الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

لماذا لم نشعر بخروج سعودي أوجيه

خروج سعودي أوجيه من السوق فعلا لم نشعر به، بل أثبت لنا أن الإدارة الأجنبية مثل الإدارة الفرنسية واللبنانية التي كانت تدير الشركة، ليست ضمانا للنجاح

خلال هذا الأسبوع، تم إعلان خروج «سعودي أوجيه» أحد أكبر الشركات من خارطة السوق السعودي والعالمي، قطعت شركة الكهرباء عنها التيار لتعلن الرحيل الأبدي.
العجيب في الأمر أن هذه الشركة رغم ضخامتها ومعاصرتها النهضة السعودية منذ 40 عاما ومشاركتها في بناء عدة مشاريع مهمة إلا أنها رحلت دون أن تجد أحدا يرافقها للوداع، ودون أن يمشي في جنازتها أحد، وغابت وكأنها لم تحضر يوما واحدا.
أعجبني تعليق للدكتور عبدالعزيز الوذناني أستاذ المحاسبة في جامعة الفيصل يقول فيه «إن أحد أهم أسباب عدم شعورنا بذهاب سعودي أوجيه -رغم ضخامتها- هو أنها لم تضف أي شيء للاقتصاد الوطني، واستفاد منها الغرباء دون المواطنين».
وهذه هي الحقيقة كما فسرها الدكتور الوذناني، فرغم أهمية المشاريع التي قامت بها شركة «سعودي أوجيه» خلال العقود الأربعة الماضية، مثل بناء مقر مجلس الشورى، ومركز الملك عبدالعزيز للمؤتمرات، ومركز الملك عبدالعزيز التاريخي، ومجمع المحاكم، وجامعة الملك عبدالله للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة الأميرة نورة، إلا أنها رغم كل هذه المشاريع المهمة لم تقدم للمجتمع السعودي أي شيء يذكر على سبيل المشاركة المجتمعية مثلا، ولم تخصص مبلغا ماليا لدعم البحوث في جامعة الأميرة نورة، ولم تقم ببناء مكاتب مجانية للمحاميين المتطوعين أمام مجمع المحاكم، كإسهام منها في تحقيق العدل داخل أروقة المحاكم التي بنتها فقط. لم تسهم في دفع عملية التنمية الاجتماعية، ولم تشارك في بناء البنية التحتية، دون أي اعتبار لأهمية دورها كشركة كبرى في العمل على ترسيخ اسمها وعلامتها التجارية في نفوس وقلوب هذا الجيل الذي تابع كل مشاريعها ولكنه لم ير منها على الأقل فتح أبوابها للكفاءات السعودية، رغم وجودها وقدرتها على القيام بالمهام الكبيرة.
خروج سعودي أوجيه من السوق فعلا لم نشعر به، بل أثبت لنا أن الإدارة الأجنبية مثل الإدارة الفرنسية واللبنانية التي كانت تدير الشركة، ليست ضمانا للنجاح، بل قدمت لنا إدارة شركة سعودي أوجيه أن الإدارة الأجنبية التي يهمها فقط تحقيق الأرباح، خرجت على الرغم من المليارات التي جنتها من تنفيذها المشاريع الكبرى، والذي لم يشفع لها لتدفع رواتب موظفيها لمدد وصلت إلى أكثر من 9 أشهر!.
ليس بعد هذا الخروج من مستوى، بل هو النهاية التي أجبرتها على أن تعلن إفلاسها، وتسلم مشاريعها لشركات أخرى، وتخرج وكأنها لم تدخل إلى السوق السعودي يوما ما.
في الحقيقة، يوجد كثير من الشركات العاملة في السوق السعودي لا تقدم أي دور تطوعي تقوم به، ولا يهمها ذلك طالما أن خزانتها متخمة بالأرباح، ولا تحاول التخفيف من تخمتها، ولو بالقليل للعمل على منح الأمل للآخرين، أو الإسهام في برامج تدريبية للطلاب، أو ابتعاثهم، أو دعم الأسر المنتجة أو المشاركة في أي عمل تطوعي، بل تتعنت في الإيفاء بأهم شروط دخولها السوق السعودي، وهو توظيف نسبة محددة من الشباب والفتيات السعوديين، وإذا حققت هذا الشرط، فهي لا توظفهم إلا بالحد الأدنى من الأجور، لا يمنحونهم أي ثقة داخل الشركة، لا يوكلون إليهم مهام وظيفية تمنحهم الخبرة والتجربة والممارسة، بل يكلفونهم بالأدوار الهامشية، وكأن بعض الشركات تقول لهم، نحن أتينا بكم فقط لتحقيق شروط السعودة وتوطين الوظائف، ولا نريد منكم شيئا سوى أن تكونوا موجودين كرماد نذره في أعين لجان التفتيش المفاجئة.
خروج سعودي أوجيه درس للسوق وللشعب السعودي، بألا نعول كثيرا على الشركات التي لا تقدم شيئا للمجتمع، وألا تخدعنا أرباحها السنوية الكبرى بأنها شركة ناجحة، بل يثبت لنا ذلك أنها شركات تستغلنا ولا تحترم انتماءها لاقتصادنا القوي المتين الذي لا يأسف على خروج تلك الشركات يوما ما.
 

فهد عريشي        2017-08-03 11:29 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 6 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • شركة لبنانية دخلت وأخذت وشبعت وخرجت نلومهم ام نلوم أنفسنا ان سمحنا لها تاخذ من غير حساب. عمر المختار
  • الشركات الاجنبيه ياساده خيرها لاهلها....ولابد ان نعمل بجد لطرح شركات وطنيه ذات كفاءه تعمل لدينا لاينقصنا شي والحمد لله عاجل لصاحب القرار بالعمل على ذلك .. ابو سلطان العتيبي
  • حسب الاحصائيه،يوجد30100شركه سعودى اوجيه@حمد: ولماذا100 شركه بعدال30000 ؟@فالح:ال100شركه تحت التأسيس! احمد سليمان
  • انا اناشد سيدي ولي العهد بالتوجية بدراسة انشاء شركة سعودية كبري مساهمة تضم عدةشركات/ش للمباني/ش للطرق/ش للتمديدات/ ش للخدمات وبذا نوجد ش سعودية عالمية محمد
  • فلو خسر قطاع الذهب او خسرت المطاعم فلن يتاثر بخسارتها احد لانها ملك لاجانب ولن يتاثر الا حراس الامن السعوديين اهل راتب 2000 ريال...ابتسم عليان السفياني الثقفي
  • بل ان القطاع الخاص السعودي خصوصا في مجال التجاره لو خرج من السوق لما شعر به احد الا من ناحية توفر المواد فقط فهو قطاع اجنبي غريب بامتياز ...ابتسم عليان السفياني الثقفي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال