الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

لماذا يحاربون قانون التحرش

بعد التوجيه الملكي بإعداد مشروع نظام لمكافحة التحرش في المملكة. انقسم البعض بين مؤيد ومتحفظ. والحديث هنا سيكون عن المتحفظين وما مبرراتهم في ذلك، فوجدت أنها تقتصر على ثلاثة مبررات:
المبرر الأول: أن إقرار هذا النظام سيزيد من حالات التحرش بحجة أنه دعوة للتبرج! وهذا منطق غريب! وكأن نساءنا لم يردعهن عن التبرج إلا إقرار النظام الذي يحميهن! ثم ما مفهوم التبرج؟ فهو مختلف من شخص لآخر، بل إن بعضهم يعتبر كشف الوجه نوعا من التبرج.
المبرر الثاني: خلف كل دعوة لمحاربة وجود قانون للتحرش ترافقها مقارنات «ساذجة». غالبا تكون من الولايات المتحدة الأميركية. يأتي هذا الشخص «الفلتة» بأرقام مخيفة عن عدد النساء والأطفال الذين عانوا من التحرش في أميركا ليقول لنا: انظروا لم يردعهم القانون عن ممارسة التحرش؟ والرد على ذلك سهل جدا، فلو كان في بلداننا العربية أرقام وإحصائيات حقيقية عن الذين عانوا من التحرش لرأينا العجب العجاب، ولتفوقنا على الغرب. هناك يستطيع المتضرر تقديم شكوى بكل أريحية، فلا قيود تمنعه، ولا مجتمع يضغط عليه، ولا وجود لكلمة «فضيحة» في قاموسهم الاجتماعي. ثم أن كثيرا من هذه الإحصائيات يدخل فيها التحرش اللفظي وأحيانا حتى التحرش بالنظر. فتخيل لو كانت لدينا إحصائيات حقيقية كهذه؟
المبرر الثالث: الاعتقاد بأن وجود قانون لمنع التحرش يتعارض مع الشريعة الإسلامية! وهذا غير صحيح، فهم يزعمون أن سد الذرائع هو الحل الأنسب لمكافحة التحرش. وهي في الحقيقة دعوة لإلجام المرأة، ومصادرة حقوقها، ومحاولة لجعلها هي المذنبة حتى لو كانت هي الضحية! وقد شاهدنا أمثلة على ذلك، وأصبح المجني عليه هو الجاني. وكأننا في غابة يحق لنا التحرش في كل من تسير في الشارع لمجرد أن هيئتها الخارجية مختلفة عن هيئة الأغلبية رغم وجود اللبس الساتر.
أخيرا هذا القانون وجد لحماية الناس وأعراضهم، والتحرش موجود في كل المجتمعات، بل إنه يزيد في المجتمعات المحافظة خشية من كلام الناس وطلبا للستر.

عبدالله العقيل        2017-10-04 9:46 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 8 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • المشكلة الأكبر من قانون التحرش ان التراضي بين الطرفين لا يترتب عليه عقوبة يعني بنصير مثل الغرب طالما ان المرأة راضيه فلا يوجد عقوبه وهذي شرعنه للزنا سعود فهاد
  • ناصر العلي وأي حضارة وهم في الكورنيشات يفلونها ولا جابو خبر ، وأي تحرش انت حوله وهم أساسا يطبقون واقعيا أساس التحرش،حالهم ليس تحرش وإنما واقع مرير متعب الزبيلي
  • نعم من مثلا تخرج وهي ترتدي ثوب فوق الركبة وتخرج مفاتنها هناك رجال من صلب رجال فيهم مر ، المرأة مفاتن ، والقياس ليس على أشباه الرجال ميتين القلوب والمشاعر متعب الزبيلي
  • يا ليت تتفضل وتقول لنا من تكون انت ، وبأي صفة تكتب وكأنك لديك توكيل من نساء المملكة حتى " تقول نساءنا " امر عام ولا يخص شخص دون غيره ، وحبذا تكون حولك متعب الزبيلي
  • حين قبض على بعض المتحرشين كان عقابهم غسل السيارات او تنظيف الحدائق هل هذا هو حكم الشريعه فيهم ؟ لا ...بل اجتهادات..نعم لقانون ضد التحرش....ابتسم عليان السفياني الثقفي
  • وعلى هذا فلا بد من منع القنوات الفضائية التي تسهيلاتها من الداخل من عرض مشاهد التحرش حتى لو كان بتراضي وتمثيل علي الخشان
  • قانون مكافحة التحرش شئ مطلوب ومهم ، ولا ننس أيضا أن التحرش في ديننا محرم حتى لو كان بتراضي . علي الخشان
  • هؤلاء لم يخرجوا من المملكة الى تلك البلدان المتحضرة والتي يسود فيها نظام مطبق بحزم وصرامة ياويل وسواد ليل من يحاول التحرش او الاساءة لأي كائن ماكان . ناصر العلي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.