الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

كلكم خنتوا الوطن إلا أنا

يقول الأثر إن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أرسل أحد أصحابه، وهو حذيفة بن اليمان ـ رضي الله عنه ـ ليندس وسط الأحزاب أثناء حصارهم للمدينة في غزوة الخندق، فيصف نعيم ليلته الأولى بينهم أنه ما إن توسطهم في ظلمة الليل الحالكة حتى سمع صوت أبي سفيان يقول: يا معشر قريش لينظر امرؤ من جليسه؟ عندها بادر الصحابي الذكي، وأمسك بيد الرجل بجواره وصاح فيه من أنت؟
في الحقيقة هذه استراتيجية جيدة لإبعاد الشبهة، وقد يستخدمها الصالحون كما يستخدمها الفاسدون، والذين يبدو أنهم يجيدونها أكثر ما دامت أصواتهم أكثر علوا، وقادرون على إحداث الإزعاج بما يكفي دون أن يطالهم القانون، أو حتى يفتش في ماضيهم وحاضرهم أحد.
وللأسف هذه الأيام تزدهر سوقهم عبر عبارات التخوين وسحب الوطنية وتصنيف الناس لمجرد أنهم لا يجيدون السباب والشتائم مثلهم.
العجيب أن من ذاق ويلات التشكيك في الولاء للوطن عندما كانت نار الطائفية في أوج اشتعالها يشاركون في هذه الحلقة من التخوين كأنما نسوا أثر ذلك ليس عليهم ولكن أيضا على الوطن.
فالوطن يحتمل الاختلاف ويتعايش معه، لكنه مطلقا لا يحتمل الخلاف الذي قد يبدأ بالتراشق بالشتائم، وينتهي بما يهز استقرار الوطن وأمنه.
وَمِمَّا يجعل هذه الأصوات مضرة أن هناك ألف سؤال حول من وجهت لهم سياط هذه الألسنة، ومنهم رجال وثقت بهم الدولة، وتولوا مناصب حكومية رفيعة، فهل هذا المصنف أكثر وعيا وأكثر تنبها لخطورة هؤلاء أم يستند إلى أدلة تجعلنا نطالب الدولة بأن تطالبه بها ليقبض على هؤلاء بناء عليها، فالصمت غش لولي الأمر.
أما إذا كانت اتهاماتهم أحاديث ليل يعتذرون من وهنها في النهار فلا بارك الله فيهم ولا في قولهم، ويجب على من وجهت له اللجوء إلى القضاء، فنحن دولة دستورها القرآن، وهو يحرم قذف الأعراض وانتقاص الآخرين، وليس هناك انتقاص مثل أن ينسب ولاؤك إلى غير السعودية.

عزة السبيعي        2017-09-11 1:05 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 9 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • شخصيا أحب وطني وأذود عنه ، ولكن لم أعد اهتم في حال يقال لي مايقال حول الوطنية والانتماء ، ماخلو فيها وطنية متعب الزبيلي
  • على من تبلغ رؤس اموالهم أرقاما خيالية ، ان كان يَرَوْن حب الوطن يجب عدم ربطه بالمادة ، حسنا ، فليكسبو المال بشكل طبيعي ولنرى هل يبقون وطنين او انها تهبط لديهم الوطنية متعب الزبيلي
  • والله وأقسم بالله نحب الوطن ونحفظ الولاء له ، ولكن قد وصلنا لمرحلة أنه لم يعد أمرا ذَا أهمية أن يشكك الآخرون في وطنيتك ، باتت تقتل الوطنية بشكل فضيع وللأسف لم نتنبه بعد متعب الزبيلي
  • فما حاجة أن يُشكك فيمن تمت صناعة الابتعاد الروحي عن كون المرء ينتمي للوطن ، فلنبدأ من قياس أحد أهم عامل لإطفاء وهج الوطنية لدى الشباب ، وحافز المتناقص والإسكان متعب الزبيلي
  • فما حاجة ان يُشكك فيمن تمت صناعة الابتعاد الروحي عن كون المرء ينتمي للوطن ، فلنبدأ من قياس احد اهم عامل لإطفاء وهج الوطنية لدى الشباب ، وحافز المتناقص والاسكان و متعب الزبيلي
  • يا أختاه عوامل قلة الوطنية هي باتت مهمة تستخدم ليل نهار من قبل الموثوق بهم ، حتى ان الشباب نالهم شيء من محو الانتماء والوطنية ، وتلك قضية لم تعد اتهاما ونحو ذلك وإنما متعب الزبيلي
  • ليس كل منتقد حاقد وليس كل ضاحك ومصفق محب ومعجب والذي يحدد ذلك الافعال فالحريه اولا وثانيا وعاشرا اياد
  • لم يعد التعميم يجدي .. نحن بحاجة إلى أدلة واضحة بدون "كان يا ما كان في قديم الزمان" ! أنت كاتبة "نخب أول" ونحن نفخر بك لقوة طرحك .. غرم الله
  • ماشاءالله ، وبارك الله فيك ، الله يكثر امثالك ممن يصدع بالحق ويجمع ولا يفرق خالد

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال