الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 

هل السكوت جريمة

الحركيون الذين يتكلمون في كل شيء، لما جاء أمر يوجب دفع الصائل والمشاغب على وطننا المملكة العربية السعودية، صمتوا صمت القبور، وقالوا: هل السكوت جريمة؟

في حوارٍ مع بعض الشباب وفقهم الله، قال لي بعضهم من من يُحسن الظن ببعض الدعاة الحركيين، قال وهو يتحدث عن الأحداث، ويقرأ ويسمع ما يُقال: هل السكوت جريمة؟
فقلت له: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا، أو ليصمت)، هذا هو الميزان الشرعي الصحيح، ولكن الحركيين الصامتين - هداهم الله- لم يقولوا خيرا، ولم يصمتوا عن الشر، وإنما صمتُّوا عن الحق، وتعلم وفقك الله أن الساكت عن الحق شيطان أخرس، كما أن المُتكلم بالباطل، شيطانٌ ناطق، وهم جمعوا بين الأمرين.
تكلموا في إثارة الناس على حكامهم فيما يُسمى «الربيع العربي»، وتدخلوا في ما لا دخل لهم به من أمور الدول، فصار عاقبة كلامهم سفك الدماء، والخوف، والجوع، وكلامهم الباطل في ذلك مُوثق بالصوت والصورة.
وتكلم بعضهم في تهييج الشباب، وزجِّهم في أماكن الصراع، فمنهم مَن قُتِل تحت رايات عِمِّية، ومنهم مَن أُعيد إلى وطنه ومجتمعه وأهله ليقتلهم، بعد أن تم تعليمه التكفير، وملء قلبه حقدا على وطنه، وفق التوجيهات الاستخباراتية المُعادية.
وتكلم بعضهم بأهمية التكاتف مع قيادات بعض الدول التي يتعاطفون معها حزبيا، ودعوا للسمع والطاعة لهم، وحذَّروا من الثورة عليهم، وأشغلوا الناس في تويتر وغيرها من وسائل التواصل، مع أن ذلك خارج الحدود، وليس هذا من شأنهم، لكنهم لا يُحسنون الصمت عما لا يعنيهم.
وأكثروا الصخب والضجيج والجمهرة والتداعي، بما يسمونه إنكار المنكرات، والواقع أن ما يفعلونه هو المنكر، وإنكار المنكر كما هو معلوم من واجبات الإسلام، وأحد الأسس التي تقوم عليها دول الإسلام، كما قال تعالى: (الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور)، ولا يكره هذه الشعيرة إلا من في قلبه مرض، ولكن مما يجب أن تعلمه أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر له أساليبه وطرائقه الشرعية، ليس منها التجمعات وتصويرها ونشرها، وإنما هذا من شأن من يحب لفت الأنظار، وتهييج الناس، واتخاذ الدين وسيلة للإثارة، كما هو مسلك ابن سبأ اليهودي، الذي قال لمجموعته: (ابدؤوا في الطعن على أمرائكم، وأظهروا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، تستميلوا قلوب الناس)، وكما هو مسلك ذي الخويصرة التميمي، الذي أصابه الغرور، وادَّعى الغَيْرة على أموال المسلمين، وأنه يريد تحقيق العدل، فاتَّهم والعياذ بالله رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدم العدل، وقال بكل صفاقة: (اعدل يا رسول الله فإنك لم تعدل. قال النبي عليه الصلاة والسلام: «ويلك فمن يعدل إذا لم أعدل»، وهذا الخارجي يخرج من ضئضئيه قوم على نفس منهجه، ولهذا لا نستغرب من بعض أتباع ذي الخويصرة في زماننا من المعارضين في الخارج ونحوهم عندما يتحدثون عن العدل والأموال، ويتخذون ذلك وسيلة للتهييج، لا نستغرب ذلك منهم، فمن طعن بعدل رسول الله، وهو المعصوم عليه الصلاة والسلام، من باب أولى أن يطعن بغيره، ممن هو مظنة الخطأ، وليس بمعصوم؟!
فهؤلاء الحركيون الذين يتكلمون في كل شيء، لما جاء أمر يوجب دفع الصائل والمشاغب على وطننا المملكة العربية السعودية، صمتوا صمت القبور، وقالوا: هل السكوت جريمة؟ وأنت وفقك الله تُردد قولهم: هل السكوت جريمة؟ نعم سكوتهم جريمة وخيانة؟
ولو كان السكوت هو دأبهم لكان مُتَفهَّما، فإن من الناس من يسكت لعدم علمه، أو لاجتهاده إن كان من أهل الاجتهاد أن السكوت أولى، أما الحركيون الذين جرت العادة أنهم لا يسكتون، وإنما في كل واد يهيمون، وفي كل موضوع يتحدثون، حتى وإن لم يُحيطوا به علماً، فسكوتهم مريب، لماذا صمتوا بالذات عن قضية وطنية؟ يسمعون من يخطط لتقسيم وطنهم، ولا يردون بكلمة واحدة، كيف يصمتون عن جناية واضحة ضد وطنهم؟ ويدافعون عن أوطان ليست أوطانهم، يدافعون عنها إذا كانت تحت ولاية فلان، ويهاجمونها إذا كانت تحت ولاية فلان، مع أن ذلك ليس من شأنهم، هذا هو موضع العجب، ولتعلم وفقك الله أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأمر بالرد على الظالم، ولما قال أحد المشركين في غزوة أحد اعْلُ هُبَلُ، قال النبِي صلى الله عليه وسلم: «أجيبوه»، قالوا ما نقول؟ قال: «قولوا الله أعلى وأجل»، ولما قالوا: لنا العزَّى ولا عُزَّى لكم، قال النبِي صلى الله عليه وسلم: «أجيبوه»، قالوا: ما نقول؟ قال: «قولوا الله مولانا ولا مولى لكم»، بل إن النبي صلى الله عليه وسلم دافع عن من ظُلِم ولو كان حيوانا، ففي صلح الحديبية، قال الناس: خلأت القصواء، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: (ما خلأت وما ذاك لها بخُلق، ولكن حبسها حابس الفيل)، قال ابن القيم في الحديث من الفوائد: رد الكلام الباطل ولو نسب إلى غير مكلف فإنهم لما قالوا: خلأت القصواء يعني حرنت وألحت فلم تسر، فلما نسبوا إلى الناقة ما ليس من خلقها وطبعها رد عليهم وقال: ما خلأت وما ذاك لها بخلق. ثم أخبر صلى الله عليه وسلم عن سبب بروكها وأن الذي حبس الفيل عن مكة حبسها للحكمة العظيمة التي ظهرت بسبب حبسها وما جرى بعده.

أحمد الرضيمان        2017-10-10 11:28 PM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 11 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • وأنا أيضا أشكرك أخي الفاضل متعب الزبيلي ، ولا ريب أن القرآن والسنة هما مصدر عزنا ، ومالم يكن الكلام عليه دليل فإنه لاحجة فيه ، وقديما قال شيخنا ابن عثيمين : من ضيع الدليل ، ضلّ السبيل. أحمد الرضيمان
  • مقال درر وواقعي للغاية ، أجدت كاتبنا بما ذكرت واجدك دائماً حين تكتب تأتي بالمستند والدليل ، وفقك الله تعالى وتقبل وافر احترامي متعب الزبيلي
  • مرحبا أخي مسلم إذا كان الجار المؤذي نُصح كثيرا ، وصُبِر عليه عشرون عاما ، فلم يرعوي وصار يخطط للقضاء على جاره ، ويتعاون مع الشيطان ضد جاره ، فهذا عنصر فاسد لا بد من كف شره. أحمد الرضيمان
  • ياشيخ .. ماحكم شخص آذاه جاره وبنفس الوقت هو ذو رحم وقرابة .. فهل الحق هو تأييده برد الأذى لجاره وقطع الرحم مع قرابته..ام الحق نصحه وتذكيره بحق الجار وعظم ذنب قطيعة الرحم حتى لواخطؤوا معه؟ مسلم
  • شكرا د ناصر ، وأخي المتابع ، وصدقت أخي المواطن وأخي عبدالله فيما قلتما، وياأخي المختار كونك ما سمعت إلا الآن ، لايعني أننا لم نتحدث قبل الآن ، وعدم العلم ليس علما بالعدم . أحمد الرضيمان
  • الصمت حكمة عندما يُدعى بالإجبار لقول الباطل وإلى تأييد أهله فيرفض التقي ويلتزم الصمت ..خصوصاً وأنه لايستطاع النطق بالحق وقول الخير بسبب التهديدات عبدالله
  • ((فذكر بالقرآن من يخاف وعيد)) {فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا * فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون} المواطن
  • الشرع هو من يحدد الخير الذي يجب النطق به والشر الذي يجب الصمت عنه .. وليست الأهواء والمصالح السياسية والحضوظ الدنيوية ؟! قال تعالى ((كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون)) المواطن
  • ونحن ماسمعنا عنك إلا الآن أين كنت في السابق . عمر المختار
  • جزاك الله خير ياشيخ كفيت وفيت. متابع
  • جزاكم الله خيرا سعادة الدكتور. نحن بحاجة إلى التجرد من الأهواء والانتماءات التي تفتت الصف وتدخل الشر على الأمة. دكتور ناصر إسماعيل

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.