الدخول والأرشيف نسخة الجوال
 
آخر تحديث: الجمعة 22 مارس 2019, 5:21 م

السعوديون والموسيقى

عادت الموسيقى للظهور في فضائنا العام بعد عقود من وأدها ومحاربتها. هذه العودة قوبلت باستهجان وامتعاض البعض، جزء كبير منهم لا يرغب في وجود الموسيقى لأسباب دينية - وأنا أحترم ذلك- حتى لو قيل إن المسألة خلافية.
ولكن هذا حقهم وليس لنا إلا احترامه. ولكن الحديث هنا عن الشريحة «المستذكية» وهم دائماً يرددون عبارات وشعارات مكررة، قد توحي للوهلة الأولى بأنها منطقية ومقنعة كقولهم «لو كانت الموسيقى تقود للتقدم لما وجدنا مصر في ذيل القائمة»، أو قولهم «لو كانت الموسيقى مقياساً للحضارة لتغلبت لبنان على أوروبا»، وفي الحقيقة مثل هذه العبارات تنم عن جهل مردديها لسببين، أولا: هم لا يعرفون إلى أي مدى تطورت الموسيقى في العالم المتقدم. وثانيا: سذاجة الربط المباشر بين الموسيقى والحضارة.
ففي البلدان المتقدمة يحاولون تطوير كل العلوم سواء الطبيعية أو الاجتماعية، والموسيقى كعلم تندرج تحت القسم الأول، بالإضافة إلى علاقتها المباشرة بالرياضيات. كل ذلك لا يهم بقدر أهمية الموسيقى عند الشعوب. فلا نستطيع محاربة كرة القدم مثلاً بحجة أنها لا تصنع حضارة، وأن دولة مثل البرازيل ليست متقدمة رغم تفوقها في كرة القدم! ألا يكفي أن الناس يستمتعون بها وينتظرون المناسبات الكروية العالمية على أحر من الجمر؟
من المفارقات الغريبة في مجتمعنا أننا «كسعوديين» نُعتبر أكبر سوق مُستهدف لكل الفنانين الخليجيين والعرب بعد مصر. فنجاح أي فنان في السوق السعودي يعني نجاحا مطلقا. رغم كل المحاولات العبثية لشيطنة الموسيقى. وهذا يقودنا إلى حقيقة واحدة تقول: إن الصوت الأعلى لا يمثل الواقع، فبعد كل هذه الحرب الضروس على الموسيقى، ولمدة عقود من الزمن إلا أننا كشعب نحب الموسيقى ونتذوقها ونستمتع بها. هذه الحقيقة قد تزعج البعض وتؤلمهم. 

عبدالله العقيل        2017-10-14 12:00 AM
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي صحيفة الوطن وإنما تعبر عن رأي كاتبها

تعليقات         عرض  |   إخفاء 26 عدد التعليقات :

فرز حسب: الأحدث | الأقدم
  • الموسيقى تندمج نظريا تحت الرياضيات. الا أنها والرسم والمسرح أول ما تنقص ميزانيته في المدارس والجامعات عند التقشف. وتبقى الموسيقى بمثابة المسامات في جسد الحياه. saleh
  • كانت مصر قبل ماسمي بثورة يوليو قبل خمسة وستين عاما ضدالملكية اعترافا. بالحقيقة اكبر قلعة للفنون المسرح والموسيقى والتمثيل. والغناء وقلعة للصحافه والتأليف والأدب وكان الجنيه يعادل مائة ضعف من قيمته الحالية ع. الرشيد. الرياض
  • الله سبحانه لو أراد تحريم الموسيقى والغناء لحرمها بآية صريحة كتحريمه للخمر والربا والزنا فالله لايستحي من الحق نعم أغلبنا يحب الموسيقى والغناء لكن الرقص والتنطط على انغامها يزري بالرجال وحتي بالنساء ايضا خاصه واننا أمة خرج منها القادة والعظماء الذي حكموا العالم لأكثر من 600 سنة ابويوسف
  • يقول الشيخ العطار امام وشيخ الازهر الشريف قبل مائة عام من لم يعجبه لحن الأوتار في ظلال الاشجار وزغردة الأطيار على ضفاف الأنهار فهو جلف الطبع حمار ابو صالح. الرياض. القصيم
  • الخلاصة : نحن شعب متدين .. نحب الله ورسوله ، الأصل أن لا حرام الا ما حُرّم بنص .. ولكننا لا نريد أن يكون الأصل في الأشياء التحريم ، كما يريد المتشددون .. يا ليتنا نعي ونحترم "ما يسعه الخلاف". غرم الله
  • واقعه:من دلائل ان الموسيقى شغف انسانة عام،كانت نافورة مياه تتراقص مع جزء من معزوفة بيتهوفن وشغف كل الناس بالمعزوفه رغم جهلهم بها،كانت فى مجمع تجارة بالخبر,,ومنعت! احمد سليمان
  • مشكلة بعض القوم انهم يبحثون عن -التّميّز- (كرافضي الموسيقى يعتقدون ان -رفضهم- يميّزهم عن الاخر..وهذا صحيح ،لأن الطرف الآخر غير شاعر بوجودهم في الحياة أصلا!) احمد سليمان
  • يفتخر القوم بالفترة الذهبية المشرقة فى بغداد/الرشيد/المأمون ويمجدونها خاصه-المادحون- ويتناسوا ان بغداد تصدح لياليها بالموسيقى حتى تباشير الصباح! احمد سليمان
  • أول عمل همجي قامت به داعش والقاعدة هو (منع الموسيقى) بشكل مطلق في كل مناطق سيطرتها..لكم كانت الموسيقى تهز كيان داعش هزا مريعا! احمد سليمان
  • كانت العقلية الرافض لكل شىء من الغرب مسيطرة في الزمان الماضي(كالموسيقى وكافة الفنون وحتى العلوم) لكن مع طفرة التواصل والبعثات عشق القوم بيتهوفن وتاسعته! احمد سليمان
  • أما لبنان مع ابداعات فنانيها ،فقد كان تحت-الثرى- من يترصد كل فنانيها وفنونها التى كانت نسمه عليله..لكن أعاصير العقول المتخلفة كانت أقوى ومسيطرة كما هو واضح الان! احمد سليمان
  • (دللول ..يالولد ياابنى دللول..يمه أنا من أقول يمه ..يموت قلبى )..الفنانه-وحيده خليل - فى ثلاثينات العراق،ترنيمه الطفل اصبحت بعد ذلك أغنيه رائعه(طبعا قبل الصحوة العتيده!) احمد سليمان
  • نطنطوا - بارك الله بكم - ويا ليت تبعدون الشوزن/المقمع/البنادق عن أفراحكم .. غرم الله
  • ..حتى مسمى تحريك أجسادنا(عرضاتنا)فيهانطنطة:عرضة السيف،عرضة الدحّة،عرضةالدمّة،عرضةالزفة،عرضة العزاوي..الخ. كل العالم موسيقاهم هادئة الا موسيقى العربان فيها سيوف ومشاعيب ومقنع وإطلاق نار. غرم الله
  • الموسيقى وكل الفنون والعلوم الانسانية منظومة متسقه واحده،تنمو وتتفاعل سويا ،ففرنسا والمانيا مثلا نمت الفنون سويا مع علومها واكتشافاتها..الموسيقى =العلوم =الحياة. احمد سليمان
  • الطبل يجمع لنا القوم..ولولا الطبل/الطبول لما اجتمع "الداحسيون" -من داحس- ولا الغبراويون - من غبراء (داحس والغبراء) .. حتى أننا ننطط البغال والحمير ، وحتى القرود .. ألسنا نطّاطة ؟ = غرم الله
  • أما مثال -مصر- وغيرها لما لم (تتقدم) فنحن نغفل الوثبة التنويرية بفعل الوجود البريطانى، وبعد خروجه ،بدأ(الموروث) حربه ضد الفن /الموسيقى/العلوم ..وتداعى الفكر الحر وتهاوى.. احمد سليمان
  • ألا تلحظون أننا "نطاطة" - من ينط - لمجرد سماعنا زير العرضة ؟ فبمجرد سماعنا لصوت الزير ننط ، ونكثر التنطيط ، ونحن في مكاننا ، كالصوفي الذي يقول : أنه يحج وهو في بيته .. غرم الله
  • نحن -بحمد الله وشكره- أُعطينا/ نُعطى تلقيحا منذ الولادةضد كل أنواع الموسيقى عدا الزير/الطبلة..وهذه نعمة لم تُتح لأحدٍ غيرنا من العالمين. غرم الله
  • 2-كل -فعل-صوتي شعري ،ترنيمي، اوغير ذلك ماهو الا موسيقى مزجت به كي يكون له وقع مميز على المستمع، وانظر الى ما يدور حواليك كل يوم! الموسيقى حاضرة أولا. احمد سليمان
  • اولا الموسيقى ليست ترفا بل ضروره حياتية،ومطلب انساني،والا كيف كل أم فى الدنيا تغنى لمولودها بعد ولادته بأهازيج وترانيم..ولم تستطع أيه-قوة- منعها او تحريمها! احمد سليمان
  • وتبقى نقطة احترام الآخرين ، نقطة أسعدتني وللغاية ، وأتمنى ان تنطلق ياعزيزي من تلك النقطة أين ماتتجه وحول أي موضوع تكتب ، نقطة من المهم ان نعمل خلالها متعب الزبيلي
  • لكن انه يؤلمني هكذا أجدني ولا أتوقع في ان السعوديين يحبون الموسيقى ذلك امر يؤلم آخرين قد يكون من خلال ان يحب المؤمن لأخيه مايحب لنفسه ولا يصل الأمر لحد الآلام متعب الزبيلي
  • هناك إنسان يحب الموسيقى ، وش مشكلتي معه حتى يؤلمني ، صحيح هناك من لا يعرف كوعه من بوعه وأشاهده مشغل أغنية أجنبية وهو الظاهر مايعرف كلمة نعم بالانجليزية متعب الزبيلي
  • هذه الحقيقة قد تزعج البعض وتؤلمهم. .ودي أفهم هل أنت وجدت نفسك مضطرا الا ان تختم مقالك بذلك ، هل يعني انك قلتها ماويه لهم ، او هل تريد فعلا ان تؤلمهم،من جد أمر غريب متعب الزبيلي

ارسل تعليق

أوافق على شروط وأحكام الوطن.