الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

أخي جمال خاشقجي: كي أفهمك

علمنا أستاذ الحرف الراقي المرحوم، غازي القصيبي، أن يرتفع القلم عن مناقشة من لا تمكنه الظروف من حق الرد. لكن الأخ الصديق جمال خاشقجي يتمتع في مهجره الاختياري بفضاء حر مفتوح. قرأت له بالأمس مقاله بصحيفة واشنطن بوست، وأنا هنا أبداً لا أرد على المقال. أنا أطلب من أخي جمال أن يعطيني مفتاحاً لفهم شخصية زميل مرحلة ورحلة لفك طلاسم كل هذا القفز من نقيض إلى نقيض. من مدرسة إلى الأخرى. صوت الليبرالية في الصباح ولسان الاعتدال والوسطية عند الظهر وقلم الإخوان أو حتى السلفية عند المساء. خذ مثلاً، قبل أن نبدأ بقية الأمثلة أنه انبرى بالأمس دفاعاً عما رآه اعتقالاً لحريات التعبير، وهم بالتقريب نفس المدرسة والأفكار التي وصف رموزها بـ«صناع الكوابيس» في أحد أشهر مقالاته التاريخية. كيف أقرأ ما تكتبه وتغرد به وتصرح به اليوم ثم أقلب صفحة الأمس إلى ذلك المقال؟ هل هي نفس الأصابع وذات الدماغ التي كتبت تناقضات المقالين؟ ألم تكن أنت، أخي العزيز، أبا صلاح، من كتب المقالات الثلاثة الشهيرة في وجه الشيخ الداعية الشهير، عندما تحدث عن ظاهرة «اختلاط» ويومها كنت لنا رئيس التحرير الذي يفتح لقلمه ما شاء من صفحاتها بينما خصم القضية بلا أي منبر. ثم تأتي إلينا بالأمس تنادي بحرية التعبير؟ ولن أكذب أو أتجمل: كنت معك ولازلت عندما كتبت «صناع الكوابيس» وعندما أفردت المساحة للمقالات الثلاثة تنديداً برؤية ذلك الشيخ. المشكلة أنك تقفز من شجرة إلى الأخرى بسرعة فائقة لم نستطع نحن طلاب ذات المدرسة أن نفهم منها أسئلة الرأي: كيف، ولماذا، ناهيك عن..... متى...... التي تتغير بسرعة الضوء الخارقة. أنا وأنت نعلم الحقيقة أن التيار الذي تهب للدفاع عنه في مقال الأمس هو ذات التيار ونفس المدرسة التي حاربت وجودك في رئاسة تحرير هذه الصحيفة لمرتين وابتهجت لرحيلك في المرتين. ومع هذا سأشهد للتاريخ أنني كنت سعيداً جداً بالكتابة معكم وممتناً لثقافتكم الواسعة الممزوجة بخلق نبيل. تعلمنا سوياً فضيلة الاختلاف في الرأي لكنني وللحق لم أستوعب نقائض القفز من رأي إلى النقيض.
وأنا كزميل مرحلة لا أطلب إلا مفتاح المدخل لفهم النقائض: كيف كنتم، أخي، أروع صحافي في حوار أسامة بن لادن وبقية زمرته؟ ثم كيف انتقلتم إلى المركب المقابل كذراع ثقافي وإعلامي كمستشار استخبارات في نفس المرحلة الحرجة المضطربة؟ كيف عملتم، أخي، في كوكب صحيفة «المسلمون» بتوجهاتها المعروفة ثم انتقلتم إلى النقيض، رئيساً لتحرير «الوطن» التي وصفتها في مقال الأمس بالتقدمية أو التنويرية؟ كيف حاربتم من على منبر هذه الصحيفة أفكار كل الأحزاب والجماعات وأجزتم نشر مئات المقالات؟ ثم كيف تفرغت لكتابة مخطوطكم الضخم «الربيع العربي: زمن الإخوان المسلمين»؟ كل هذه التناقضات والتحولات المتسارعة وكل هذا القفز من مربع ثم العودة تماماً إليه في ذات العام لم أفهمه.
انتهت المساحة ولا زال لدي عشرات الأمثلة. أكتب الجملة الأخيرة ضاحكاً.. وكم كتبتها من قبل إليك. لك ودي وتحياتي.

علي سعد الموسى        2017-09-20 12:14 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 27 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • أعتقد - والله أعلم - أن أفضل رئيسي تحرير مروا على جريدة الوطن هما : قينان وعثمان .. تحية وإجلال لكليهما .. غرم الله
  • اشتقنا لتعليقات فضيلة الشيخ المسمي نفسه/الحق الأبلج..كان على غرار الشيخ سعيد منصور القحطاني ينفرزون الجريدة والكتاب والقراء..أتمنى يرجع شيخنا يعلق بدون أن يسمي نفسه "الحق"فالحق هوالله. غرم الله
  • = تعليق فضيلةالشيخ سعيدالقحطاني(إمكانيةمراجعةالإنسان لنفسه وأفكاره..)يفيد بأن مابعد المراجعةهو الصواب..فهل فعلا يرى أن أبا صلاح راجع نفسه وعدل عن الخطأ الذي كان فيه واهتدى؟ غرم الله
  • أعجبني تعليق فضيةالشيخ/سعيد منصور-طيب الله ثراه-الذي بدأ كأنه يؤمن بالمتناقضات(يمين/شمال)+(شمال/يمين)فهل نفرح ونقول"بدأ الشيخ يكتب المفيد"ندعو له بالهدايةوبالسداد-غير سداد الطائف. غرم الله
  • لماذا كان أبو صلاح لا يسمح لأحد أن يدافع عن الشيخ المعني - لكنني - إن كنت أحرز- أن الشخ عايض القرني كان يكتب بالوطن وهو شيخ .. فالشيوخ لم يمنعوا "إن كنت احرز" .. هههه ! غرم الله
  • = ردد سماحة أبي ماز ن -طال عمري وعمره- عبارة "ذلك الشيخ" وهنا نحن أمام طلاسم من نوع جديد-الذي نعرفه فقط أن الشخص بمواصفات"شيخ" أما مدة شياخته وشيخوخته وفلا علم لنا.. غرم الله
  • ليسمح أبا مازن - الذي أحبه ككاتب - أن أخبره بما يلي : = التناقض سمة معظم كتاب الأعمدة(ما عدا أنا لوكنت كاتب عمود) هههه. غرم الله
  • نحن القراء لا نجزم بتحديد توجه فلان وعلان .. لأننا لا نقرأ النوايا .. العلم عند أجهزة الدولة المختصة ، وهي - لا شك - أدرى ، وما تقوله هو الصواب. غرم الله
  • صحيح أن أبا صلاح ضد الصحوة والصحويين (يوم كان في جريدة الوطن)..وكان الصحويون يعتبرونه وجريدة الوطن غير صديقة للفكر الصحوي وهيئة الأمر بالمعروف - ولم نكن ندري أنه يتعاطف مع الأخوان. غرم الله
  • نحن القراء - على ما أظن - كنا نعتقد أن أبا صلاح موظف حكومي .. أم يعمل في سفارة خادم الحرمين بواشنطن دي - سي D.C ؟ غرم الله
  • كيف يستطيع شخص ما أن يقابل ابن لادن وهو غير (ابن لادني) ؟ وهل قابله كصحفي فقط ؟ غرم الله
  • يشير الكاتب أن أبا صلاح كان رجل استخبارات بدليل مقابلته مع ابن لادن .. لا أظن .. غرم الله
  • اللهم اجعل التجار دائما على اختلاف وخلاف فيما بينهم ، لتتم المنافسة لكي ترخص البضاعة .. ويستفيد المستهلك .. غرم الله
  • إذا اختلف التاجران اللذان يبيعان نفس البضاعة ، تكون النتيجة : "رخص البضاعة" ويعلو صياح الحراج من كلا الطرفين فيرددان نفس الاسطوانة : (ما بعنا بالكوم الا اليوم) ! غرم الله
  • يا دكتور علي، هل تؤمن بإمكانية مراجعة الإنسان لنفسه وأفكاره والمسار الذي يسير فيه؟ وهل فعل ذلك أفراد وجماعات وسياسات دول من اليمين إلى اليسار والعكس؟ سعيد منصور القحطاني
  • لا تحاول تفهمه الأمر بسيط وواضح مجموعة الاخوان والسرورية ومنهم الصحونجية أصحاب مصالح شخصية بحتة هم لمن يدفع أكثر ويهمه حسابه البنكي أكثر من مبادئ خرفة يعلنها عمر المختار
  • من يريد إسقاط المملكة ثم يقول صاحب رأي(( كاذب)) لم تفسد قطر بلدان العرب لأجل اسرائيل وايران الا بأذنبها جواسيسها ومعلوماتهم وتهييج الشارع لتدمير أوطانهم مواطن
  • الجاسوس ليس صاحب رأي ياجمال . شوف كم اعدمت امريكا من جاسوس يعمل مع دولة أجنبية مثال/الزوجان عائلة اعدمت يوليس روزبيرغ بسبب تجسس . ومئات في السجون الامريكية بسبب العمل لدول أخرى لكل دولة نظام
  • ويبقى أمرا مهما ان يتم إيضاح هل الضحكة في الأخير ، من باب الاستفزاز او متهكما او ماذا تعني هي ضحكتك .. فقط من باب الشفايه ! ليس الا متعب الزبيلي
  • وايضاً امر عادي ان أكون صاحب توجهات تطويرية ولكن ليس شرطا ان أكون على منهج الليبرالية ، تطوير مغايير للحرية المطلقة،ليس صحيح ان نفرض المبادئ على الآخرين متعب الزبيلي
  • كيف عملتم في كوكب صحيفة المسلمون بتوجهاتها المعروفة،ثم انتقلتم الي النقيض،وما المشكلة هنا؟،قد تحتم المصلحة الشخصية وتتجاوز التوجه الفكري احيانا وأمر عادي متعب الزبيلي
  • كل من تشرب بالفكر الاخواني ينطبق عليه المثل " اللي في بطنه ريح ما يستريح " خذوها مني الانتماء للاخونج والسرورنج ادمان لا يمكن الفكاك منه...ابتسم عليان السفياني الثقفي
  • جمال خلي كاتب تركي يكتب عن مذابح الاتراك للارمن وشوف كيف حرية الرأي عن حبابيك .سجن خلال الأسبوع الماضي عشرات الكتاب الاتراك للتلمح بتاريخ الأكراد سعد
  • قينان الغامدي وعد بكشف الكتب التي لم يسدد كتابها جمال . وطلع جمال شراي كتب كمان !!؟؟ نعيش ونشوف عبدالله
  • في قناة المانية هل يستطيع مدح النازية كحرية رأي؟هل يستطيع تأييد داعش في امريكا؟ هو يتلبس بالرأي وهو غير صادق باع وطنة لأجل المال لامصداقية له اختار نكيف ينهى تاريخه الصحفي متناقض

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال