الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

الرعاية الصحية حق من حقوق الإنسان

يعود سبب انهيار حملة الحزب الجمهوري الأميركي التي استمرت سبع سنوات لإلغاء «قانون الرعاية الصحية»، في جزء كبير منه، إلى أن غالبية الأميركيين قد وصلوا إلى قناعة بأن ضمانا حكوميا للوصول إلى أن الرعاية الصحية الشاملة تُعد استحقاقا لا يمكن إزالته.
وعلى الرغم من أن تعزيز الدعم الأميركي لمبدأ الرعاية الصحية كحق من حقوق الإنسان، لأنه معيار حُظي بقبول معظم الدول لاسيما من قِبل الديمقراطيات المتقدمة الأخرى، إلا أنه وجد تجاهلا منذ فترة طويلة في الخطاب السياسي الأميركي السائد، رغم أنه من صميم أعمال الرئيس الأميركي.
في الواقع، إن الرعاية الصحية هي مبدأ أساسي من مبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان نبع من أفكار الرئيسين فرانكلين وإليانور روزفلت. ففي خطابه عن حالة الاتحاد لعام 1944، دعا الرئيس روزفلت إلى وضع اقتصادي أكثر ملاءمة لتحقيق الضمان الاجتماعي، بما في ذلك «الحق في الرعاية الطبية الملائمة وإتاحة الفرصة لتحقيق الصحة الجيِّدة والتمتع بها».
وقد اُعتمد إعلان الأمم المتحدة العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948، الذي صيغ تحت رعاية إليانور روزفلت، وأفكار فرانكلين روزفلت ليشمل حقوق الرعاية الطبية والأمن في حالة المرض، وتدوين هذه المبادئ في معاهدة دولية ملزمة تُسمى «المعاهدة الدولية الخاصة بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية» ليحق بمقتضاها لكل إنسان التمتع بأعلى مستوى ممكن من الصحة البدنية والعقلية.
وعلى الرغم من انضمام 164 دولة إلى هذه المعاهدة، إلا أنها لم تحظ بمصادقة الولايات المتحدة، وبدلا عن ذلك صادقت على معاهدة أخرى لحقوق الإنسان، وهي «الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري»، التي تقضي بتضمين حق كل شخص في التمتع بالصحة العامة والرعاية الطبية دون تمييز.
ولقد أظهر تقرير بيانات استطلاعات أجراها مركز«بيو» للاستطلاعات ومعهد «جالوب» للبحوث بوضوح أن الجمهور الأميركي ينظر إلى الرعاية الصحية على انها حق من حقوق الإنسان، وأن غالبية الأميركيين يعتقدون أن الحكومة الاتحادية تقع عليها مسؤولية التأكد من أن جميع الأميركيين تشملهم الرعاية الصحية.
وينبغي التأكيد مجددا وصراحة على أن مبدأ الرعاية الصحية حق من حقوق الإنسان، ولن يعُد هذا المبدأ مهمشا في الخطاب السياسي المحلي. فالنهج القائم على الحقوق يتطلب رفع الشمولية من هدف سياسي قابل للنقاش إلى هدف يُحظى بدعم دائم ومستقر من جانب الأحزاب السياسية كافة، وبالتالي لدعم الاعتراف بأن الرعاية الصحية حق من حقوق الإنسان.

لورانس موس 

.        2017-08-25 11:57 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات           |   0 عدد التعليقات :

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال