحلول عام 2022، وتمثل الطاقة الذرية حاليا حوالي ربع إمدادات الطاقة في البلاد، ولكن الحكومة تأمل في أن تمثل الطاقة المتجددة 35%‏ من الطاقة الوطنية بحلول عام 2020.
ومع الحلول ينبغي أن ندرس النمو المستقبلي للتعامل مع هذه التحديات التقنية الهائلة، يقول لاري هنتر مدير مركز البيولوجيا الحسابية وبرنامج العلوم الحيوية الحاسوبية في جامعة كولورادو: «ينبغي للحكومات أن تطور شبكات جديدة مع وظائف القياس والسيطرة والاتصالات للتعامل مع النمو المستقبلي للطاقات المتجددة».
كما ينبغي لها أن تشجع مرافق تخزين الطاقة الزائدة مثل محطات توليد الطاقة «الكهرمائية» المضخوخة أو خزانات تحت الأرض للهواء المضغوط.
‎ويقول مايكل بروتش، مستشار المخاطر في إليانز غلوبال كوربورات آند سبيسيالتي (أغس)، إن المنظمات تحتاج إلى التحقق من تعرضها لانقطاع التيار الكهربائي وما هي الحالات الطارئة التي توجد فيها. ويعتقد أيضا أن الشركات بحاجة إلى التأكد من أن سيناريوهات المخاطر المختلفة لفشل الطاقة مدرجة بوضوح في استراتيجيات إدارة استمرارية الأعمال الخاصة بهم، وأن السيناريوهات وحلول التخفيف يتم اختبارها بانتظام.
ولي أن أضيف اقتراحا، وهو أن يتم الاستغناء عن التمديدات الهوائية وتحول إلى أنفاق أرضية لا يضيرها حر ولا قر..! 

سعود الشهري        2017-07-22 12:28 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال