الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

ليست مجرد حكاية

لا يمكن أن تشعر بالمشكلة ما لم تكن جزءا منها.. حتى لو حاولت.. تظاهرت.. تباكيت.. يظل شعورك دون الشعور الحقيقي بمسافات شاسعة..
أنا هنا لا أتبنى رأيا.. سأعرض الحالة بتجرد.. فقط أعرض لكم معاناة سيدة خمسينية.. وصلني صوتها شاكيا باكيا.. طلبت منها أن تكتبها وترسلها لي.. أضحكتني بقولها: «لا تصير مثل اللي يقولون اترك الملف عندنا، وراح نتصل بك».. وعدتها بنشر معاناتها، وها أنذا أعرضها أمامكم بقلمها هي باختصار شديد لظروف المساحة..
 - تقول هذه المرأة: «عشت مع زوجٍ ظالم، هجرني منذ سنوات، لا ينفق عليّ، ولا على أولاده، قضيت نصف عمري وأنا أعمل مثل الرجال، وربما تحملت أعباء وضغوطا لا يتحملها أقوى الرجال، مررت بمواقف مؤلمة في حياتي، أذكر لك أنني لم أكن أستطيع الاستئجار باسمي بحجة أن النظام لا يسمح، كنت أضطر أن أستأجر البيت باسم ولدي المراهق، دخلت معارض السيارات واشتريت السيارات لأولادي، وكل الورق والعقود باسمي.. تجاوزت سن الخمسين وأصبحت امرأة مطلقة، والذي أعاق حياتي، وهذا سبب رسالتي لك، أنني ما زلت أحتاج لتصريح وموافقة ولي إذا أردت السفر للخارج.. بعد تقاعدي من الوظيفة فكرت في رحلة سياحية مع أطفالي، توجهت لطليقي الذي تخلى عنا منذ سنوات، وطلبت منه الموافقة، فرفض بكل تعسف وظلم، لا لشيء سوى أنه هو صاحب القرار في حريتي وحياتي بمسمى الولاية طالما أنه يماطل بصك الطلاق»!
تقول: «بحثت عن البديل، فقيل لي إنه ابني هو من سيتولى أمري ويوقع التصريح؛ ابني الذي كنت أرعاه وأوجهه وأحدد له متى ينام، ومتى يخرج من المنزل، ومتى يسافر، ومع من يسافر، الآن انقلب الوضع وصار هو الولي الذي يسمح ويوقع، وربما يرفض خوفاً من والده»!
«أستاذ صالح.. أشكو بصمت، ولو تكلمت واشتكيت وطالبت بحقوقي بصوت مرتفع لقالوا عني الكثير، واتهموني بسوء التربية والأخلاق، وشككوا حتى في دينى وعلاقتي بربي.. أنا لست جاهلة، أنا امرأة في الخمسين من عمرها متعلمة ومربية أجيال، ربت أولادها، وتحملت كل الهم والمسؤولية وحدها، ماذا بقي من عمري كي أصبح رهينة لنظام يمكن تغييره بقرار بسيط»..
هذه حكاية حقيقية عرضتها لكم، ومثلها كثير.. ما رأيكم أيها الرجال؟!

صالح الشيحي        2017-10-02 1:24 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 17 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • توقيت هالقصة ( مُريب ) !! يَ خوفي انها إستغلت طيبتك قلمك لتمرير ما أرادت .🙄 اخو علياء
  • نعم فقد رأيت عدة مشاهد تدمع لها العين , اغلب الاولياء اليوم لايقدروا قيمة المسؤولية الملقاة على عاتقهم حق تقدير فالولاية بالاصل هي تكليف وليست تشريف نجود المالكي
  • الله يعين هذه المرأة اسم
  • منتهى الظلم والتعسف مسلسل ظلم وتعدي الأولياء لن ينتهي إلا بنظام صارم وحازم يضع الأمور في نصابها أم أحمد
  • ليتك اتصلت بالطرف الثاني اما اذا تأكد ماقالته لك فهو حيف وظلم لاغبار عليه. وليتك استحلفتها بان يكون ماقالته صحيحا. قال اولم تؤمن قال بلى ولكن ليطمئن قلبي هدانا الله. جميعا ابوصالح. الرياض. القصيم. الرس
  • وضعنا مؤلم ومؤسف طبيبة او دكتور جامعة يكون ولي امرها ابنها الطفل المراهق ؟؟؟؟؟؟ ناصر العلي
  • وأضمن في حال تقدمت الأخت للجهات المختصة بأنهم " سيخرجون الزوج بأذنه من داره " ولما تعطيه اكبر من حجمه وتخشى عواقب انتقاد أشباهه ، حقك يبقى من حقك وكفى متعب الزبيلي
  • وان كان هناك ملاحظة على الأخت فهو انتقاصها لأبنها ، وذلك اعتبره مكتسبا من ثقافة محيطة وكان مفترض على امرأة مثقفة ومتعلمة ان لا تورد مثل تلك النقطة بتاتا متعب الزبيلي
  • وأبدا لا أعمم ، بل هناك من رجال وطني الأخيار،ولكن عليك اختاه ان لا تخشي التوافه من الرجال،امضي وطالبي بحقوقك وبعزيمه وثقه تحطم اصحاب " ولا هو قطع لواردك " متعب الزبيلي
  • او من واجهته في الأسبوع الماضي في صدر المجلس ينتقد وبشدة الواسطة ، بل ويرى من يعمل بها تافه ووقح ، الا وبه يناشبك مناشب بعملك لدرجة انك عفت الدوام وجهة عملك متعب الزبيلي
  • او ذاك الذي يقضي أغلب وقته في الاستراحة ، يخرج ويمر بأحد والديه وربما ألقى التحية او انه تجاوزه دون اي احترام ، وما ان يشاهد احد اصحاب المال الا وقفز وملأه تقبيل متعب الزبيلي
  • أهم ممن تجده في مواقف السيارات وكان على استعداد بانه سيغادر المكان وما ان شاهد اخر يريد الوقوف في مكانه الا " واستخار " وهون عن مغادرت المكان ، عقليات متعب الزبيلي
  • أقول لتلك السيدة ولكل امرأة في بلادي ، اعملن وفق مقولة " ما يضيع حق ورآه مطالب " وبأصرار وستجدن الأبواب امامكن مفتوحة ، ودعي عنك من تخشينهم ان يقولون فمن هم متعب الزبيلي
  • لو تكلمت واشتكيت وطالبت بحقوقي بصوت مرتفع لقالو عني الكثير .. وهنا العلة ومن هنا يبدأ تعطيلنا لمصالحنا وذالك لأجل رضى خواطر اصحاب القيل والقال ، والي متى متعب الزبيلي
  • لماذا لا يوجد نظام لمثل هذه الحالات يتم فيه تقدير ودراسة الظروف المحيطة بكل حالة بدلاً من تعميم موافقة الولي على الجميع ؟؟ الكثير من النساء يعانين ظلم اولياءهن وخصوصاً في موضوع السفر المها
  • أسعد الله صباحك أستاذ صالح مقال جداً مؤثر كثيرات مثلها تشتت حقوقهن بين الدين والعادات والتقاليد وتعسف وظلم الأولياء المها
  • لو طلبت الخلع من الأساس كان أفضل ، لكن مثل هذه الحالة من الممكن تفعيل إجراء خاص للمرأة العاقلة الرشيدة بمنحها ولاية نفسها في مثل ظروفها وحالتها عادل

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.