الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

لقد هرمنا من أجل هذه الليلة

كانت ليلة يصعب جداً أن تدخل لتنام مع بقية أخواتها كورقة اعتيادية في غرفة الأرشيف. قال لي صاحبي إنها ليلة للتاريخ، فقلت فوراً بل هي إعادة للتاريخ. نعم: كنا أسوياء أصحاء قبل أن تغزو عيوننا لوثة المياه السوداء التي سحبت منها ومنا فطرة الحياة. وكل ما شاهدته مساء ما قبل الأمس في وطني ليس إلا صورة قريتي القديمة. هي نفسها أهازيج الحصاد. هي نفسها صفوف العرضة ليلة الزواج. هي نفسها صوت الشاعرة القروية التي تطل من الشباك الحجري القديم لتمنح صفوف الرجال ثلاثة أبيات من لون «الحظوة»، كي تستمر أيقونة الفرح لبضع دقائق جديدة. يهاتفني ليلة ما قبل البارحة، زميل الغربة القديمة العزيز، فواز العازمي، وهو يغمرني بالتهاني ويغمزني بالنكتة متندراً: هل أنتم متأكدون أن ما نشاهده على شاشات الفضاء وزحمة مواقع وتطبيقات الإعلام الجديد يحدث في المملكة العربية السعودية؟ أجبته ضاحكاً: حتى أنا لا أكاد أصدق ما يحدث، ولولا أنني أعرف شوارع بلدي ومعالمه لشككت أنهم يبثون من جزر مستأجرة. قلت للصديق الخليجي إن الأمير محمد بن سلمان قال في مقابلة تلفزيونية قبل أكثر من عام إن السعودية وأهلها لن يعيشوا اليوم حقبة ما كان بعد العام 1979، لقد انتهت تلك المرحلة. وحين سمعتها مع الملايين كنت مشككاً فماذا يستطيع أن يفعل. وحين صدر الأمر بإنشاء هيئة الترفيه تلقاها الملايين بسيل شهير من النكتة، وكلهم على شبه إجماع على أن كل ما تستطيع أن تفعله لن يكون بأكثر من اختلاق الطرفة.
اختزل الغالي العزيز أحمد أبودهمان مشهد المساء الوطني الاستثنائي المدهش وهو يغرد: لقد هرمنا من أجل هذه اللحظة. انتظرت حتى تباشير الصباح كي أتحدى غزاة الفرح أن يخرجوا إلينا بحادثة شاردة تخدش حياء وعفة هذه الملايين السعودية، التي خرجت إلى الشوارع ولا شيء أمامها سوى حب وطن. نحن طبعاً، ولله الحمد، لا نعرف شيئاً اسمه عيد الاستقلال، لكننا البارحة، وفجأة، وفي ظرف ليلة واحدة، أبهرنا كل شعوب الأرض، واحتفلنا كما
لم يحتفل شعب من قبل بيومه الوطني. ويحزنني جداً جداً أن الفرحة بوطن هائل استثنائي مثل وطني قد احتاجت إلى 87 سنة متتالية، كي نسمح لهذا الشعب الأصيل بالتعبير عن الولاء والحب.
يحزنني أن الوطن والفرح والبهجة به كانت تحتاج إلى قرار صعب وإرادة سيادية. يفرحني في المقابل أن كل شيء كان متاحاً للبيع إلا أعلام وطني التي نفدت في ظرف ساعة. شكراً وطني وشكراً لهذا الشعب. شكراً سيدي إمام الحزم والفرح. شكراً لمحمد بن سلمان الذي كسر مصاريع الكآبة ليفتح شلالات الوطن والفرح.

علي سعد الموسى        2017-09-25 1:48 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 21 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • 3- تعيش الجهل والفقر كما تذكر ذلك بنفسك في عدد من مقالاتك؟ سعيد منصور القحطاني
  • 2- بعدين أنت وأبو دهمان مزعجين الوطن بما كانت عليه قريتيكما من عادات وكنا وكان و و !!فهل أصبحت القريتان المرجع والمنبع للإسلام أم كانتا في تلك الحقبة مثل سائر قرى السعودية تعيش الجهل سعيد منصور القحطاني
  • لا يفل الحديد إلا الحديد الصلب بقية من الصحويين أو نقل القاعديين الصحويين وهم الأفراخ الذين تعلموا في جبال تورا بورا كفى يا سعيد العناد والتجديف ضد أفراح الوطن ابوصالح. باحث ومرب مخضرم
  • 1- يعني يا تشدد جهيماني غبي بدافع سياسي جهادي أفغاني لتحقيق هدف أمريكي يا دشارة وتمييع للدين الحق كما يدعو له أدعياء الليبرالية الكارهين للدين؟ سعيد منصور القحطاني
  • لقد كان يوم الوطن لهذاالعام ،عاما لن تنساه المرأةالسعودية،وهو عام يؤرخ به وله،فسيقال ماقبل عيدالوطن#٨٧ومابعدعيدالوطن#٨٧،فقد سُمِحَ لأمهاتناوأخواتناوزوجاتناوبناتنا بإظهار حبهن للوطن. غرم الله
  • أصدرت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف (..أعلم - رعاك الله - أن الاحتفال باليوم الوطني جائز شرعاً ، وواجب وطني ..) ! غرم الله
  • قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم ( يلعب بنو أرفدة ، أو كما قال : ليعلم اليهود والنصارى أن في ديننا فسحة ) صحيح مسلم . غرم الله
  • ألا يوجد في ديننا (روحوا عن القلوب ساعة بعد ساعة فإن القلوب إذا كلت عميت) ؟ غرم الله
  • ألم يفرح الأحباش بجوار الرسول ؟ غرم الله
  • لماذا اختارالبعض ممّن أسموا أنفسهم بالصحويين،التشدد وكأنهم لم يقرأوا أو يسمعوا ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) الاية - المائدة (٣) ؟ غرم الله
  • الاحتفال بالعيد الوطني هذه البداية التحرر من تبعية الصحونجية والسرورية ومن جابها من الاخونجية البغيظة تمت وانتهت وذهبوا جميعهم إلى مزبلة التاريخ والخيانة والغدر للوطن موتوا بغيظكم عمر المختار
  • التجربة تقول (لا يتقدم قوم يحاربون الفرح ويتبنون الترح) .. وشعبنا اختار أن يفرح لكي يتطور وينمو ويرتقي - وليثبت للعالم أننا أسوياء لا وحوش مفترسة .. غرم الله
  • كناجميعا(شيباناوشبابا-رجالا وإناثا) نحتفل في المناسبات الدينية والوطنية-وكان كل شيء طبيعياوعادياإلى أن عاد للوطن من كان يحارب مع طالبان نيابةعن العم سام..فأسموا أنفسهم"صحويون" وتشددوا. غرم الله
  • طاردواعبدالرحمن الغامدي في غابةالشكران ببلجرشي حتى قضى،وحتى بُترَت اليداليمنى لزوجته(سارة)فلم تعد تسبح بها- وسبب المطاردةالهوليوديةأن طفلي عبدالرحمن رفعا صوت المسجل. غرم الله
  • كانوا يطاردون الناس في كل شارع وسكة،بسيارات أعدت لهذا الغرض (المطاردة)..وكانت سياراتهم ذات الدفع الرباعي وذات الأنتات العلويةالطويلةتشعرالمشاهد بأنه أمام "سلطة ما يغلبها غلاب"منهم لله. غرم الله
  • لن تهرم يا ابن موسى بعد اليوم .. فشكرا للقيادة التي تعمل جاهدة لنكون أسوياء .. شكرا لولاة أمرنا .. غرم الله
  • جويرك من بدوي اذا تقروى ومن قروي اذا تبدوى ليتك جلست في بلاد بني بشر كان سلمنا منك ومن تطورك العالم وصلت المريخ وانت باقي تطالب بخروج المرأة ودخولها استاد الملك فهد ياشين بو بدوه حمد القحطاني
  • مبروك يوم الوطن لك ولأحمد أبو دهمان ولكل أبن أبناء وبنات الوطن ، غرم الله
  • تذكر يا ابن موسى أن الإحتفاء باليوم الوطني كان ممنوعا..مطاردة سعود وناصر القوس بالسيارات ذات الدفع الرباعي المزودة بالدعوم ، في يوم الوطن بالرياض لأنهما احتفيا بيوم الوطن - أنموذجا . غرم الله
  • في كل دول العالم ، التغيير يكون من القاعدة فتباركه القمة الا عندنا فإن الوضع عكسي : التغيير يكون بقرار من القيادة ، فشكرا لولاة أمرنا .. غرم الله
  • ايش رأي الصحونجية لو قادت المرأة سيارتها ولم يتحرش بها احد ولم يحصل منها شيء وسار كل حي في طريقه وكلش تمام ؟ نحن مسلمون غض البصر كما امرت ولن يقع مشكله ؟...ابتسم عليان السفياني الثقفي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.

 جرافيك الوطن Instagram Facebook Twitter الوطن ديجيتال