الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

سؤال يغضب السعوديين

ذات يوم في الطائرة أبدت طفلة مصرية صغيرة إعجابها بجدة، وهي تطل عليها من النافذة، فهمست أمها بصوت رقيق معلم جدة جميلة، لكن مش أحلى من مصر صح، فردت الطفلة صح.
‎في الحقيقة المصريون مدرسة في التعبير عن ولائهم وحبهم لمصر، وأظننا هذا العام غلبناهم في ذلك، ربما لأننا مررنا بمعارك حقيقية بينت قيمة الوطن وقيمة اتحادنا.
‎انتصرنا في معركتنا مع الإرهاب، وانتصرنا إلى حد ما اقتصاديا، وأسقطنا أعداء الوطن إعلاميا، وكشفنا مؤامرات ضد وطننا، وأثبت الناس أنه لا طريق إلى اختراقهم.
‎لكن هل الوطنية هي تعبير، كلام، أغان، أم هناك أيضا شيء آخر أكثر عمقا. هل عندما تترك الشركات ورجال الأعمال الوطن ليصفق بيد واحدة ليرعى رقما كبيرا من الفقراء وذوي الاحتياجات وكبار السن والشباب دون مبادرات حقيقية منهم تخفف ثقل المسؤولية على القيادة، أو عندما تضيف أعباء على الحكومة بزيادة نسب البطالة عندما تفصل موظفين سعوديين، أو التحايل في التوظيف، وأحيانا كثيرة في وضع العوائق أمام الشاب السعودي، هل يؤثر ذلك على صدق وعمق وطنيتهم؟
‎إذا كانت الإجابة نعم فأين مبادراتهم؟ لماذا لا نرى مشاريع باسم مؤسساتهم للرعاية الاجتماعية والمنح الدراسية للشباب السعودي؟
‎أما الأفراد فإن لدينا نسبة كبيرة من أبناء الوطن قادرة على المساهمة في رقيه وحضارته، ليس فقط في أداء ما هو مطلوب منها واحترام العمل والجد والاجتهاد، ولكن أيضا القيام بمبادرات تسنده، القادرون يجب أن يقدموا شيئا لوطنهم.
‎في العام الماضي كنت أشاهد برنامجا تلفزيونيا يجمع تبرعات لإنشاء وقف للتحفيظ، وبلغ المبلغ ثلاثين مليونا لإنشاء مدرسة تحفيظ، وسكن لمعلميه في محافظة نائية.
‎ثلاثون مليونا بإمكانها أن تبني عشرات الوحدات السكنية الصغيرة للمطلقات والأرامل وأسر ذوي الاحتياجات في هذه المحافظة، ولا أظن أن الحكومة ستمانع في منح الأرض مجانا متى بادر أحد وَقاد عملية التبرع، لكن لو عرضت مثل هذا المشروع لقالوا لك «ليش وين الحكومة عنهم»؟
إنهم لا يعتبرون هذا عملا خيريا، رغم أنك تستر به نساء المسلمين المحتاجات وهن بنات بلدك، مساهمتك ستجعل الحكومة تتفرغ لفقراء آخرين.
يؤسفني أن أرى ثقافة تناقض الوطنية تسري بين بعض المواطنين، وهي تصور لهم أن كل شيء يجب أن تقوم به الحكومة، هذه الثقافة لا تجدها في دول غنية جدا مثل بريطانيا، والتي لا تخلو جامعة فيها من مبان أنشأها رجال أعمال تبرعا أو منحا علمية، بل هناك أفراد يتبرعون بوقتهم لمساعدة المؤسسات الاجتماعية بلا مقابل كواجب وطني.
هناك جمل عديدة تؤكد حقيقة، وهي أن الحب فعل، وليس كلاما أو أغاني أو شعارات، وهؤلاء أرادوا تأكيدها. 

عزة السبيعي        2017-09-23 10:58 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 19 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • أحدهم عاش الطفرة في بلادنا قام بابتعاث أكثر من ثلاثين ألف طالب من بلاده على حسابه إلى الجامعات العالمية ليس بينهم سعودي طلب منه رئيس النادي الأدبي بالرياض ترميم صالة النادي فتلعثم   ابو صالح. الرياض. الملز. شارع الظهران
  • ملايين بالعشرات أو المئات يتم التبرع بها تصرف لمبان اصطلحوا على اختراع أهداف لها وهي من أجل توعية الجاليات وبدل مساءلتهم عن وجهة صرفها الحقيقي يردون عليك أنت ضد الدعاة ابن القصيم.
  • أضيفي البنوك مع كبار التجار والأغنياء الكبار وليس الوسط منهم لو أعطوا ما عليهم لن تجد فقيرا في البلد وصدقيني ليس كل الأموال التي جمعت لتحفيظ القرآن ذهبت اليه بل في جيوب الجماعة إياها عمر المختار
  • .. من يدري ؟ يمكن وعاظ تويتر والفيسبوك سيظهر كل منهم مشروعين أو ثلاثة معا - وفي أقرب وقت .. ربما الشيخ / سعيد على علم ببعض المتبرعين ليته يطمنا .. غرم الله
  • إذا سألنا بعض وعاظنا:لماذا لا تتبرعون بمشاريع خيرية لخدمة الوطن والمواطنين والمسلمين؟ يأتي الجواب الجاهز بأسرع من البرق"بعدين"..لهذا أتوقع تنفجر كلمة بعدين بمئات المشاريع الخيرية. غرم الله
  • الواعظ الداعية الشيخ سعيد منصور القحطاني..سلام..إذا تواصل معك صاحبك الواعظ المسمي نفسه/الحق الأبلج-سلم عليه وأخبره أنه يغضب القراء بأن جعل نفسه سميّاًلله-قل له يعلق تحت اسم آخر. غرم الله
  • شيخنا الفاضل / سعيد منصور القحطاني : هل سرك - كما سرنا - احتفال المواطنين بيوم الوطن في الاستاد الرياضي الذي سُمِحَ فيه لأول مرة للأسر بإظهار حبهم للوطن ؟! غرم الله
  • شخنا الفاضل/سعيد منصور سمي الخطيب الفاضل/سعيد أبو فروة هل تباركان للوطن بيومه من دون تشدد ولا تحجر ولا فقه بدوي - كما قال الغزالي عن المتشددين يوم كان يدرس في أم القرى؟ غرم الله
  • الداعية / الشيخ / الواعظ / الفاضل سعيد منصور القحطاني .. سلام وتحية لك وللشيخين الفاضلين : سعيد أبو فروة القحطاني ..الحق الأبلج ..مبروك يوم الوطن .. تعليقك ملغّم - طال عمرك .. غرم الله
  • نحن بعض الأحيان ننسى وصية أجدادنا لنا بالقول"حب الوطن من الإيمان"!هذا القول المأثورمتداول في القرى والبادية والهجر أكثر من غيرها.. ولولا أنها كذلك لما تناولت الدكتورة الفكرة بمقال.شكرا. غرم الله
  • الشائع أن حتى الأمهات المصريات المرتبطات بسعوديين أو غير سعوديين يفضلن مصر عن غيرها من البلدن - أليس هذا صحيح يا دكتورة ..؟= غرم الله
  • هلالاتنا - هداهن الله - مقصرات في هذا الجانب يا دكتورة ..= غرم الله
  • هل تتوقعين يادكتورة عزةأنه لو صرخت طفلةسعودية،وهي في الطائرة(جدةسعدى/جدة هلالة/جدةرحمة/جدة عزة:مصر جميلة) أن جدتهاستقول"نعلم أن مصر جميلة-لكن مش أحلى من السعودية-صح؟"= غرم الله
  • مبروك يوم الوطن..لأول مرة نحتفي بيوم الوطن دون أن يكون هناك سيارات ذات دفع رباعي ودعوم تطارد المحتفين باليوم الوطني.. ناصر وسعود القوس طوردوا في الرياض لاحتفائهم بيوم الوطن (حتى الموت)! غرم الله
  • شكراً يا أ.عزة السبيعي - مقال هادف ومهم جداً في هذا الوقت الذي نرى التناقض العجيب في حبنا للوطن. وما نشاهده من شعارات وشيلات وبين حقيقة تقصيرنا في حقه علينا جميعاً ، الكبير قبل الصغير سعيد منصور القحطاني
  • هل تعرفون جزءا من غسيل الأموال أمام أعيننا ؟ تعيين أجنبي براتب شهري خيالي .تعيين عدة موظفين برواتب خيالية وهم يحولون معظم رواتبهم للخارج هو جزء من دورة غسيل الأموال عيني عينك ؟....ابتسمي عليان السفياني الثقفي
  • تجارة البلد وخدماته يسيطر عليها الأجانب ويتستر عليهم مواطنون يحصلون على الفتات منهم فهل تتوقعي انهم سيوظفون المواطن السعودي ؟ ..ابتسمي عليان السفياني الثقفي
  • في أحياء الرياض الكبيرة والصغيرة. القديمة والجديدة. الملز حي المربع منفوحة. العزيزية النسيم الشميسي. الخزان الوظائف الكبيرة والرواتب والمساكن الراقية لأجانب والبقية للمواطن عبدالله الرشيد. الملز حي جرير مشرفه
  • ماذا عن شاب في مقتبل عمره ولم يعرفه الناس بأنه مارس التجارة ، الا وبه يتبرع بمبالغ تتجاوز الخمسين مليون مثلا ، وبهذه الحالة كم ياترى أرصدته في البنوك ! متعب الزبيلي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال